قرار "نهائي" للفنانة... زلّتا لسان قد تكشفان الكثير عن قضية قتيل فيلا نانسي عجرم

الثلاثاء 14 يناير 202012:48 م

خلفت مقابلة والد وزوجة قتيل فيلا نانسي عجرم مع الإعلامي اللبناني طوني خليفة، مساء 13 كانون الثاني/يناير، على قناة "الجديد" اللبنانية، أصداء واسعة، لا سيما مع التركيز على "زلتي لسان" اعتبرهما متابعون "تكشفان الكثير عن  وأهداف أسرة القتيل ونيتيهما".

وأردى زوج نانسي فادي الهاشم، فجر 5 كانون الثاني/يناير، الشاب السوري محمد الموسى (33 عاماً) قتيلاً بحجة أنه دخل منزله لتنفيذ "سطو مسلح" مهدداً بسلاح تبين لاحقاً أنه غير حقيقي.

وخرجت أسرة القتيل برواية مغايرة وزعمت أن القتيل كان يعمل لدى نانسي وزوجها وأنه ذهب إليهما طالباً بمستحقات متأخرة. واتهمت عجرم وزوجها  بـ"فبركة" مقاطع الفيديو التي جرى تداولها بعد الحادثة لإخفاء الحقيقة. 

وخلال مقابلة خليفة أصرت زوجة القتيل فاطمة الموسى، وأيضاً والده حسن الموسى، على روايتهما المشككة في مسألة الجريمة.

لكن الكثير من المتابعين لفتهم على وجه التحديد في المقابلة ما قيل إنهما "زلّتا لسان" للزوجة والأب. إذ قالت الأولى: "زوجي، مستحيل يسرق. لو يسرق ما قدر يسرق غير نانسي؟ لك وحتى لو سرقها، شو كان بده ينقص عليها؟". واعتبر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذا التصريح "كاشفاً عن طمع الأسرة وحقيقة نيّتها ابتزاز نانسي للحصول على أموال".



أما الأب، فلدى سؤاله عن مصدر أتعاب المحامين وعن حقيقة المزاعم بأن هناك اتفاقاً بين العائلة وهيئة الدفاع على اقتسام "التعويض" المحتمل من الفنانة، سعى إلى التهرب بالقول: "في أكرم من الله؟" ليعود ويقول تحت ضغط تكرار السؤال من خليفة: "ما مقابل شي. استلموا القضية وحتى بالأتعاب ما حكينا. إجا المحامي قال ممكن ناخد 10 أو 15%، قلتله ما ناخد شي". 

وفي محاولة لاستيضاح من أين ستقتطع نسبة الـ"10 أو 15%" التي اقترحها المحامي، رد الوالد: "ما بعرف، من أتعابه. مني أنا" ليطلب كوباً من المياه بحجة الإرهاق ويتهرب من الإجابة.

ورأى معلقون أن إجابة الأب عن هذا السؤال و"تلبكه" في الإجابة، "دليلان على خبث نيته وطمعه هو والموكل عنه بالمال" من عجرم وزوجها.

شريك في الجريمة؟

كذلك لفتت الزوجة إلى توتر زوجها يوم الحادث، حين قالت إنه: "حكا لي الصبح أنو بدي أطلع أجيب مصاري من شخص، قلتلو مين، قال خلص شخص. ضل كل النهار بالبيت، ينزل عالسوق ويطلع… ينزل عالسوق ويطلع. أحكيله شو بك فيه شي؟ حكالي لا ما في شي. والساعة شي 6 المسا حكالي بدي روح شوف رفيقي".

وكشفت الزوجة بذلك، للمرة الأولى، عن وجود شخص ربما كان يرتب مع القتيل الذهاب للفيلا.

أما في ما يتعلق بعمل القتيل في فيلا عجرم، قالت الزوجة: "حكا لي إنه بيتردد على هنيك وعنده شغل معن. حكا إنو أول ما فات لهنيك كان بينقلوا عفش هو ورفيقه، ومن يومها اترددوا على المكان".

وسبق أن زعمت والدة القتيل، وزوجته أيضاً، أنه كان يعمل بستانياً في حديقة فيلا الفنانة يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع. لكن خلال المقابلة أوضحت الزوجة أن زوجها لم يخبرها عن طبيعة عمله في الفيلا، واكتفت بالقول "مجرد شغيل (عامل)".

"شو كان بدو ينقص عليها؟"، "المحامي قال بدو ياخد 10 أو 15%"، "ضل ينزل ع السوق ويطلع طول النهار"، "أخد فرد قداحة ابنه معو وهو خارج"... تصريحات مثيرة ومتخبطة أدلى بها والد قتيل فيلا نانسي عجرم وزوجته 
نانسي عجرم وزوجها قررا مقاضاة كل من ينشر "قصصاً كاذبة" عن قضية القتيل بعدما سئما الاتهامات والإهانات

اللافت أيضاً أنه بسؤال الأب عن حقيقة ظهور ابنه في المقطع المتداول من الفيلا، رفض الإجابة مراراً وسعى للتهرب من السؤال، وقال: "فيه ملامح كتير من ابني. (يقصد الشخص بالفيديو). شبه بنسبة 70%". ثم عدل عن ذلك وقال العكس. وبعد تكرار السؤال، أوضحت الزوجة أن والد القتيل لم يره منذ نحو 7 سنوات، حين قام بتزويجهما. ثم غادرا إلى لبنان.

وبيّنت الزوجة أن السلاح غير الحقيقي الذي كان بحوزة القتيل هو "فرد القداحة" أحد ألعاب طفلهما. وعن سبب أخذ القتيل له خارج البيت، قالت إنها لا تعرف.

وأشار الوالد إلى أن استمرار الأسرة في رفض دفن جثمان القتيل هو أنه "عنا في مفهوم العشائر، ما بندفن على الإطلاق إلا بعد تبيان الحقيقة".

وأردف: "إذا كان ابني ما مظلوم بيكون أخد جزائه. منا طالبين شي. بدي الحقيقة من القضاء اللبناني فقط، ما بدي شي تاني".

وعن إمكانية قبول الأسرة تعويضاً من الفنانة، أوضح الأب: "دم ابني ما بيكفيني عيلة نانسي عجرم كلها… نقطة من دمه".

في حين رفضت الزوجة اتهام العائلة بالسعي إلى الحصول على تعويض مالي، قائلةً: "المصاري بتيجي وتروح بس الدم ما بيجي ويروح. إحنا لا طلبنا تعويض ولا شي. لكن في سر، والحقيقة بدا تبان".

وتوالت التعليقات الداعمة لنانسي عجرم بعد التصريحات المثيرة التي وردت في الحلقة، واعتبر متضامنون معها أن "الحقيقة اتضحت بما لا يدع مجالاً للشك" وأن "هذه الأسرة تحاول التنصل من جريمة ابنها أو الحصول على تعويضات ضخمة"، لافتين إلى أن "التخبط والكذب" في حديث الوالد والزوجة ظاهران.

قرار نهائي

في الأثناء، كشف محامي الهاشم، غابي جرمانوس، عن أن عجرم وزوجها قررا مقاضاة كل من يبث الشائعات والتحليلات المتصلة بالقضية.

وأوضح أن قرار الزوجين مقاضاة "كل من ينشر قصصاً كاذبة"، يأتي بعد الأقاويل والاتهامات والإهانات التي طالتهما في الأيام الماضية.

واستمرت نانسي في مشاركة المنشورات المتضامنة معها والمشككة في رواية أسرة القتيل عبر حساباتها.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard