فرقة هولندية تلغي حفلتها في لبنان تضامناً مع مشروع ليلى

الأحد 4 أغسطس 201901:29 م

ألغت فرقة الروك الهولندية Within Temptation حفلتها المقررة في مهرجانات بيبلوس (جبيل) الدولية، والتي كان مقرراً لها يوم 7 آب/أغسطس القادم، تضامناً مع فرقة مشروع ليلى.

وقالت الفرقة الهولندية، في 4 آب/أغسطس، في بيان: "بقلب مثقل، علينا أن نحيطكم علما بالتالي: كما تعرفون كان مقرراً أن نشارك في مهرجان بيبلوس يوم 7 آب/أغسطس. لكننا رأينا أن فريقاً آخر، مشروع ليلى، ألغيت مشاركته في المهرجان. وبحسب المنظمين، فإن الإلغاء ذلك أتى لأسباب أمنية بعد توجيه تهديدات بالعنف مبنية على موقف ديني".

وأضافت الفرقة "بناءً على واقع أن السلطات اللبنانية غير قادرة على حماية الموسيقيين، وتضامناً مع مشروع ليلى  ومع حق حرية التعبير، فقد قررنا إلغاء مشاركتنا في المهرجان".

 

"تضامناً مع مشروع ليلى ولأن السلطات اللبنانية غير قادرة على حماية الموسيقيين من التهديدات"... فرقة Within Temptation الهولندية تلغي مشاركتها في مهرجانات جبيل الدولية

وفي سياق مشابه، يحيي عدد من الفنانين والفنانات حفلاً موسيقياً مجانياً يوم التاسع من آب/ أغسطس المقبل في بيروت، تحت شعار "صوت الموسيقى أعلى"، تضامناً مع مشروع ليلى، بعد إلغاء حفلها ضمن مهرجانات جبيل الدولية، إثر اتهامها بـ"الإساءة للديانة المسيحية"، وتهديدها.

ودعت صفحة حملة "القمع مش مشروع" على فيسبوك للمشاركة في حفل موسيقي مجاني في التاسع من آب/ أغسطس، في "أريسكو سنتر" في منطقة الحمرا، بـ"نفس تاريخ وتوقيت حفل مشروع ليلى الملغى". وستشارك في الحفل الذي ينطلق من فكرة أن  "#القمع_مش_مشروع" ومن ضرورة الصمود في مواجهته "مجموعة من الفنانين والفنانات تضامناً مع مشروع ليلى وضد القمع".

في السياق نفسه، وقّع أكثر من 1600 شخص على عريضة احتجاجية بعنوان "لا للمحاكمات في الشارع، نعم لدولة القانون".

وجاء في العريضة: "بعد حملة التحريض والبروباغندا ضد فرقة مشروع ليلى من قبل أشخاص وجهات نافذة، وما شابها من تهديد وكراهية ودعوات للعنف، تقدّم عدد من المنظمات الحقوقية والثقافية، في 30/7/2019، بإخبار لدى النيابة العامة التمييزية، طالبة منها مباشرة التحقيقات نظراً لخطورة الجرائم المرتكبة (..) وقد تسجل الإخبار في قلم النيابة العامة التمييزية التي أحالته إلى النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان لمباشرة التحقيقات".

وكانت لجنة "مهرجانات بيبلوس (جبيل) الدوليّة" قد قررت، في 30 تموز/ يوليو الماضي، إلغاء مشاركة فرقة مشروع ليلى، قائلة إن ذلك أتى "منعاً لإراقة الدماء وحفاظاً على الأمن والاستقرار".

 وكانت "اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام" (ومن مهماتها استخدام وسائل الإعلام لنشر التعاليم المسيحية) قد اجتمعت في المركز الكاثوليكي للإعلام وأكدت تداول المجتمعين في "موضوع ما يسمى مشروع ليلى ضمن مهرجانات بيبلوس الدولية، وقد أشار راعي أبرشية جبيل إلى أن عضوين من الفرقة قد أقرا خلال اجتماع عقد في المطرانية بمساس بعض أغاني الفرقة بالشعائر الدينية وأظهرا نية للاعتذار عن هذا العمل وعن الاستعداد لحذف ما يجب حذفه احتراماً لمشاعر الديانتين المسيحية والإسلامية في لبنان".

وقبل قرار الإلغاء بيوم، انتشرت صور عبر حسابات إلكترونية مختلفة تُظهر محاربين من حقبة الحملات الصليبية، وتتوعد بالتوجه إلى جبيل لإلغاء الحفل بالقوة، رافعة شعارات دينية مثل: "المجد للأمة اللبنانية المسيحية المقدسة" و"معركتنا في 9 آب هي معركة حياة أو موت".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard