شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ادعم/ ي الصحافة الحرّة!
صحّ النوم

صحّ النوم

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

ثقافة

الاثنين 13 مارس 202304:50 م

لنا أن نعتبر النوم آلة سفر عبر الزمان والمكان والذات الإنسانية، وهذا ما أشار إليه مارسيل بروست في كتابه "الزمن المفقود"، فهو بعد أن يستيقظ، يكاد ألا يتعرّف على نفسه، وكأنه أصبح في مكان وزمن آخرين وشخصية أخرى. وفي حكايا التراث الديني ما يشبه ذلك، فهناك قصة النائمين السبعة، أو أهل الكهف الذين أنامهم الله أكثر من ثلاثمئة سنة في كهف لا تدخله الشمس، إلى أن انقضى حكم من كان يضطهد إيمانهم بالله، وكأنه سافر بهم عبر النوم إلى المستقبل.

تقدّم لنا الأسطورة الإغريقية بأن هبينوس (إله النوم)، وثاناتوس (إله الموت)، على أنهما ابنا آلهة الليل. كان الشاعر أوفيد يسمي النوم "الموت المزيف" الذي يعيش في كهف لا تنفذ إليه أشعة الشمس أبداً. وعند بوابة هذا الكهف تزهر نباتات الخشخاش وعدد آخر كبير من النباتات المخدرة التي يستقطر منها هبينوس تلك السوائل التي تسبب النوم. ولا تختلف عنه التقاليد الجرمانية القديمة التي ترى بأن النوم والموت أخوان. وكانت تصف إله النوم بأنه رجل الرمل، لأن من يصيبه النعاس بشدة ولا يعود قادراً على فتح أجفانه، يقول بأن هناك رملاً في عينيه.

هذا التشابه بين النوم والموت، جعلهما مثل شقيقين، ونجد ذلك في قصة لعازر الذي بعثه المسيح من الموت. قال المسيح لتلاميذه: "لقد آوى لعازر إلى النوم، ولكني أعمد إليه لأوقظه من النوم".

ترى الفلسفات الهندية بأن هناك أربع حالات من الوجود: حالة اليقظة، الحالة الحالمة، حالة النوم العميق، حالة الوعي الفائق. حالة النوم العميق هي الحالة التي لا يرغب المرء فيها بشيء، ولا يحلم بشيء. وفي هذه الحالة من النوم العميق يتصل النائم بالذات الحقّة له، التي لا تعرف الخوف، وتكون على اتصال بـ"براهما" إله الكون. وهذه الرؤية الهندية تتشابه مع ما كتبته راهبة ألمانية تدعى هيلد غاردمن بنجمن في القرون الوسطى ترى ارتباط النوم بالطعام وسقوط آدم من الجنة. وهي ترى بأن حياة الإنسان تقسم إلى: اليقظة والنوم. ويأخذ الإنسان غذاءه من الطعام والراحة، وأن آدم قبل الخطيئة كان يتغذّى وهو نائم من خلال عينيه المغلقتين، فنومه كان نوماً عميقا. وهنا لنا أن نشابهه بالنوم العميق عند الفلاسفة الهنود. لكن بعد أن أخطأ آدم أصبح ضعيفاً لذلك فهو يحتاج للطعام. وإذا كان الشيء بالشيء يذكر فالتوراة قصّت بأن حواء خلقت من ضلع آدم بعد أن ألقى الله عليه سباتاً عميقاً.

تذكر الأسطورة البابلية أن إله المياه المالحة/أبسو وزوجته تعامة أزعجتهما الآلهة الجديدة لكثرة نشاطها ويقظتها، فقررا قتلها، إلا أن مردوخ الذي عيناه لا تنامان انتصر عليها وخلق الكون

ربط الفلاسفةُ الإغريقُ النومَ بالعناصر الأربعة: النار، التراب، الهواء، والماء، منهم بالأخص أمبادوقليس الذي كان يرى النوم بأنه انسحاب عنصر الحرارة من الجسم. ولا يختلف أبقراط عنه إذ يقول بأن النوم هو انسحاب الدم إلى الأعضاء الداخلية، وهذا ما يسبب برودة أطراف النائم. أما أرسطو فقد ربط النوم بالطعام، الذي تصعد أبخرته إلى الرأس فتتجمع وتسبب النوم.

النوم طبيعة بشرية لا تتعلق بالآلهة وفق المنقول الديني، فالتوراة تقول: "أبصر، إن الذي يحفظ إسرائيل، لايغفل ولا ينام"، وفي القرآن: "لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ"، لكن في قديم الزمان كانت الآلهة تحب النوم، فكما تذكر الأسطورة البابلية (الإينومليش) إن إله المياه المالحة/أبسو وزوجته تعامة أزعجتهما الآلهة الجديدة لكثرة نشاطها ويقظتها، فقررا قتلها، إلا أن مردوخ الذي عيناه لا تنامان انتصر عليها وخلق الكون.

"فــــما أطـــال الـنوم عـــــمراً ولا/قصر في الأعمار طول السهر"؛ هذا البيت الشعري لعمر الخيام، وقد غنته أم كلثوم، وعلى ما يبدو لم يكن النوم ممدوحاً من قبل الفلاسفة والشعراء، فنيتشه كان يكره النوم ويراه تضييعاً للطاقات، ومع ذلك كان يحسد الذين ينامون. يقول نيتشه في كتابه "هكذا تكلم زرادشت": "طوبى للنِعاس، سينامون قريباً". أما أفلاطون فكان يستهجن النّوّم مثل معلمه سقراط الذي شبه نفسه بالذبابة التي تلسع النائمين ليستيقظوا، وكان يقصد بالنائمين أهل أثينا، لذلك كانوا يريدون قتله، لكنه تمنى أن يرسل الإله لهم ذبابة أخرى توقظهم من سباتهم.

تقدم الكتب المقدسة أحكاماً عن النوم، فالتوراة تمسك العصا من منتصفها، فتارة تحث على النوم والتمتع به: "إِذَا اضْطَجَعْتَ فَلاَ تَخَافُ، بَلْ تَضْطَجعُ وَيَلُذُّ نَوْمُكَ"، وتارة أخرى تزدريه: "إِلَى مَتَى تَنَامُ أَيُّهَا الْكَسْلاَنُ؟ مَتَى تَنْهَضُ مِنْ نَوْمِكَ". ولا تبتعد المسيحية عن أحكام النوم في التوراة مع أن الدعوة إلى قيام الليل بالصلاة والصمت منتشرة في الجانب الصوفي من المسيحية. أمّا الإسلام، فله أحكام عديدة، كتحبيذ النوم على الجهة اليمنى استناداً إلى حديث الرسول: "إذا أتى أحدكم فراشه، فليتوضأ، ثم ليضطجع على جنبه الأيمن"، وكراهة ابتداء النوم على الجهة اليسرى. لكن في العموم يقال: "كلٌ ينام على الجنب الذي يريحه"، فلا أحد يتمنى أن يحرم من النوم.

تعدّ عقوبة المنع النوم من أشد العقوبات التي تمارس بحق السجناء، فالسجين قد يحتمل التعذيب مطولاً، لكنه ينهار بعد أيام من انعدام النوم، مما يسمح للسجّان أن يستخلص منه ما يريد من اعترافات.

وعلى الرغم من أن ديكارت كان يحب النوم حتى ساعة الظهيرة، إلا أن مقولته المشهورة في فلسفته تناقض رغبته:" أنا أفكر، إذاً أنا موجود"، ففي النوم تنقطع سلسلة التفكير. لكن سيغموند فرويد يرى بأن الأحلام رسائل اللاشعور المكبوت، وهي نوع من التفكير اللاشعوري، فعلى ما يبدو لا يناقض النوم مقولة ديكارت.

على الرغم من أن ديكارت كان يحب النوم حتى ساعة الظهيرة، إلا أن مقولته المشهورة في فلسفته تناقض رغبته:" أنا أفكر، إذاً أنا موجود"، ففي النوم تنقطع سلسلة التفكير. لكن سيغموند فرويد يرى بأن الأحلام رسائل اللاشعور المكبوت، وهي نوع من التفكير اللاشعوري، فعلى ما يبدو لا يناقض النوم مقولة ديكارت

النوم سلطان، وهو السلطان الوحيد، إلى جانب سلطان الحب، نتمنّى أن نقع تحت حكم أحدهما عندما يستبد بنا التعب والأرق والتوق إلى النصف الآخر. لكن السلطانين يتنازعان المحبّ الأرق؛ فالأول يريد أن يدخله في عباءته، وله ما شاء من الأحلام وطيف الحبيب الزائر، أما سلطان الحب، فهاجسه أن يبقى المحبّ راعي نجوم. يقول بشار بن برد: "لم يطل ليلي ولكن لم أنم/ونفى عني الكرى طيفٌ ألمّ/وإذا قلتُ لها جودي لنا/خرجتْ بالصمت عن لا ونعم". وتغني فيروز: من عزّ النوم بتسرقني/بهرب لبعيد بتسبقني". فلا يتصالح السلطانان إلا عندما يتوسّد المحبّ ساعد الحبيب أو حضنه أو سريره، فيغفو، ليترك كلّاً من النوم والحب يتنادمان على صوت أنفاسه الهادئة. ويقول محمود درويش على لسان الحبيبة: "لا أَنامُ لأحلم قالت لَهُ/بل أَنام لأنساكَ. ما أطيب النوم وحدي/بلا صَخَبٍ في الحرير".

الرغبة في النوم، رغبة في النسيان وخروج من الزمن، كما حدث للأميرة النائمة، ولولا قبلة الأمير، لظلت المملكة نائمة إلى الأبد. هذه القبلة هي من توقظ الغرقى من نوم الموت.

بعيداً عن أحكام القيمة التي تخصُّ النوم إيجاباً أو سلباً، هناك جانب آخر للنوم يخصّ شكل النوم الذي نشتهيه، فمع أن الفيلسوفة فيليبا فوت من أكسفورد تقول إنه من غير الأخلاقي تصوير النائم ومراقبته، إلا أن رواية ياسوناري كواباتا "الجميلات النائمات" قامت على خرق هذا المحظور.

نوم الأطفال

نوم الأطفال هو الحلم المشتهى لكلمصاب بالأرق، فيتمنى أن ينام كما ينام الأطفال. هو نوم يحدث كما التنفس، فننشد له: "نم في سريرك يا ملك/أنت الفتى ما أجملك".

هذا النوع من النوم نغادره، كلما تقدمنا في الزمن، ليصبح ذكرى عن كيف كان النوم حرية تامة بالانسحاب من نهر هيراقليتس ومن ساعة المنبه. وكأن لسان حالنا لسان المتنبي: "أَنامُ مِلءَ جُفوني عَن شَوارِدِها".

لا أحد ينام ملء جفونه غير الأطفال تقريباً، لذلك نحاول أن نجعل من لباس النوم والسرير يحتويان على الكثير من القطن، لا الحرير ولا الدانتيل، فهذه الأقمشة لنوع آخر من النوم، النوم بين أحضان الحبيب.

أريد النوم معك!

هناك أسماء وصفات ونعوت كثيرة لممارسة الجنس، ليس أولها النيك ولا النكاح، بل النوم. كثيراً ما يتم التعبير عن الرغبة بممارسة الجنس/الحب مع الحبيب بالعبارة التالية: "أريد أن أنام معك". هذه العبارة وإن يدل منتهاها على مشاركة السرير مع الحبيب، لكن مبتدأها يدل على الرغبة بالمتعة الجنسية المطمئنة التي تقود إلى نوم هانئ على إثرها، بل وأكثر من هذا، فهذه العبارة تشي بطمأنينة الإعلان عن الرغبة تجاه الشريك من دون تبعات، كمن يعلن عن نعاسه فلا أحد يزدريه، فهو لا يرتكب خطأ تحت أي مسمى. وهكذا تغدو عبارة "أريد النوم معك" (مفتوحة الكاف أو مكسورة) أبلغ العبارات الجنسية التي لا يتبعها قلق!

نوم الأجنة

يقال "رُفع القلم عن النائم"، فالنائم يأتي بحركات ويتلفظ بكلمات غير مسؤول عنها، حتى أن هناك من يمشي في نومه. ولربما أشهر الوضعيات في النوم هي تلك التي تشبه وضعية الجنين في رحم أمه، حيث يتكوّر النائم على نفسه وكأنه يسترجع ذكريات غامضة عن تلك الجنة المائية عندما كان يعوم في بطن أمه. ولكن كثيراً ما يفسر هذا الشكل من النوم كتعبير عن الانطواء تجاه الوجود، وكما قال فرويد عن الأحلام بأنها رسائل مكبوتة، فكذلك شكل النوم. فهناك من ينام كالرجل الفيتروني الذي رسمه دافنشي تعبيراً عن انطلاقه في الحياة، وهناك من ينام على جانبه الأيمن أو الأيسر، أو يظل يتقلّب طوال الليل كعاصفة لا تهدأ حتى الصباح، وهناك من ينام كخشبة لا يتزحزح من وضعية نومه حتى الاستيقاظ، وهناك من يفضل النوم عارياً ليسمح لجسده أن يتنفس بعيداً عن كل لباس.

النوم مع العدو

النائم كالميت لا يدري ما يُفعل به، لذلك كانت محظورات النوم مع الآخر عبر تاريخ الإنسان كثيرة. لكن الحياة تقودنا إلى النوم مع آخرين لا تربطنا بهم علاقات واضحة، كالجنود الذين يفترشون الخنادق في هدأة الحرب، والمساجين الذين يتقاسمون مساحة السجن الضيقة. كلٌّ منهم ينام وهناك خوف مبهم، ليس من القذائف ولا الجلاد، بل من الآخر الذي يشاركه مكان النوم.

نيتشه كان يكره النوم ويراه تضييعاً للطاقات، ومع ذلك كان يحسد الذين ينامون

النوم في أسرة البيت أو أرضية السجون والخنادق قد يكشف عن عدو لم يكن متوقعاً، فالعديد من جرائم الاعتداءات الجنسية يكون مسرح وقوعها أسرّة البيوت. كذلك قد يذهب سجين ضحية لسجين آخر حين يغدره وهو نائم، أو مجموعة من الجنود قد أمّنوا على حياتهم لدى جندي يحرسهم في غفلة النوم، إلا أنه قد خان الأمانة، كأن يتركهم نهباً للعدو أو يقوم هو بإزهاق حياتهم عبر رصاصاته التي كان يجب أن تُوجّه إلى الجهة المقابلة في الجبهة. ولا ريب أن "شمشوم" أشهر من تمت خيانته وهو نائم على يد "دليلة"، حيث جزّت شعره وهو مصدر قوته وفقأت عينيه.

ثياب النوم

يعتبر القطن سيد ألبسة النوم، فنعومته ومشاكلته للجسد تسمح له بأن يحتضن النائم بكل عطف ودفء. أمّا الحرير، فله مآرب أخرى قبل النوم، حيث الغواية بأبهى صورها، يسانده في ذلك الدانتيلا التي تشبه الشبابيك، فتسمح برؤية موشاة بالغموض لأشد المواضع حميمية، فيشتعل الخيال على أرض السرير. لكن هناك من يرفض هذه الأقمشة ويرتدي مسوح التقشف من الكتان والصوف حتى يكون النوم تعبداً لله حتى وهم (النيام) لا يشعرون.

ونختم هذا المقال بما كتب الروائي الروسي إيفان غونتشاروف في روايته عن "أوبلوموف" الذي كان يحب النوم لدرجة أنه لا يغادر فراشه: " لم يكن الرقاد ضرورة بالنسبة لأبلوموف، كما هو الحال بالنسبة لمن كان مريضاً أو يغلبه النعاس. ولم يكن أمراً يفرضه التعب أو رغبة الخامل في الاستمتاع، وإنما كان الرقاد بالنسبة له هو الحالة السوية"، ألا يذكّر أبلوموف بالإلهين أبسو وتعامة؟


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel
Website by WhiteBeard