شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

غيّروا، لا تتأقلموا!
زعم أن "المنزل كان فارغاً"... جيش الاحتلال يقر بقتل عائلة من 8 أفراد في غزة

زعم أن "المنزل كان فارغاً"... جيش الاحتلال يقر بقتل عائلة من 8 أفراد في غزة

سياسة

الجمعة 15 نوفمبر 201912:59 م
تضاربت روايات جيش الاحتلال الإسرائيلي بشأن قصف منزل عائلة السواركة في قطاع غزة أدى إلى مقتل الأسرة كاملة وعدد أفرادها 8. اختلفت الرواية بين المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي وبين المصادر العسكرية لجريدة "هآرتس"، لكن النتيجة واحدة: ضربهم الجيش الإسرائيلي وهم نيام، والعائلة تعمل في الرعي، ولا علاقة لأي من حركات المقاومة بالمنزل.
بدأت القصة بكتابة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عدداً من التغريدات منذ ليل 13 تشرين الثاني/ نوفمبر يعلن فيها تنفيذ غارات جوية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي. وبعد ساعات من هذا الإعلان أعلنت المصادر الفلسطينية قصف منزل في دير البلح، وسط القطاع، تسكنه عائلة من قبيلة السواركة، جميعهم يعملون في الرعي، وجميعهم قتلوا جراء القصف.
نشر المتحدث الإسرائيلي رداً على هذا الإعلان تغريدة قال فيها: "المدعو رسمي أبو ملحوس القيادي في الجهاد الإسلامي وقائد الوحدة الصاروخية في  لواء الوسطى في التنظيم قُتل الليلة الماضية في الغارة على دير البلح".
ضربهم وهم نيام، والعائلة تعمل في الرعي... الجيش الإسرائيلي يعترف بقتل 8 أفراد من أسرة واحدة في غزة، مبرراً ذلك بارتباط المنزل بـ"الجهاد الإسلامي"


لكن المصادر العسكرية في الجيش الإسرائيلي كان لديها تفاصيل أكثر مما أعلنه أدرعي، تحدثت عنها مع جريدة هآرتس الإسرائيلية.
وقالت تلك المصادر: "قيّمنا الهدف في دير البلح، وكنا نعتقد أنه فارغ من السكان، وأنه جزء من البنية التحتية للجهاد".  وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "نحن على دراية بالإدعاءات التي تفيد بأن من قتلوا في دير البلح ليسوا مقاتلين… نحن نبذل جهوداً استخبارية وعملياتية كبيرة لعدم إلحاق الأذى بغير المقاتلين".
وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في فجر 14 تشرين الثاني/نوفمبر مقتل 8 مدنيين فلسطينيين أثناء نومهم في منزلهم في دير البلح، وهم معاذ محمد سالم السواركة (7 أعوام)، ومهند رسمي سالم السواركة (12 عاماً)، ووسيم محمد سالم السواركة ( 13 عاماً)، يسرى محمد عواد السواركة (39 عاماً)، ومريم سالم ناصر السواركة (45 عاماً)، ورسمي سالم عودة السواركة( 45 عاماً)، ثم عادت وأضافت مقتل طفلين آخرين عُثر عليهما تحت الأنقاض.
إلى ذلك، لا يزال اتفاق وقف إطلاق النيران الذي توصل إليه الطرفان بوساطة مصرية صامداً برغم إطلاق عدد محدود من الصواريخ بعد الإعلان عنه. ووصل عدد قتلى العمليات الإسرائيلية في القطاع خلال الأيام الماضية إلى 34، فيما جرح 63 إسرائيلياً جراء إطلاق الصواريخ على المناطق المحاذية للقطاع.

Website by WhiteBeard