شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

لنبدأ من هنا!

"سي أن أن" عن رياض سلامة: لبنان على مسافة أيام من الانهيار

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

سياسة

الاثنين 28 أكتوبر 201906:05 م

"لبنان وصل إلى حافة الانهيار الاقتصادي ما لم نجد حلاً فورياً"، بهذا التصريح أطل حاكم مصرف لبنان رياض سلامة للمرة الأولى بعد 12 يوماً على بدء انتفاضة اللبنانيين.

واختار سلامة قناة "سي أن أن" ليحذّر أن "لبنان بات على مسافة أيام من الانهيار إذا استمرت الاحتجاجات"، بعدما اعتاد اللبنانيون سابقاً على "طمأنته" الدائمة لهم على الليرة والوضع الاقتصادي.

وكانت المصارف قد أغلقت أبوابها منذ بدء التظاهرات، وهو ما أشار إليه سلامة في معرض الحديث عن "ثمن ثقيل تدفعه البلاد" جراء الإضراب العام، داعياً لحل فوري لتفادي الأزمة.

"لبنان على مسافة أيام من الانهيار"... حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يحذر اللبنانيين عبر "سي أن أن" من استمرار الاحتجاجات، ويدعو لإيجاد "حل فوري"

وحذّر سلامة من ضرر طويل الأجل قد يطال ثقة المستثمرين، وقال: "المال والاقتصاد يعتمدان بكليتهما على الثقة"، لافتاً إلى أن "اللبنانيين في الخارج، أي الدياسبورا، إن لم يروا حلولاً تعطيهم أملاً للمستقبل، فإن التحويلات التي تصل إلى لبنان ويعتمد عليها ستتراجع".

سريعاً، انتشرت أخبار متفرقة تفيد بأن سلامة ينفي ما قاله لـ"سي أن أن" حول انهيار البلاد خلال أيام إذا استمرت الاحتجاجات، وذلك نقلاً عن تصريح له لـ"رويترز" أعقب المقابلة مع القناة الأمريكية.

وفي تصريح الحاكم للوكالة، قال إن "عنوان مقابلة سي أن أن لم يعكس ما قاله في المقابلة"، موضحاً: "لا أقول أننا ذاهبون إلى الانهيار خلال أيام، بل نحتاج إلى إيجاد حل خلال أيام لنستعيد الثقة ونتفادى الانهيار في المستقبل".

ورغم توضيح سلامة لـ"رويترز"، بقي كلامه لـ"سي أن أن" يحتمل الوجهين، خاصة أنه مسجل بالصوت والصورة، الأمر الذي جعل بعض المعلقين يشككون بنوايا سلامة بالتهويل من جهة والتراجع من جهة أخرى.  

وأتت تصريحات سلامة بعد لقاء جمعه برئيس الوزراء سعد الحريري وبوزير المال علي حسن خليل.

وقال سلامة إن "رئيس الوزراء أراد الاستقالة لكن يخشى من ترك منصب شاغر في الحكومة"، معتبراً أن الحريري يهدف إلى تحقيق إجماع سياسي حول حكومة جديدة أو تعديل، وذلك من أجل "إرضاء الشعب اللبناني ، لاستعادة ثقة معينة".

وختم حاكم مصرف لبنان كلامه بالقول: "في الوقت الحالي ، لا يوجد تقدم في هذه القضية".

إنضمّ/ي إنضمّ/ي

رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

Website by WhiteBeard