"لم ير ابنه منذ تسعة أشهر"... اعتراف قصي خولي بزوجته التونسية

الأحد 23 فبراير 202003:43 م

"سأرد وردي هو أن هذه السيدة هي زوجتي وأم ابني ولها كل الاحترام والتقدير… لن أخوض في وسائل الإعلام بقضايا شخصية وخاصة".

بهذه الكلمات المقتضبة علق الفنان السوري قصي خولي للمرة الأولى على ما سبق أن قالته السيدة التونسية مديحة الحمداني والتي اتهمته بإهمال ابنه الوحيد رغم ادعاءه بأنه "أب مثالي".

تحدثت الحمداني للمرة الأولى علناً عن "الجحيم" الذي تعيشه بسبب زواجها من خولي، في 18 شباط/فبراير الجاري، في مقطع فيديو عبر انستغرام، واصفةً إياه بـ"الشخص الخطأ".

وجاء المقطع الذي بدت فيه منهارة رداً على مقابلة تلفزيونية زعم فيها قصي: "كتير سعيد بابني. بحممه كل يوم. بحممه مرتين".

"لم ير ابنه لأشهر"

ورغم أن الزوجة، الحمداني، هددت بفضح المزيد عن حياتها مع قصي في حال أنكر ما قالته، دخلت والدتها، حماة خولي، على خط الأزمة كاشفةً عن تفصيل أكثر لما تعانيه ابنتها منذ زواجها بالفنان السوري، مساء 22 شباط/فبراير.

وقالت آمال علام، وهي فنانة شعبية معروفة في تونس، خلال مداخلة عبر إذاعة "موزاييك إف إم" المحلية: "تزوجت ابنتي قصي قبل ثلاث سنوات. تعرضت ابنتي لحملات إساءة بعد تداول صور تجمعها بقصي؛ لم يعلن أنها زوجته وجمهوره يعرف أنه رجل متزوج، فالمعنى الذي وصل الناس لم يكن جيداً، كما أوضحت (مديحة) في الفيديو… لهذا تحدثت بحرقة".

وتابعت: "كل ما كان يهمني أني أعرف أن ابنتي متزوجة وأن رجلها قصي، لكن إعلان الخبر من عدمه يخصهما وحدهما. تعاملنا مع الأمر على أنها تزوجت رجلاً لا فناناً معروفاً. لم تعنينا شهرته هي أحبته وهو أحبها وفقط".

أخيراً اعترف قصي خولي علناً بزواجه من  مديحة الحمداني وانجاب ابناً منها… وحماته تكشف المزيد عن "سوء المعاملة" و"إهمال" طفله الذي "لم يره منذ تسعة أشهر"

ثم أوضحت "لقد جعلها تترك عملها وزعم أنه يحمم ابنه مرتين كل يوم… ابنتي امرأة وعندما شاهدته يقول هذا وهو لم ير ابنه منذ تسعة أشهر حست بغصة طلعتها في الفيديو".

ثم عادت لتؤكد، رداً على اتهامات رائجة: "لم نطمع في شهرته، ابنتي عاملته كزوج وأنا عاملته كنسيب (صهر). ابنتي ليست ناقصة لتسعى خلف قصي أو غيره. الدليل أننا لم نثر الموضوع أبداً طيلة تلك الفترة الماضية".

"على سنة الله ورسوله"

بالتزامن، عرضت حلقة برنامج "فكرة سامي الفهري" التونسي، التي استضيفت فيها علام حيث تطرقت فقرة الـ"باباراتزي" الخاصة بكشف "الأسرار"، إلى زواج ابنة الفنانة الشعبية من خولي.

وكانت الحلقة قد سجلت قبل مقطع الفيديو الذي بثته الحمداني.

وقال "الباباراتزي" لعلام خلال الحلقة: "هناك ممثل سوري صف أول متحصل على الجنسية الأمريكية مثل ابنتك، رغم إخفائه الزواج إلا أنني أمتلك وثائق تثبت أنه متزوج ابنتك وله منها صغير".

وبعد رفض للحديث عن الأمر، أجابت علام بـ"نعم" على سؤال: "هل أنتي حماة قصي الخولي وجدة حفيده؟".

وأشارت: "ابنتي متزوجة على سنة الله ورسوله"، رداً على ما يبدو عن الشائعات حول زواج ابنتها مدنياً بسبب اختلاف الديانة بينها وبين قصي.

وبينما تحفظت على ذكر اسم الصغير، بينت أنه ليس "عميد جونيور" (تيمناً باسم والد الممثل السوري) كما أعلن قصي مراراً، مضيفةً: "أنا منحته اسمه، وقد ولد في تونس وحصل على الجنسية التونسية، وليس مسموحاً هنا تسمية طفل ‘عميد‘ حيث أنها رتبة في الجيش".

وفيما تباينت مواقف الجمهور بين من صدق الحمداني وعاب على قصي تصرفاته معها، ومن شكك في إعلان الزوجة متهماً إياها بالسعي إلى الشهرة، تداول الكثيرون خلال الساعات الماضية مقطعاً مصوراً يظهر الإعلامية المصرية منى الشاذلي وهي تحرج خولي حين حاول الوقوف إلى جانبها بالقول: "الوحشين ورا (إلى الخلف)".

واعتبروا ذلك بمثابة تضامن من الإعلامية مع الزوجة التونسية.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard