تداولُ فيديو قديم لمغنٍّ فلسطيني دعا إلى حرق إدلب يغضب السوريين

الثلاثاء 31 ديسمبر 201908:02 م

فيما تشن القوات السورية حملة عسكرية كبيرة أدت إلى تهجير عشرات الآلاف من السوريين من مدينة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة، تداول مغردون عرب فيديو قديم لأغنية من حفل زفاف في الضفة الغربية، يدعو المطرب فيه الى حرق المدينة السورية.

ويظهر في الفيديو شباب يرقصون حاملين العلم السوري على أنغام الموسيقى، والمطرب يغني: "لنصر الله وديها، لا تنسى القائد بشار، على إدلب هي جايين نحرق الدنيا بالنار".

وتبيّن أن الأغنية لمطرب شعبي فلسطيني يدعى محمد البرغوثي، سجلها في تموز/ يوليو الماضي في عرس برام الله. وسبق أن اعتقل الاحتلال الإسرائيلي البرغوثي وعدداً من أعضاء فرقته الغنائية عقب أدائهم "دحلة" تشيد بمقاومين فلسطينيين في 2017.

وأكد المطرب محمد البرغوثي أن الأغنية صُوّرت في تموز/ يوليو الماضي قبل أن تتعرض إدلب للقصف، مؤكداً أن هذه الكلمات كانت ارتجالية، أنشدها في العرس تلبية لرغبة العريس الذي أراد أن يوجه التحية إلى الرئيس السوري بشار الأسد".

وقال البرغوثي لرصيف22: "أعتذر إلى أخوتي السوريين عن ذلك، أنا مطرب شعبي أغني كما يريد صاحب العرس، إذا كنت في مصر أو السعودية وطلبوا أن أغني للملك سلمان أو للرئيس (عبد الفتاح) السيسي أفعل ذلك".

واستنكر مغردون دعوة البرغوثي إلى حرق إدلب، فيما قال آخرون إنه لا يمثل الشعب الفلسطيني.

وكتب السوري عبد القادر المحمد في تغريدة على تويتر: "عرس فلسطيني في رام الله يدعو بشار الأسد لحرق إدلب وحلب ودرعا. هل فشل الإعلام المحسوب على الثورة السورية غي نقل الصورة وصناعة رأي عام عربي، أم إن معظم الشعوب العربية متمسحة؟".

وقال الصحافي السوري ابراهيم يسوف تعليقاً على الفيديو: "قبل ما تجي على إدلب، حرر أرضك من إسرائيل. يا حيف عليكم نحن نعيش 4 مليون إنسان تحت النار".وتوجه الكاتب السوري قتيبة ياسين بالقول، عبر حسابه على تويتر، إلى المطرب الفلسطيني: "يا سيد محمد أنا من إدلب وأقول لك إننا جميعاً ندعم حق الفلسطينيين بتحرير أرضهم من الاحتلال الصهيوني، لكن ذلك لن يتم ما لم يطهروها من أمثالك أنت والذين استمروا بالرقص على دماء أطفالنا".

 انتشر فيديو قديم لمطرب فلسطيني يدعو فيه إلى حرق إدلب في عرس برام الله، ويوجه التحية إلى الرئيس السوري بشار الأسد والأمين العام لحزب الله حسن نصرالله. المطرب يعتذر عبر رصيف22 إلى السوريين

في المقابل، رد الفلسطيني سائد أحمد شحادة على تغريدة قتيبة بأن هؤلاء المطربين يغنون وفقاً لمن يدفع لهم، ويغيرون مواقفهم وفقاً لذلك.

وقال شحادة على تويتر: "استاذ قتيبة، اسمحلي، أنا أعيش في فلسطين وأعرف أغلب المطربين الشعبيين، هؤلاء يغنون لمن يدفع لهم، يعني لو تاني يوم صاحب العرس طلب منه يسب نصرالله وبشار والإيرانيين رح ينفذ فوراً. أغلبهم هكذا".

وطالبت الناشطة السورية آمنة علي بوقف تداول الفيديو، لأنه قد يسبب أضراراً لبعض الناس الذين لا ذنب في ذلك، مشيرةً الى أن بعضهم احتفل بالكريسماس في حلب أثناء القصف على إدلب.

وقالت آمنة في تغريدة رداً على الفيديو: "الفيديو قديم من الصيف والعريس سجن من قبل الاسرائيليين هو وأخوه.. بلاها هيك مقاطع لأن راح تسبب أضرار لناس مالها ذنب".

وأضافت: "ولا تنسوا الناس في حلب اللي تبعد ساعة عن إدلب، احتفلوا بالكريسماس".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard