من حذاء بوش للصفعة على وجه ماكرون... مواقف محرجة في حياة الرؤساء

الثلاثاء 8 يونيو 202107:13 م

تلقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء 8 حزيران/ يونيو، صفعة مفاجئة على وجهه من قبل أحد الشباب، خلال قيامه بجولة بين حشد من المواطنين الفرنسيين ضمن زيارة رسمية له إلى منطقة دروم (جنوب شرق فرنسا).

وفي مقطع جرى تداوله على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، شوهد ماكرون وهو يجري باتجاه حاجز يصطف خلفه الناس، وما إن أوشك على مصافحة أحد الشباب، حتى باغته بصفعة مفاجئة قبل أن ينقض عليه حرس الرئيس الفرنسي.

وسُمع أثناء صفع ماكرون عبارة "تسقط الماكرونية". وبسرعة، تم إبعاد الرئيس من المكان. وأفادت وسائل إعلام فرنسية، عقب الحادث، بأن رجلين اعتقلا على خلفية الهجوم.

"ملك المواقف المحرجة"

ويمكن وصف ماكرون بـ"ملك المواقف المحرجة" من بين رؤساء العالم إذ تعرّض للكثير منها قبل حتى الفوز بحكم فرنسا. 

مطلع عام 2017، تعرض ماكرون لهجوم ببيضة أصابت جبهته وتكسرت عليها حين كان لا يزال المرشح الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات الرئاسية. وكان ماكرون قد تعرض لهجوم مماثل عام 2016 حين كان وزيراً للاقتصاد.

ومنذ بلوغه سدة الحكم، تكرّرت المواقف المحرجة معه، إذ ظهر الرئيس عام 2018 في صورة مع شاب عاري الصدر يشير بإصبعه الأوسط للكاميرا، وآخر اتضح لاحقاً أنه لص سابق كان قد أنهى عقوبة السجن للتو.

في نفس العام، تعرض للسخرية الواسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب "زلة لسان" بعدما وجه الشكر لرئيس الوزراء الأسترالي و"زوجته اللذيذة" على كرم الضيافة.

من الرشق بالبيض والصور المسيئة للصفع على الوجه… لهذا يمكن وصف ماكرون بـ"ملك المواقف المحرجة" من بين رؤساء العالم

ترامب وإحراج متكرر

ربما لا نستطيع حصر المواقف المحرجة التي تعرّض لها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أو التي وضع نفسه فيها. 

مراراً رفضت زوجته ميلانيا الإمساك بيده وأزاحتها بعيداً أمام الكاميرات، وفي أكثر من مناسبة لم يفهم الإشارات التي توجّه إليه، وصافح أشخاصاً كانوا فقط يوجهونه في سيره، وكثيراً أيضاً ما امتنع عن مصافحة أشخاص يمدون الأيادي له.

سقوط بوتين

في أيار/ مايو عام 2019، تعرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للسقوط على وجهه خلال مباراة لهوكي الجليد بينما كان يلوّح للجماهير تحيةً لها.

سرعان ما لملم بوتين نفسه وساعده عدد من المشاركين في المباراة، وعاود التلويح للجمهور للتغلّب على الإحراج. 

سقطة عون

لم يكن الرئيس اللبناني ميشال عون، أكبر الرؤساء العرب سناً، أحسن حالاً من بوتين. خلال مشاركته في القمة العربية بالأردن عام 2017، سقط على وجهه سقطةً مؤلمة، رصدتها الكاميرات جميعها قبل أن يساعده الحراس للنهوض بصعوبة.

رُصد عون مراراً وتكراراً وهو نائم أثناء اجتماعات ولقاءات رسمية بسبب تقدمه بالسن.

سقوط عون وبوتين، نوم محمد السادس، حذاء بوش وجهل السيسي بالبروتوكول… مواقف محرجة في حياة الرؤساء، لكن ترامب وماكرون قصة أخرى

نوم العاهل المغربي

عام 2018، خلال إحياء الذكرى السنوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، وأثناء كلمة الرئيس الفرنسي ماكرون، شوهد العاهل المغربي، الملك محمد السادس، وهو يغط بنوم عميق، بينما الرئيس الأمريكي ترامب يرمقه باستغراب شديد حيث لم يكن يفصل بينهما سوى زوجة ترامب.

سلام السيسي

عام 2016، وخلال زيارته للبرلمان الياباني، تعرض السيسي للإحراج حينما أدار له رئيس البرلمان ظهره منصرفاً دون أن يصافحه بعدما مد يده إليه بالسلام. 

وفق مقطع الفيديو المتداول للواقعة، علت ضحكات من في القاعة، ليضحك السيسي هو الآخر بصوتٍ عالٍ، ويصفق الجميع ويبدأ الرئيس المصري كلمته.

وقع السيسي لاحقاً في العديد من المواقف المحرجة التي ارتبطت أحياناً بعدم معرفته بالمراسيم البروتوكولية.

حذاء بوش 

نهاية العام 2008، عاجل الصحافي العراقي منتظر الزيدي الرئيس الأمريكي جورج بوش ورماه بالحذاء الذي تفاداه الرئيس بصعوبة، وعمت الفوضى المكان واعتُقل الصحافي.

وقع الحادث أثناء مؤتمر صحفي جمع بوش برئيس الوزراء العراقي آنذاك، نوري المالكي. حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في العراق. وأفرج عنه بعد تسعة أشهر لحسن السلوك، وغادر العراق إلى لبنان ومن ثم أوروبا قبل العودة ثانيةً إلى العراق بعد نحو 10 سنوات.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard