نجوم إيرانيون يواجهون عراقيل في الولايات المتحدة والسبب الحرس الثوري

الخميس 12 مايو 202206:06 م

بعد أسبوع من نقاش حاد بين النجم السينمائي الإيراني، بَرويز بَرَسْتوئي، وناشط معارض مقيم في الولايات المتحدة، وعد الكونغرس الأمريكي بالتحقيق في قضية منح التأشيرة لبرستوئي، وذلك بسبب علاقته بقاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، وفق ما نقله موقع "واشنطن فري بيكون".

عند زيارة برستوئي برفقة بعض نجوم السينما الإيرانية للولايات المتحدة الأمريكية للحضور في عرض فيلم "قصص ألف يوم ويوم" للمخرج الإيراني حبيب أحمد زاده، واجهه الرياضي السابق والناشط الإيراني المقيم في أمريكا سام رجَبي، في إحدى دور عرض السينما متسائلاً عن علاقات الممثل برستوئي بالجنرال سليماني وهو يوثق ذلك في تسجيل مقطع فيديو عبر هاتفه.

استاء الممثل برستوئي من ملاحقة المعارض رجبي وتكرار أسئلته حيث رد عليه: "ليس من شأنك"، وبعد تزايد المشاجرة الكلامية وغضب برستوئي من تسجيل الفيديو، وفي محاولة لمنع التصوير، ضرب برستوئي هاتف رجبي بيده، وألقى به على الأرض.

برويز برستوئي خلال الشجار

بعد نشر هذا المقطع على صفحة سام رجبي على تويتر، جاءت ردود الأفعال المتباينة الإيرانية في داخل وخارج البلاد بين مؤيد ومعارض لما فعله نجم السينما برستوئي.

وأطلق الإيرانيون في تويتر عدة هاشتاغات تبيّن مدى تعاطفهم مع كلٍّ من الممثل برستوئي والرياضي المعارض سام رجبي المقيم خارج البلاد، ومن بين هذه الهاشتاغات هي: #سام_مچکریم (شکراً سام)، #ایجاد_شرمساری (نصنع العار) مشيرين إلى حضور مؤيدي النظام الإيراني والحرس الثوري في أمريكا، #پرویز_پرستویی_تنها_نیست (برويز برستوئي ليس وحيداً).

ودفاعاً عمّا فعله النجم الإيراني غرد أحد رواد منصات التواصل الاجتماعي، "دعاء الشعب الإيراني يرافقك أيها البطل". كما كتب أحد الرواد المخالفين لسلوك برستوئي، "ما قام به هذا الممثل يعكس سلوك الجمهورية الإسلامية الحقيقي دون أي روتوش وأسلوب ديماغوجي".

الشرطة الأمريكية تتدخل

وأكد رجبي أنه رفع دعوى على تصرف برستوئي لدى شرطة ولاية لوس أنجلوس، كما غرد على الضجة التي افتعلها في منصات التواصل الاجتماعي "لا يمكن للنجوم الحكوميين أن يدعموا الحرس الثوري في جرائمهم ضد الشعب الإيراني، ثم يتمتعون بشواطئ كاليفورنيا!، الإيرانيون في الخارج سيضعونكم في موقف العار".

ورداً على ما أثار الرأي العام من تساؤلات حول القضية، نشر الممثل برستوئي مقطع فيديو يشرح فيه تفاصيل الحدث، "جئنا إلى أمريكا بدعوة من مؤسسة كود بينك، وهي مجموعات مؤيدة للسلام، لعرض فيلم يتحدث عن السلام والنشاط الإنساني، ولكن حضر بعض الأشخاص أمام دور السينما في مدينتين مختلفتين بهدف منع الناس من مشاهدة الفيلم بفظاظة وبالسب والشتم".

وعن المشاجرة الكلامية مع الرياضي المعارض رجبي قال برستوئي، "تسأل وتطلب مني جواباً على الفور، بينما هذا السؤال يحتاج إلى المزيد من الشرح، أو لربما ليست هناك حاجة أن أرد على هذا السؤال بالتحديد، وحتى عندما أتت الشرطة الأمريكية واستمعت إلى حديثي ثم حديثه، أدانت تصرفاته".

الكونغرس على خط الأزمة

وبعد مضي أسبوع على هذا الحادث، نشر موقع "واشنطن فري بيكون" أن النائب الجمهوري في الكونغرس الأميركي جيم بانكس، طالب إدارة الرئيس بايدن بشرح سبب منح تأشيرة دخول الولايات المتحدة للممثل الإيراني وذلك بسبب علاقته بـ"سليماني".

وكتب العضو الجمهوري في مجلس النواب الأميركي رسالة إلى وزيري الخارجية والأمن الداخلي، "لدى برستويي صلة واضحة بالحرس الثوري، القوة المسؤولة عن قتل عدد كبير من الأميركيين، والمدرجة ضمن قائمة المنظمات الإرهابية".



بَرويز بَرَستوئي وقاسم سليماني

برستوئي يجسد دور سليماني

وكان برستوئي قد مثل في فيلم "الحارس الشخصي" عام 2016 وهو في حالة تشابه تام من حيث الظاهر بالجنرال قاسم سليماني، حتى اعتبر البعض أن قصة الفيلم مستوحاة من بطولات سليماني، وأن العمل السينمائي أتى تمجيداً لقائد فيلق القدس. وقد حاز برستوئي على جائزة أفضل ممثل في مهرجان فجر الإيراني، لدوره في "الحارس الشخصي".


كندا تسحب تأشيرة دخول فنان آخر

وليس ببعيد مما حدث في أمريكا، واجه المطرب الإيراني الشهير علي رضا قرباني منعاً في دخول الولايات المتحدة، في شباط/فبراير الماضي، عندما كان متوجهاً من كندا إلي ولاية كاليفورنيا لحضور حفلته الغنائية، فألغيت تأشيرته من قبل شرطة مطار تورنتو الدولي، وذلك بسبب الخدمة العسكرية الإلزامية له في الحرس الثوري الإيراني، حسب موقع صحيفة لوس أنجلوس تايمز.

وصنفت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، عام 2019 بأن حرس الثورة الإسلامية الإيرانية ضمن قائمة المنظمات الإرهابية. وعلى هذا الغرار واجه كثيراً من الإيرانيين مواجهات صارمة لدخول الأراضي الأمريكية خلال السنوات الأخيرة.

وعلى أعقاب ما حدث للفنان قرباني، أدان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي بَهادُري جَهرُمي، هذه التصرفاتِ بحق الإيرانيين، خاصة المطرب التقليدي علي رضا قرباني، الذي كان من المقرر أن يقدم عرضاً في كاليفورنيا ضمن فعاليات حفل أقيم بمناسبة عيد النوروز، واعتبر جهرمي، عدم منح تأشيرة الدخول بمثابة عداء أمريكا مع الشعب الإيراني.

ويحظى الفنان علي رضا قرباني بمكانة مرموقة وشعبية واسعة في الشارع الإيراني، وحتى من قبل معارضي الجمهورية الإسلامية في الخارج، مما أدى سلب تأشيرة دخوله للأراضي الأمريكية بعد منحها له، إلى تعاطف واسع النطاق من جميع أطياف المجتمع، حتى مخالفي الحرس الثوري.


المطرب الإيراني علي رضا قرباني

وغردت إحدى رواد تويتر: "لم تمنح أمريكا تأشيرة الدخول لعلي رضا قرباني، فكيف تسمح بدخول برويز برستوئي؟"، في إشارة منها إلى أن الفنان قرباني وبالرغم من أن خدمته العسكرية كانت في الحرس الثوري، إلا أنه ليس سياسياً أو حكومياً، وفي المقابل يشتهر برستوئي بدفاعه عن جنرال الحرس الثوري قاسم سليماني الذي اغتالته الولايات المتحدة في مطلع عام 2020.

لعنة ترامب تلاحق الإيرانيين

وصوّت مجلس الشيوخ الأمريكي بعدم رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب في أيار/مايو هذا العام، حيث كان من المتوقع أن تشطب إدارة الرئيس جو بايدن اسمَ الحرس الثوري من قوائم الإرهاب، وترفع العقوبات عنه مقابل عودة إيران للاتفاق النووي، لكن يبدو أن الأمر بات بيد الكونغرس الأمريكي حصراً.

ويطالب الإيرانيين، الحكومة الأمريكية على الفصل بين قادة الحرس الثوري وبين مواطنين أجبرتهم الخدمة العسكرية على التواجد في الحرس الثوري لفترة معينة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard