5 نقاط ضغط لتخفيف التوتر وإشعال الحياة الجنسية

الجمعة 13 أغسطس 202105:26 م

العلاقة الجنسية هي أبعد من أن تكون مجرد عملية جسدية ميكانيكية قائمة على الإيلاج، فالشق المهم لدى العديد من الأشخاص هو المرحلة "التمهيدية" التي ترتكز على المداعبة واللمس المثير.

واللافت أن بعض النساء اللواتي يجدن صعوبة في الوصول إلى النشوة الجنسية أثناء الجماع، يشعرن بنوع من الرضا الجنسي عند المداعبة، بخاصة في حال قام الشريك باكتشاف نقاط الإثارة وتدليك المناطق الحساسة في أجسادهنّ.

وفي هذا الصدد، هناك تقنيات ونقاط ضغط عديدة يمكن أن تحفّز الرغبة الجنسية، وبالتالي تساعد في تحقيق أقصى قدر من المتعة الجنسية والإشباع، بخاصة وأن الأبحاث العلمية كشفت أن اللمس يساعد في تعزيز العلاقة الحميمة وتخفيف التوتر، الأمر الذي من شأنه أن يجعل الثنائي يستمتع أكثر بالعملية الجنسية.

كسر الحواجز النفسية

بهدف خلق جو هادىء، يقترح بعض الخبراء البدء بتدليك فروة الرأس من خلال الضغط بطرف الأصابع والقيام بحركات دائرية ومن ثم الانتقال لأسفل الرقبة.

وتعليقاً على هذه النقطة، قال الخبير في الوخز بالإبر والعلاج بالأعشاب الصينية، أندرو بيرزيغيان: "اذهبوا/ن إلى أعلى وأدنى نقاط الضغط على الجسم، وأبعد النقاط عن القلب، وأبعد النقاط من حيث ينشأ التوازن، كطريقة لخلق طاقة آمنة ومهدئة".

العلاقة الجنسية هي أبعد من أن تكون مجرد عملية جسدية ميكانيكية قائمة على الإيلاج، فالشق المهم لدى العديد من الأشخاص هو المرحلة "التمهيدية" التي ترتكز على المداعبة واللمس المثير

واعتبر أندرو أنه وعند القيام بأي شكل من أشكال اللمسة الحميمية، من المهم الاقتراب من دون توقعات، ولكن مع الكثير من العناية والحذر.

فيما يلي نقاط الضغط والمناطق التي يجب على الثنائي التركيز عليها أثناء المداعبة لتخفيف التوتر والضغط النفسي وتعزيز الثقة وزيادة الرغبة الجنسية.

تدليك الرأس مع التركيز على النقطة Du 20

الموقع: حول الجزء العلوي من الرأس، فوق الأذنين

على الرغم من أنها تعتبر من أكثر المناطق نشاطاً في الجسم، فإن تدليك هذه النقطة يساعد في الواقع على تقليل النشاط من الرأس وعودته إلى قلب الجسم. من خلال حياتنا المزدحمة، غالباً ما نستثمر الكثير من موارد أجسامنا في أدمغتنا وهذا يمكن أن يعيق طريق المداعبة.

يساعد تدليك DU20 والرأس بشكل عام على تهدئة العقل المرهق، ويسمح للدم بالتدفق بطريقة أكثر توازناً في الجسم.

تدليك القدم باستخدام KI1 وSP4 وLR3

الموقع: حوالي ثلث الطريق إلى أسفل (Kidney1) التي تقع في باطن القدم، قاعدة إصبع القدم (SP4).

يجب فرك بلطف النقطتين (KI1) و(SP4)، وكلاهما يقع في منطقة القدم، بهدف تحقيق التوازن بين الطاقات الدقيقة في الجسم مع تعزيز زيادة تدفّق الدم إلى قلب الجسم في نفس الوقت.

واللافت أن النقطتين مرتبطتان بشكل مباشر ووثيق بالأعضاء التناسلية الذكرية والأنثوية، ما يعزّز الإثارة الجنسية.

تدليك الساق والتركيز على KI7 وSP6

الموقع: باطن عضلة الساق، إصبعان فوق الكاحل

يُعتقد أن النقطة (KI7) تعزز طاقة اليانغ، ما يبثّ الطاقة في الجسم، كما يُقال إن النقطة (SP6) التي تقع على مسافة راحة يد فوق الكاحل مباشرة، في منتصف الساق من الداخل، تعزز طاقة الين.

هذه النقاط هي تمثيلات مثالية للطاقة الذكورية (KI7) والطاقة الأنثوية (SP6)، وفقاً للطب الصيني.

ترتبط هذه العناصر ارتباطاً وثيقاً وتعزّز تدفق الدم الصحي، وهذا ليس مفاجئاً لأن تدفق الدم الصحي والإثارة يسيران جنباً إلى جنب.

تدليك البطن مع التركيز على Ren6

الموقع: مسافة إصبعين من سرة البطن

يمكن أن تكون نقاط البطن حساسة للغاية ونظراً لكونها تقع بالقرب من الأعضاء التناسلية والأجزاء التي نستخدمها في العملية الجنسية، فإنه يجب أن يتم تدليك هذه النقاط بحذر وعناية.

تعتبر Ren6 نقطة مهمة لزيادة الطاقة، كما تشكل نقطة توازن بشكل رائع. لذا فإن تدليك هذه النقطة بعناية يمكن أن يساعد في تعزيز الشعور بالحميمية والإثارة دفعة واحدة.

ST30

الموقع: أسفل ثنية الفخذ مع البطن

تقع النقطة (ST30) بالقرب من الشريان الرئيسي، مما يساعد على زيادة تدفق الدم في الجسم.

يمكن الضغط ببطء على هذه النقطة لبضع ثوان، وللحصول على أفضل النتائج، من المفضل الحفاظ على تواصل بصري مع الشريك/ة خلال هذا الروتين الحميمي.

تساعد نقاط الضغط هذه على زيادة مستويات الهدوء وتقليل التوتر، ما قد يؤدي إلى زيادة المتعة بين الشريكين وتعزيز التواصل بينهما أثناء ممارسة الجنس

في نهاية المطاف، يجب التنويه بأنه يتم اختيار هذه النقاط المفيدة في الجسم لقدرتها على تهدئة التوتر، ما يجعل المداعبة أكثر لذة وممارسة الجماع أكثر إثارة.

ومن المهم أن يتم تدليك هذه النقاط بلطف وحب، وأن ترافقها مثلاً قبلة ناعمة، وليس ضغطاً شديداً.

بالإضافة إلى أهمية التدليك، فإنه يجب خلق جوء هادىء بين الشريكين، بخاصة وأن معظم مشاكل فقدان الإثارة تقريباً نفسية وليست جسدية.

والحقيقة أنه في خضم المجتمع الحديث الذي يعزّز الانهماك الدائم ويعتبر مصدراً للتوتر، فإن أجسادنا وعقولنا لا تمر أبداً بلحظات ضجر، مع العلم بأن الملل ضروري لوجودنا البشري، من هنا يصف أندرو بيرزيغيان كيف يمكن للتركيز على نقاط ضغط معيّنة أن "يفرض الملل على الجسم" ويضبط كل جنون الحياة.

باختصار، تساعد نقاط الضغط هذه على زيادة مستويات الهدوء وتقليل التوتر، ما قد يؤدي إلى زيادة المتعة بين الشريكين وتعزيز التواصل بينهما أثناء ممارسة الجنس.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard