كمٌّ هائل من التاريخ وأناس يموتون في الحمّام استحياءً... عن "شارع المعزّ" القاهري

الأربعاء 6 نوفمبر 201905:20 م

يأتي هذا المقال ضمن الملفّ المُعدّ لشهر ديسمبر 2019, في قسم "رود تريب" بـ"رصيف22" والمعنوَن: "فلنتسكّع معاً في الشّوارع".


توقعتُ مثل الكثير أن شارع المعزّ لدين الله الفاطمي ما هو إلا مزاراً سياحياً مميزاً له تاريخ عظيم فقط، وما بي أن تعمقت أكثر بالمكان لأجده بوابة زمنية مختلفة تماماً عن كل ما يدور حولنا؛ روح تاريخية تمتلك المكان ليس فقط لمجرّد فكرة الطابع الإسلامي الذي يطغى عليه بل لعبق التاريخ الذي يتحدث إلى عيون الزائرين بكلّ سلاسة بمجرد النظر إلى معالمه.

لروح الملوك التي تتملكك بدخول قصورهم المحتفظة بتفاصيلها، ولزخارف مساجدها التي جمعت بين ثقافات العالم القديم وفترات الحكم التي مرّت على مصر بأزمان مختلفة.

وايضاً قد يكون لأسباب لا نعلمها! نشعر بها فقط وتنتابنا بمجرد الوصول إلى الشارع، وتظل تلك الأحاسيس في تزايد كلما تعمقنا أكثر بالمكان وتفاصيله، ومن هنا نظلّ حيارى بين الأماكن، فجميعها آخاذه، وجميعها تملؤها علامات الحقب التاريخية والأوقات المختلفة باختلاف الملوك والأصول والأعراق، وجميعها ايضاً محتفظة بكينونتها حتى الأن فتجذبنا بلا تهاون.

ويزداد اندهاشنا بعد معرفة أن أغلب تلك الأماكن يتخذها البعض حالياً كمنازل عادية يسكنها البشر ومحلات تجارية ومدارس، فنجد امتزاجاً غريباً من نوعه بين الأرواح السابقة واللاحقة بين عبق التاريخ بهدوئه وحيوية الحاضر بنشاطه.

فيمرّ الطفل أثناء ذهابه للمدرسة على أماكن كانت شاهدة على أحداث مصيرية للدول، ما جعل هذا الامتزاج له الدور الأول في ثقافة أغلب سكان المنطقة الذين يتثامرون بأحاديث التاريخ وكأنها مباريات لكرة القدم، فالجميع يتداول المعلومات الأثرية ويُرشدكم للذهاب أينما شئتم.

يُعدّ شارع المعزّ أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم، لذا مُنعت السيارات بالمرور من خلاله حفاظاً على رونقه السياحي عدا السيارة الخاصة بالشارع لنقل كبار السنّ من الزوّار

شارع المعز

يُعدّ شارع المعز أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم، لذا مُنعت السيارات بالمرور من خلاله حفاظاً على رونقه السياحي عدا السيارة الخاصة بالشارع لنقل كبار السنّ من الزوّار، وهي أشبه بسيارات الفنادق المفتوحة والنوادي.

كما سُمي بهذا الأسم نسبة للمعز لدين الله الخليفة الفاطمي بعدما أرسله جوهر الصقلي لتصبح مصر تحت الحكم الفاطمي.

وكان هذا الشارع شاهداً على مجموعة من العصور المختلفة منذ إنشائه بالقاهرة الفاطمية،  ومروراً بفترات حكم الأمويين والمماليك سواء البحريين أو الشراكسة، فهو يمتلك ثروة أثرية معمارية جعلته مُصنفاً ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وإضافة لأنه أقدم شوارع القاهرة التاريخية، فهو ايضاً يُعتبر مركزاً للإبداع الفني حيث يُقام على أرضه العديد من الفاعليات الثقافية والفنية مع المهرجانات الموسيقية.

معالم شارع المعز

في حقيقة الامر من الصعب جداً حصر المعالم الأثرية الإسلامية لمصر القديمة في موضوع واحد وخاصة معالم شارع المعز، لأنكم ببساطة تجدون الآثار حيثما تخطو أقدامكم في كلّ زاوية وكلّ ممرّ من الشارع، وحتى الأماكن المحيطة جميعها على نفس المنوال؛ فتحتار الأعين في النظر هنا وهناك، ثمّ تقفون حائرين وأنتم تتساءلون كيف سنستطيع دخول جميع هذه الاماكن وهل سنتمكن من التمتع بكلّ هذا التراث العريق؟

وهذا تحديداً ما حدث لي فأصابتني كلّ الحيرة بهذا اليوم مع الانبهار بالقصور والمساجد التي قد لا تفرق بينهما في بداية زيارتكم، ولكن لنتعرف عليهم سوياً عَن قُرب.

بشكل مُختصر تبدأ حدود شارع المُعز من ب"اب الفتوح" وتنتهي عند "باب زويلة"، وبينهما تمرّ على منطقة النحاسين، وخان الخليلي، ومن ثمّ شارع جوهر القائد الذي يُطلق عليه "الموسكي" ، ومن بعدها تمرّون بشارع "الأزهر" و"الغورية" حتى زقاقيْ "المدقّ" و"السكرية".

قبة الصالح نجم الدين أيوب

أنشأتها "شجرة الدُّر" لدفن جثمان زوجها "نجم الدين"، سلطان مصر بتلك الفترة لتجاور المدرسة والمسجد المنسوبين إليه. ثم تجدون "ضريح الصالح" أسفل القبة بطبيعته الخشبية المُتعرجة التي تتخللها ثقوب في أسفلها، وتُزينها كلمات ذهبية بأعلاها، منها ما يخُص السلطان ومنها آيات قرآنية، وتأتي الأضواء الخضراء والحمراء المُطلّة من الزُجاج الملُوّن بأعلى الجدران والأسقف النحاسية لتضيف طابعاً من الصفاء الهادئ للمكان.

ومن ممرّ طوله حوالي 2 متر تصلون إلى صحن كبير على جوانبه الأربعة أعمدة تُزينها مصابيح قديمة تنمّ عن تاريخ المكان، ثم تصلون إلى المحراب المُزخرف بالفسيفساء الرخامية.


مجموعة قلاوون

تتكون مجموعة قلاوون من عدة أجزاء تُكمل بعضها البعض؛ أولها المدرسة المتكوّنة من صحن وحجرتين، وأكثر ما لفت نظري هو تناسق المصابيح الفيروزية وسط تدرجات ألوان الأحجارالبُنية التي تُعبر عن مرور الزمن، ومنها إلى الضريح والقبة، ثمّ السبيل الخاص بشراب الدواب، ومنهما إلى "البيمارستان"، وهو جزء خلف الضريح والمدرسة، وقد تحول الآن إلى مستشفى للرمد.

وعلى نفس فسيفساء محراب "الصالح أيوب" وجدتُ محراب "قلاوون"، ولكن ما يزيده فقط هي مجموعة من الأصداف وثلاثة أزواج من الأعمدة تعلوها قبة مُزخرفة، وعلى الجانب الآخر المأذنة التي لا تخلو هي الأخرى من الزخارف الإسلامية القديمة.

أكثر ما يجذبكم داخل مسجد "الحاكم بأمر الله" تحديداً، هو روح السكينة الصافية التي تنتابكم بمجرد الدخول، وكأنه جزء من الجنة

مسجد وضريح السلطان برقوق

هو أول المنشآت المعمارية في توقيت دولة المماليك الجراكسة (البرجية)، بعد فترة المماليك البحرية التي كان أشهرها الملك "قلاوون"، وقد تم بناؤه في عامين فقط لتدريس المذاهب الأربعة. ولكنه كان الأكثر اختلافاً في زخرفة الأسقف، فهنا الأسقف ذهبية مُطعمة بالرسومات الزرقاء المُتدرجة داخل مزيج قوي من النجوم الإسلامية، داخل إطارات لامعة بأسفلها آيات قرآنية من الذهب.

ولم تقلّ اختلافاً عن الأرضيات الرُخامية التي جاءت مميزة هي الأخرى عما سبقتها من معالم تراثية في االشارع، وهو ما كان واضحاً منذ بداية الدخول من أبوابه، فوجدتُها بشكل رسومات دائرية منها البُنية والسوداء والبيضاء داخل ممرات تُعطي انطباعاً مملوكياً للمكان.


بيت النسيج المصري

"بيت النسيج المصري" هو متحف يحتوي على أنسجة تخصّ جميع العصور المصرية منذ الفراعنة حتى صناعة كسوة الكعبة،  ولكن لا يُمكن تناوله بشكل مُختصر فمن الأفضل أن تتبعوه في التقرير الخاص به لاحقاً.

جامع الأقمر

أخذ المسجد هذا الاسم نسبة لألوان أحجاره التي تميل للون القمر، كما أنه قد بُني فوق بئر يسمى العظمة، ولكي يتماشى مع اتجاهات تخطيط الشارع بُنيت واجهته موازية له، فتجدون انحرافاً بمجرد دخولكم للمسجد بعد نزولكم عدة سلالم، لتروا تكوينه من صحن صغير وثلاثة جوانب للصلاة مع أعمدة رخامية، إضافة للنقوش التي تغطي معظم معالمه كدوائر الشمس التي تُزين مدخل المسجد وواجهته.

بيت السحيمي

رغم مرور أكثر من 370 عاماً على إنشائه إلا أنه مازال مُحتفظاً بجميع تفاصيله حتى الآن؛ فما زالت هناك قطع الأثاث البُنية والسجاد المائل للحُمره مع الشبابيك الخشبية الصغيرة المُزينة بالثقوب التي تسمى "بالمشرابية"، إضافة إلى نافورات المياه الرخامية بوسط الحجرة، وضوء الشمس يطلّ عليها باستحياء من بين ثقوب المشرابية.

ينتقل إليكم هذا الطابع الحيّ للمكان ويشعركم باقترابه منكم وكأنه جزء تعلمونه جيداً، وكأنه لم تمرّ عليه مئات السنوات من قبل، فهو يعتبر من أهم المنازل الأثرية القديمة بالعصر الإسلامي، كما أنه مكون من ثلاثة منازل مُدمجة على بعضها، لتصلَ مساحته إلى حوالي 2000 متر مربع، مُزينة بالنباتات والأشجار والأعمدة القديمة.

وأخذ أسمه نسبة لآخر من سكنه من الشيوخ الأتراك، وأكثر ما يميزه الآن هو إقامة الندوات والحفلات الفنية والثقافية بداخل ساحته.


مجموعة سليمان أغا السلحدار

تأتي لنا تلك المجموعة بطراز معماري مختلف تماماً عن كلّ ما سبقه، فقد أصبحت الألوان البيضاء الهادئة المُطعمة بألوان السماء مع المصابيح الزجاجية الضخمة التي تتدلى من الأسقف بكلّ انسيابية علامة مميزة له.

تتكون مجموعة "السلحدار" من مسجد للصلاة، وسبيل للماء، مع كُتّاب تعليمي، وجميعها تحمل الطراز الرومي التركي المعروف بميله إلى الفنون الأوروبية.

حمام إينال

يتكون حمام السلطان الملك الأشرف "إينال" من ثلاثة اقسام، وهي الحجرة الباردة، وممرّ للحجرة الدافئة، وآخر للساخنة. ويغلب على مظهره الطابع الرُخامي الفاتح مع أسقف تُزينها قطع الزُجاج الملون.. وقد تم بناؤه بفترة كانت الحمامات العامة تؤدي وظيفة اجتماعية هامة وليست فقط الاستحمام، فكانت بمثابة النوادي.

وهو حمام شعبي يبلغ عمره حوالي 700 سنة، وقد أخذ شهرته الكبرى بعد واقعة حريقه مع خروج البعض وبقاء البعض الآخر، استحياء من الخروج دون ملابسهم، ومن ذلك جاءت جُملة "اللي اختشوا ماتوا". ثمّ تحول في ما بعد إلى وجهة سياحية ضمن الآثار الإسلامية.



مسجد الحاكم بأمر الله

يعود عمره إلى عام ٥١٩هـ/١١٢٥م، وأكثر ما يجذبكم داخل هذا المسجد تحديداً هو روح السكينة الصافية التي تنتابكم بمجرد الدخول، ودون أي مبالغة، وكأنه جزء من الجنة؛ تشعرون بارتياح فريد من نوعه وكأن هُناك بداخله من يُخفف عن أرواحكم، فتأتي أحجاره الرخامية ساطعة البياض مع مساحة صحنه الواسعة المفتوحة على السماء مع تغريد الطيور فوق بركة المياه، لتُكمل هذه الأشياء جميعها روحَ السكينة ذاتها التي امتلكتكم منذ لمس أقدامكم نعومة أرضه.


سبيل محمد علي

يأخذ السبيل الشكل المعماري المملوكي ذو الأخشاب البيضاء الممزوجة بالرّخام من الداخل، إضافة إلى الطراز الإسطنبولي في االواجهة المقوسة بالخارج، ومنها تجدون صهريج مياه تحت الأرض مسقوفاً بتسع قباب تتبع المباني الرّومانية في شكلها.

وكالة نفيسة البيضاء

كانت نفيسة البيضاء زوجة مراد بك، وهذه الوكالة كانت عبارة عن مبنى تجاري لبيع السكر واللوز، وفي الطوابق العليا يسكن التجار، إضافة إلى سبيل الماء والكُتاب.

باب زويلة

رغم أنه بوابة حجرية للجزء الثاني من مدينة القاهرة، ذات طابع معماري مميز يتكون من برجين مستديرين، إلا أنه أخذ شهرته الكبرى بعد واقعة تعليق رؤوس رسُل "هولاكو"، قائد التتار، بعدما جاءوا حاملين تهديداً لمصر، ومن بعدها كان إعدام "طومان باي" آخر سلاطين المماليك.

مسجد الصالح طلائع

يُطلق عليه الجامع المُعلق لارتفاع بنائه 4 أمتار عن مستوى الأرض، وله أربع وجهات حجرية، ذات باب خشبي فاطميّ الطراز مُطعم بالنحاس.


مسجد وسبيل علي المُطهر

يأخذكم المدخل إلى دهليز متسع، ومن ثمّ السبيل والكُتّاب والمأذنة، كما كان مدرسة صوفية للمذاهب الحنفية سابقاً.

بيت القاضي

وهو ما يأخذ شكل بنائه صحناً مستديراً تعلوه شرفة واسعة كان يجلس بها القاضي ليحكم بين الناس.

سبيل عبد الرحمن كتخدا

كان "كتخدا" قائداً للجيش في عصر المماليك، وهناك العديد من الآثار الإسلامية القديمة التي تحمل اسمه، كسبيل وكُتّاب كتخدا بمنطقة النحاسّين.

مجموعة الغوري

تُنسب المجموعة للسلطان قنصوه الغوري وهي عبارة عن جزءين متقابلين بينهما ممرّ خشبي، أحدهما يضمّ مسجداً ومدرسة، والآخر به الضريح والسبيل وأعلاهما كُتّاب، ومنزل.

قصر الأمير بشتاك

يتكون من طابقين من الأخشاب والحجارة، ويغلب عليه طابع المعمار الإسلامي.

أسعار التذاكر

10 جنيهات للمصررين

5 جنيهات للطلاب المصريين

100 للجنسيات الأخرى

والتذكرة تشمل دخول 10 أماكن أثرية في شارع المعز مع بقاء الشارع ذاته مجاناً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard