شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

انضمّ/ ي إلى ناسك!
هل تعزّز اليوغا العلاقة الجنسية وتشعل الرغبة؟

هل تعزّز اليوغا العلاقة الجنسية وتشعل الرغبة؟

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

حياة نحن والحريات الشخصية

الجمعة 7 يونيو 202408:20 ص

في عالم مليء بالضغوط والتوتّرات اليومية، يبحث الكثير من الناس عن وسائل لتحسين صحّتهم الجسدية والنفسية.

تبرز اليوغا، بوضعيّاتها المتنوّعة التي تجمع بين التمارين الجسدية والتنفس والتأمّل، كأداة لتحقيق هذا التوازن.

بالإضافة إلى فوائدها العديدة للصحة العامّة، يتمتع الأفراد الذين يمارسون اليوغا بانتظام، بوعيهم الجسدي، وقلة التوتر والليونة الزائدة، ما ينعكس بشكل إيجابي على جوانب مختلفة من حياتهم، بما في ذلك العلاقات الحميمة.

ولكن طبعاً يبقى السؤال الأهمّ: هل فعلاً تعزز اليوغا العلاقة الجنسية وتزيد من الرغبة الجنسية؟

تعزيز الرغبة الجنسية

تُعدّ اليوغا طريقةً قديمةً للاسترخاء، وممارسة الرياضة والشفاء، وقد اكتسبت شعبيةً واسعةً في العالم أجمع. لقد ثبت أنّها تخفّف من القلق والاكتئاب، وتخفّض ضغط الدم، وتحسّن آلام المفاصل وتقلّل العديد من المشكلات الجسدية والنفسية. قد لا يكون من المفاجئ إذاً أن تعمل اليوغا أيضاً على تعزيز الرغبة الجنسية.

وفقاً لدراسة نُشرت في The Journal of Sexual Medicine (12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2009)، فإن ممارسة اليوغا بانتظام تعمل على تحسين العديد من جوانب الوظيفة الجنسية لدى النساء، بما في ذلك الرغبة، الإثارة، النشوة الجنسية والرضا العام.

شملت الدراسة 40 امرأةً يتمتّعن بصحة جيّدة وتتراوح أعمارهنّ بين 22 و55 عاماً، تمّ تسجيلهنّ في برنامج لليوغا في الهند. معظم النساء المشاركات في الدراسة متزوّجات وجميعهنّ يمارسن العلاقة الحميمة. ومن خلال هذه الدراسة، خضعن لـ22 وضعية يوغا يُعتقد بأنّ لها تأثيرات إيجابيةً على عضلات البطن والحوض، الهضم والمفاصل والمزاج. تم تعديل الأوضاع المختلفة للنساء اللواتي لم يكن بمقدورهنّ أداء كلّ تمارين اليوغا بالكامل.

إن ممارسة اليوغا بانتظام تعمل على تحسين العديد من جوانب الوظيفة الجنسية لدى النساء، بما في ذلك الرغبة، الإثارة، النشوة الجنسية والرضا العام

قامت كلّ مشاركة بملء استبيان قياسي حول الوظيفة الجنسية في بداية البرنامج الذي استمر 12 أسبوعاً، وعند نهايته، وقد تضمّن ساعةً من ممارسة اليوغا كل يوم، يليها التنفس والاسترخاء.

في نهاية البرنامج، وجد الباحثون تحسينات في درجات الوظيفة الجنسية لدى النساء في المجالات الستة التي تم تقييمها (الرغبة، الإثارة، التزليق، النشوة الجنسية، الألم والرضا العام)، وخصوصاً بين النساء فوق سنّ الـ45 عاماً، اللواتي أظهرن تحسناً في الأداء الجنسي.

من خلال هذه الدراسة، تبيّن أن نحو 75% من النساء أصبحن أكثر رضا عن حياتهنّ الجنسية بعد ممارسة اليوغا.

تحسين الرضا الجنسي لدى الرجال

في دراسة مماثلة، قام الدكتور فيكاس دهيكاف، وهو طبيب أعصاب في مستشفى Dr. Ram Manohar Lohia Hospital في نيودلهي في الهند، بفحص آثار برنامج اليوغا لمدة 12 أسبوعاً على الرضا الجنسي لدى الرجال.

وفي نهاية البرنامج، أبلغ المشاركون عن تحسّن كبير في وظائفهم الجنسية، وقد وجد الباحثون تحسينات في جميع جوانب الرضا الجنسي لدى الرجال: "الرغبة، والرضا عن الجماع، الأداء، الثقة، الانتصاب، التحكّم في القذف والنشوة الجنسية".

 "ما أن بدأت بتمارين اليوغا، وقبل أن أصبح مدرّبةً بشكل رسميّ، أصبحت أعرف جسمي أكثر وأحبّ نفسي أكثر، هذا الأمر ومع مرور الوقت جعلني مرتاحةً أكثر في العلاقة الحميمة"

بدورها تؤكّد الدكتورة ساندرين عطاللّه، المتخصّصة في الطب الجنسي، لموقع رصيف22، أن ممارسة اليوغا لها تأثير غير مباشر على الأداء الجنسي: "هذه التمارين مرتبطة بعوامل عدّة صحية ونفسية، ولأنّها تخفّف القلق والتوتر وتساعد الشخص على التكيّف مع ضغوط الحياة وزيادة الثقة بالنفس، فإنّها تالياً تلعب دوراً غير مباشر في تعزيز العلاقة الحميمة".

تتحدث ستيفاني (اسم مستعار)، وهي مدرّبة يوغا منذ 3 سنوات ومتزوّجة منذ 7 سنوات، عن فوائد ممارسة اليوغا بانتظام على العلاقة الحميمة، فتقول لرصيف22: "ما أن بدأت بتمارين اليوغا، وقبل أن أصبح مدرّبةً بشكل رسميّ، أصبحت أعرف جسمي أكثر وأحبّ نفسي أكثر، هذا الأمر ومع مرور الوقت جعلني مرتاحةً أكثر في العلاقة الحميمة".

وتضيف: "طبعاً في البدايةً لم أكن أربط اليوغا بدورها في تعزيز العلاقة الجنسية، ولكنّني بعد أن قرأتُ مقالاً حول هذا الموضوع على الإنترنت، أصبحت ألاحظ هذا الأمر".

بالنسبة لماندي (اسم مستعار)، ما أن بدأت بممارسة اليوغا حتى لاحظت أنّها مرتاحة مع جسمها أكثر وقادرة على التواصل معه أكثر، وفق ما تقول لرصيف22: "اليوغا جعلتني شخصيةً هادئةً وقويّةً في الوقت عينه. جعلتني أحبّ نفسي وسأعترف بأنّني لم أعد أشعر بالألم الشديد عند ممارسة العلاقة الجنسية... والأخصائية في الطب الجنسي هي التي دفعتني إلى ممارسة اليوغا من أجل تعزيز الصحة الجنسية".

فوائد اليوغا على العلاقة الجنسية

فنّدت أخصائية اليوغا كلير غريف، من موقع Mindbodygreen، فوائد اليوغا على العلاقة الجنسية على الشكل التالي:

• الاسترخاء والتقليل من التوتر: تسمح لنا اليوغا بالاسترخاء وتساعد في التغلّب على الصدمات المخزّنة في الجسم والتي تعيق حياتنا الجنسية. يمكن أن تساهم أيضاً في الشعور بالقوّة والإثارة والثقة. كذلك هي تقلّل من مستويات التوتر التي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الرغبة الجنسية والأداء.

• تحسين القدرة على التحمّل وتدفّق الدم: إن التمتّع بلياقة بدنية جيّدة يمكن أن يحسّن الحياة الجنسية للشخص، وذلك بسبب المرونة والتحمّل والقوّة التي يكتسبها. يمكن لليوغا أيضاً أن تجعل الدم يتدفّق في جميع أنحاء الجسم، ما قد يدعم الإثارة الجنسية ويعزّز السيروتونين.

• تحسين الاتّصال بين العقل والجسم: يتمّ التأكيد على العلاقة بين الجسد والعقل في نشاط اليوغا الجنسي. فعندما يتمكّن الشخص من السيطرة على جسمه، سواء كان ذلك من خلال ممارسة الوضعيات أو من خلال التنفّس، فإن عقله يصبح منفتحاً على المزيد من التوسّع. وعندما يكون عقله واضحاً فإنه يسمح بتجربة أكثر قوّةً. من المعروف أنّ ممارسات اليقظة الذهنية يمكن أن تجعل العلاقة الجنسية أفضل، وقد أثبتت الأبحاث ذلك.

• زيادة الرغبة والبلل المهبليّ: كما ذكرنا سابقاً، 75% من النساء اللواتي مارسن اليوغا لمدّة 12 أسبوعاً، لاحظن تحسّناً في مستويات الرغبة، الإثارة، التزليق، النشوة الجنسية والرضا الجنسي، بالإضافة إلى انخفاض الألم الجنسي.

• انتصاب أقوى: وجدت دراسة أن اليوغا تعمل على تحسين الأداء الجنسي للرجال أيضاً، بما في ذلك الرغبة وجودة الانتصاب والتحكّم في القذف والنشوة الجنسية والثقة ومشاعر التناغم مع الشريكة.

يمكن لليوغا أن تعزّز العلاقة الجنسية بشكل غير مباشر من خلال تحسين الوعي بالجسم، وتقليل التوتر وزيادة الليونة، لكنّها ليست بديلاً عن العلاج الطبي المتخصّص في حال وجود مشكلات جنسية محدّدة

من جهتها، تقول عطاللّه، إن اليوغا تساعد في الوصول إلى النشوة، التخفيف من الأوجاع الجنسية وزيادة الليونة، موضحةً أن تمارين اليوغا لن تساعد في تعزيز الصحة الجنسية في حال كان الشخص يعاني من مشكلات جنسية: "من الضروريّ أوّلاً معالجة هذه المشكلات مهما كانت ومعرفة أسبابها، ومن ثمّ اللجوء إلى اليوغا".

وتشير عطاللّه إلى أنّ هناك وضعيات خاصةً لتقوية الحوض والانفتاح وتعزيز الطاقة. طبعاً لمعرفتها والقيام بها بالطريقة الصحيحة، توضح أنّ منصّة متلي متلك تكشف عن برنامج يوغا مكوّن من 14 جلسةً مصمّمةً لتعزيز الصحة العامة والجنسية لدى النساء بشكل خاص: "تركّز كل جلسة على جوانب رئيسية تشمل المرونة والاسترخاء وتقليل التوتر وتقوية الأرضية الحوضية والوعي بالجسم".

باختصار، يمكن لليوغا أن تعزّز العلاقة الجنسية بشكل غير مباشر من خلال تحسين الوعي بالجسم، وتقليل التوتر وزيادة الليونة، لكنّها ليست بديلاً عن العلاج الطبي المتخصّص في حال وجود مشكلات جنسية محدّدة، لذلك من الضروريّ استشارة أخصائي/ ة للحصول على التشخيص والعلاج المناسبين.


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel

قد لا توافق على كل كلمة ننشرها…

لكن رصيف22، هو صوت الشعوب المضطهدة، وصوت الشجعان والمغامرين. لا نخاف من كشف الحقيقة، مهما كانت قبيحةً، أو قاسيةً، أو غير مريحة. ليست لدينا أي أجندات سياسية أو اقتصادية. نحن هنا لنكون صوتكم الحرّ.

قد لا توافق على كل كلمة ننشرها، ولكنك بضمّك صوتك إلينا، ستكون جزءاً من التغيير الذي ترغب في رؤيته في العالم.

في "ناس رصيف"، لن تستمتع بموقعنا من دون إعلانات فحسب، بل سيكون لصوتك ورأيك الأولوية في فعالياتنا، وفي ورش العمل التي ننظمها، وفي النقاشات مع فريق التحرير، وستتمكن من المساهمة في تشكيل رؤيتنا للتغيير ومهمتنا لتحدّي الوضع الحالي.

شاركنا رحلتنا من خلال انضمامك إلى "ناسنا"، لنواجه الرقابة والترهيب السياسي والديني والمجتمعي، ونخوض في القضايا التي لا يجرؤ أحد على الخوض فيها.

Website by WhiteBeard