لندن تحتضن أول مسيرة فخر للمسلمين المثليّين جنسياً في العالم

الاثنين 2 مارس 202006:06 م

عقب نجاح حملة التمويل الجماعي التي دعت إليها إحدى الجمعيات المعنية بالمسلمين الكويريين، ستحتضن العاصمة البريطانية لندن للمرة الأولى في العالم "مسيرة الفخر المثلية للمسلمين".

ومن المقرر أن تنظم المسيرة أو المهرجان الاحتفالي تحت عنوان "Imaan Fest" في 11 نيسان/أبريل المقبل، وفق ما أعلنه مسؤولو جمعية "إيمان"، كبرى الجمعيات الخيرية الإسلامية الرائدة في المملكة المتحدة والمعنية على وجه الخصوص بقضايا أفراد مجتمع الميم.

وكانت الجمعية قد دشنت حملةً لجمع 10 آلاف جنيه إسترليني (نحو 13 ألف دولار أمريكي) لتنظيم هذا الحدث الذي قوبل بترحاب شديد. وحصدت الحملة نحو 20 ألف دولار أمريكي.

لندن تستضيف ImaanFest# أول مسيرة فخر مثلية للمسلمين في العالم قريباً. ما الرسالة التي يسعى المسلمون المثليون إلى نشرها؟

وقالت الجمعية في بيان: "غالباً ما نجد أنفسنا، كمسلمين وأفراد من مجتمع الميم، معزولين من دون مجتمع، وكثيراً ما نواجه رهاب المثلية ورهاب ازدواجية الميول الجنسية".

وأضافت: "سيبنى هذا الحدث على ما سبق أن نظمناه من أحداث مذهلة، وسيفتح قنوات مستقبلية ومناقشات وفعاليات فنية وثقافية وتاريخية في حدث هو الأول من نوعه للمسلمين المثليين جنسياً".

"فرصة لتصحيح الصورة"

طرحت "إيمان" في التداول تذاكر لحضور المسيرة، وأعلنت عن بعض أبرز المتحدثين خلالها، وفي مقدّمهم الكاتب والمخرج السينمائي البريطاني من أصل عراقي عمرو القاضي.

وفي بيان، أوضح المخرج الكويري: "لطالما حاولت وسائل الإعلام التحكم في سرد الهويات الإسلامية الكويرية على مدى فترة طويلة جداً، وكثيراً ما دفعتنا إلى ‘حرب ثقافية مرعبة‘، كما لو أن الإسلام هو ‘العدو القاتل للهوية المثلية".

الكاتب والمخرج الكويري عمرو القاضي: "لطالما صُوّر الإسلام عدواً قاتلاً للهوية المثلية. أول مسيرة فخر للمسلمين هي فرصة لدحض هذه الرواية النمطية وإظهار جمالية أن تكون مثلياً مسلماً"

وأردف: "مسيرة الفخر المثلية للمسلمين هي الرواية المثلى في مواجهة تلك الرواية النمطية، وهي التي تصور جمالية أن تكون مثلياً مسلماً، وتمنحنا الفرصة لخلق المساحة الخاصة بنا".

في حين ترى الكاتبة بلير إيماني، إحدى المتحدثات في المهرجان أيضاً، أن "أعضاء مجتمع الميم المسلمين جميلون وطبيعيون تماماً كما هو قوس القزح الذي يمثلنا. حب الله لا يعرف حدوداً، ونحن نستحق أن نُحَبّ أيضاً".

أما الناشطة الكويرية آسيفة لاهور فقالت إن المشاركة في المهرجان "شرف عظيم"، مبرزةً أن المسلمين المثليين "يضطرون إلى محاربة رهاب الإسلام، ورهاب المثلية، ورهاب التحول الجنسي والعنصرية"، وأن هذا الاحتفال "فرصة لنسمع أصواتنا".

وختمت: "كوننا جزءاً من هذا الاحتفال هدفه أن نوصل رسالة، مفادها ‘نحن هنا‘، نحن مثليون وبعضنا لا يشرب البيرة!".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard