بعد 60 عاماً على قتل الأخوات ميرابال... اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

الاثنين 25 نوفمبر 201906:51 م

في 25 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1960، اغتال شخصان تابعان للديكتاتور رافاييل تروخيو الأخوات ميرابال. باتريا ومينيرفا وماريا كن رمزاً للنضال من أجل مواجهة العنف الموجه ضد النساء، وقد أدى انتماؤهن لأسرة ميسورة الحال وانفتاح والدهن إلى انخراطهن في مجال النشاط السياسي، ومعارضتهن لديكتاتور جمهورية الدومينيكان آنذاك إلى قتلهن بالهراوات.

في العام 1981، اختارت ناشطات نسويات ذكرى يوم مقتل الأخوات ميرابال ليكون يوماً عالمياً للقضاء على العنف ضد المرأة، ثم عادت الأمم المتحدة لتكرّس اليوم رسمياً عام 1999.

ويعرّف الإعلان الصادر عام 1993 عن الأمم المتحدة العنف ضد المرأة بالتالي: "أي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس ويترتب عنه أو يرجح أن يترتب عليه أذى أو معاناة للمرأة سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة".

وبينما اختارت الأمم المتحدة اللون البرتقالي لهذا اليوم، تسعى في كل عام لتوجيه رسالة محددة من خلاله، والرسالة لهذا العام حملت عنوان: "العالم البرتقالي:"جيل المساواة يقف ضد الاغتصاب"، وعلى شاكلة الإصدارات السابقة يتم إطلاق 16 يوماً من النضال تختتم في 10 ديسمبر وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

ولمناسبة اليوم العالمي لهذا العام، نشر "الباروميتر العربي" مجموعة من البيانات الخاصة بالعنف الأسري الموجه ضد النساء في عدد من الدول العربية.

نسبة انتشار العنف الأسري في دول عربية

إلى من تلجأ النساء المعنفات؟ 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard