"كأن جولة مصارعة قد انتهت"... لماذا يشعر معظم الرجال بالتعب والنعاس بعد الجنس؟

الثلاثاء 26 نوفمبر 201907:17 م

بعد ممارسة الجنس، تفضل المرأة عادةً، أن يحتضنها الرجل ويهمس في أذنها كلاماً جميلاً، وأن يعبر عن مدى عشقه لها واستمتاعه بالجماع، ولكن على النقيض تماماً، قد يدير الطرف الثاني ظهره ويغط في نوم عميق، الأمر الذي يجعل الشريكة تشعر بعدم الرضا والإحباط والوحدة، كما أنها قد تغرق في دوامة من الأفكار السوداوية: هل كانت التجربة الجنسية أقل من توقعاته؟ هل بذل الكثير من الجهد في السرير بسبب أدائي الجنسي الضعيف؟ هل استسلامه للنوم هو دليل على عدم اهتمامه بي واكتراثه فقط للجماع؟

في الواقع يشعر العديد من الرجال بالتعب بعد ممارسة الجماع، وحالهم يشبه حال من خرجوا من جولة "مصارعة حرة"، بحيث يشعرون بأن قواهم منهكة، أما "استراحة المحارب" فتكون من خلال الاسترخاء والاستسلام مباشرةً للنوم، غير أن معظم النساء يعبرن عن انزعاجهن من هذا التصرف، على اعتبار أنه دليل على قلة اهتمام الرجال بهن.

ولكن سبباً بيولوجياً يكمن وراء شعور الرجال بالتعب والنعاس بعد الانتهاء من العلاقة الجنسية، إذ تثبت العديد من البحوث أن الرجال يشعرون بالإرهاق الشديد وبالرغبة الملحة في النوم بعد الجماع، نتيجة العديد من الهرمونات والمواد الكيميائية التي يطلقها الجسم بعد القذف مباشرة، والتي تدفع إلى النوم، ما يمنع الرجال من الانخراط في جولة ثانية من الجماع، أو حتى من احتضان المرأة ومواصلة عملية المداعبة.

الجنس والشخير

على مرّ السنين، أظهرت العديد من الدراسات أهمية الجنس لصحتنا الجسدية والعقلية، وكذلك فائدة النوم المريح للأداء الجنسي، والحقيقة أن الجنس والنوم يسيران جنباً إلى جنب: كلما زادت وتيرة الممارسة الجنسية، كلما كان النوم أفضل، وكلما ساعد النوم العميق على تعزيز الرغبة الجنسية، بمعنى آخر، هناك صلة قوية بين حياتنا الجنسية وعاداتنا في النوم، ففي حال كان المرء لا يحظى بقسط كاف من النوم، فإنه سيشعر بالإجهاد والتعب، وستتراجع الرغبة الجنسية لديه.

يشعر العديد من الرجال بالتعب بعد ممارسة الجماع، وحالهم يشبه حال من خرجوا من جولة "مصارعة حرة"، بحيث يشعرون بأن قواهم منهكة، أما "استراحة المحارب" فتكون من خلال الاسترخاء والاستسلام مباشرةً للنوم، غير أن معظم النساء يعبرن عن انزعاجهن من هذا التصرف، على اعتبار أنه دليل على قلة اهتمام الرجال بهن

ولكن بالنسبة للعديد من النساء، فإن العلاقة بين ممارسة الجنس والشخير هي أحد هذه الحقائق المزعجة في الحياة، إذ إنه، وبمعزل عن جرعة الشغف والشحنة العاطفية الموجودة في السرير، يبدو أن الرجال دائماً ما يغلب عليهم النعاس مباشرة بعد الجماع.

تعبر ندى (اسم مستعار) عن امتعاضها من استسلام شريكها للنوم مباشرةً بعد ممارسة الجنس، فتقول لرصيف22: "أول ما نخلص sex ببوسني على جبيني وبيبرم ظهرو دغري على تاني جهة من التخت وبينام بسرعة مش طبيعية، وهالشي بيزعجني لأنو بحسّ متل كأنو عمل يلي بدو ياه وخلص...".

وتكشف هذه الشابة الثلاثينية، أنها بعد الجنس تشعر بنشاط كبير وبرغبة عارمة في الدردشة مع شريكها: "بالعادة بعد الـsex ما بيجيني نوم أبداً، بالعكس بحب إنو نقعد وندردش سوا، بس ولا مرة زبطت لأنو بكون نعسان وتعبان فبصير حس كأني عم بحكي مع حالي".

هذا وتشير ندى، التي تعمل في مجال التسويق، أنها حاولت مراراً التحدث مع شريكها عن هذه المسألة، إلا أنه كان يجيبها باستمرار: "القصة مش بإيدي... دغري بتعب وبنعس".

ما هي الأسباب التي تجعل الرجال يشعرون بالنعاس بعد ممارسة الجنس؟

بطريقة ممازحة، حاول ديف زينكزنكو، صاحب كتابMen, Love and Sex: The Complete User Guide For Women الإجابة على هذا السؤال بالقول لصحيفة هافيغتون بوست: "الرجال ينامون لأن النساء لا يتحولن إلى بيتزا"، إلا أن هذا الجواب الساخر لم يشف غليل ميليندا وينر، من مشروع العلوم في جامعة نيويورك الأميركية، والتي حاولت العثور على إجابات شافية على مسألة نوم الرجال بعد الجنس.

كلما زادت وتيرة الممارسة الجنسية، كلما كان النوم أفضل، وكلما ساعد النوم العميق على تعزيز الرغبة الجنسية

وفي مقالها الوارد في موقع live science، تتطرق وينر إلى أبرز العوامل التي تسبب شعور الرجال بالنعاس بعد الجماع من بينها:

الجهد: من الأسباب الواضحة لتأثير ممارسة الجنس هو أنه غالباً ما تحدث العملية الجنسية ليلاً في السرير، وهي في نهاية المطاف عملية مرهقة جسدياً للرجال أكثر منها للنساء، وبالتالي عندما ينتهي الجنس من الطبيعي أن يشعر الرجل بالنعاس، خاصة بعد نهار طويل ومتعب.

واللافت أنه أثناء ممارسة الجنس، يزداد تدفق الدم ويتم إفراز الأندورفين، فيشعر المرء بأنه أصبح منهك القوى، تماماً كالشعور الذي ينتابه بعد ممارسة الرياضة، وبالتالي، في حال كان الشخص المعني يعاني من حالة صحية سيئة أو من مشاكل في القلب والأوعية الدموية، فإن ممارسة الجنس يمكنها أن تتعبه أكثر من غيره.

الاسترخاء: أظهرت الأبحاث التي أجريت من خلال استخدام التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني Positron Emission Tomography – PET أنه من أجل الوصول إلى النشوة الجنسية، فإن الشرط الأساسي هو أن يضع المرء جانباً كل مخاوفه وقلقه، ولفعل ذلك فإنه يميل ليكون مسترخياً تماماً، وهذا ما يفسر سبب النوم بعد الجنس.

بشكل عام، يمارس المرء الجنس مع شخص يثق به، وبالتالي يكون الجسم في حالة استرخاء، ما يخبر الدماغ أنه لا يحتاج أن يكون في حالة تأهب أو في حالة قتال أو هروب، بل أن يبقى هادئاً ومطمئناً، وهذا ما يسهّل عملية الاستسلام للنوم، ولعلّ هذا هو السبب الذي يجعل الفرنسيين يطلقون على هزات الجماع مصطلح la petite mort الذي يعني "الموت الصغير"، في إشارة إلى توقف الدماغ عن العمل والتفكير المضني.

المواد الكيميائية: أظهرت الأبحاث أنه أثناء عملية القذف يتم إطلاق مجموعة من المواد الكيميائية في المخ، بما في ذلك النورإبينفرين، السيرتونين، الأوكسيتوسين، الفازوبرسين، أكسيد النيتريك وهرمون البرولاكتين، والواقع أن إطلاق البرولاكتين مرتبط بالشعور بالإشباع الجنسي، وهي المرحلة التي تتوسط وقت "إعادة الإنعاش" أي الوقت الذي يجب على الرجل أن ينتظره قبل أن يبدأ جولة أخرى من الجماع، وقد أظهرت الدراسات أن الرجال الذين يعانون من نقص في إفراز هرمون البرولاكتين، لديهم وقت شفاء أسرع من غيرهم.

والواقع أن مستويات هرمون البرولاكتين تكون أعلى أثناء فترة النوم، وتصاب الحيوانات التي يتم حقنها بهذه المادة الكيمائية بالتعب على الفور، ما يشير إلى وجود صلة قوية بين البرولاكتين والنوم لذلك من المحتمل أن يسبب إفراز هذا الهرمون أثناء النشوة الجنسية شعور الرجال بالنعاس.

أما بالنسبة إلى الأوكسيتوسين والفازوبرسين، فهما من الهرمونات التي يتم إفرازاها أيضاً أثناء النشوة الجنسية ومرتبطان أيضاً بالنوم، وغالباً ما يصاحب إفرازهما إطلاق هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون الأساسي الذي ينظم الساعة البيولوجية في الجسم، كما أن الأوكسيتوسين (هرمون الحب) يقلل من مستويات التوتر، ما قد يؤدي أيضاً إلى حالة من الاسترخاء والنعاس.

علامة على الحب الحقيقي؟

من الشائع أن يعتبر النوم بعد الجنس أمراً محبطاً بالنسبة للعديد من الأشخاص، وبخاصة للنساء اللواتي يرغبن في الحفاظ على الأجواء الرومانسية حتى بعد انتهاء الجماع، غير أن العلماء يشددون على أن النوم بعد العملية الجنسية قد يكون علامة على الحب الحقيقي والترابط والمودة.

فبحسب علماء النفس التطوري فإن الاستسلام للنوم مباشرة بعد ممارسة الجنس هو دليل على وجود علاقة قوية وهادفة بين الشريكين، وهو ما أكده فريق من جامعة ميشيغان وكلية أولبرايت في ولاية بنسلفانيا.

وتعليقاً على هذه النقطة، قال المؤلف الرئيسي للدراسة دانييل كروغر:" كلما نام شريككم أكثر بعد ممارسة الجنس، كلما كانت الرغبة في الترابط أقوى".

ولكن ماذا لو أراد الرجل محاربة الشعور بالتعب والبقاء مستيقظاً بعد الجنس؟

ينصح خبير النوم لموقع Men’s Health، كريستوفر وينتر، باختيار وضعية جنسية غير أفقية، شارحاً ذلك بالقول: "الاستلقاء على الظهر هو مؤشر للجسم بأن الوقت قد حان للنوم"، مضيفاً بأنه من الأفضل إبقاء الضوء مشتعلاً أثناء الجماع:" بهذه الطريقة، لن تبدأ دورة نومكم".

هذا وشدد وينتر على ضرورة النهوض من الفراش بمجرد الانتهاء من العملية الجنسية، إذ إنه وعلى مدار السنين، أصبح العقل يربط السرير بمكان مخصص للنوم، وبالتالي سيكون من المستحيل تقريباً مقاومة الرغبة في الاستسلام للنوم في حال كان المرء يستلقي بهدوء على السرير.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard