"البخيل ظهر"؟... مو صلاح يعطي متشرّداً 100 جنيه إسترليني

الخميس 8 أكتوبر 202001:03 م

انتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي من كاميرات مراقبة في محطة بنزين للاعب المصري في نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح وهو يقدمّ شيئاً ما إلى أحد الأشخاص.

لاحقاً، تبيّن أنه قدّم 100 جنيه إسترليني (نحو 130 دولاراً أمريكياً) لمسنّ متشرد يُدعى ديفيد كريج تعرّض للتنمر من قبل مجموعة من الشباب. 

أوضحت صحيفة "The sun" البريطانية التي نشرت تقريراً عن الموقف الذي وقع في 28 أيلول/سبتمبر الماضي أن محمد صلاح رأى بعض الفتية يضايقون رجلاً متشرداً (50 عاماً) في محطة بنزين بالقرب من ملعب Anfield في مدينة ليفربول البريطانية، فأبعدهم عنه وساعده.

قال كريج للصحيفة البريطانية: "مو كان رائعاً في كل ثانية، تماماً كروعته مع نادي ليفربول في أرض الملعب".

تابع: "سمع مو ما كانت تقوله لي مجموعة من الفتية… التفت إليهم وقال: 'قد تكونون مثله في غضون بضع سنوات'".
وقال إنه "أدرك أنه لا يهلوس" حين قدّم له صلاح 100 جنيه استرليني، مضيفاً: "يا له من أسطورة". 

ولفت إلى أن الفتية سألوه: "لماذا تشحذ؟ لماذا لا تعمل؟"، وأنهم أطلقوا عليه "مُسمّيات مهينة" (لم يكشف عنها). 

وبحسب الصحيفة، فإن كريج بلا مأوى منذ ست سنوات عقب خلاف مع عائلته، وينام قرب ملعب Anfield. 

وتصدّر صلاح المشهد على مواقع التواصل، واعتبر كثيرون أن ما قام به فعل إنساني وبطولي، وأنه رائع على أرض الملعب وخارجه.

"أدركتُ أني لا أهلوس حين قدّم لي 100 جنيه استرليني. يا له من أسطورة"... متشرّد يتحدث عن مساعدة محمد صلاح له وسط اتهامات للاعب المصري بـ"البُخل"

"أبو صلاح البخيل ظهر"

على النقيض، تعرّض صلاح لسخرية من البعض على مواقع التواصل إذ رأوا أنه كان من الممكن أن يُقدّم مبلغاً أكبر لتحسين حياة كريج، نظراً إلى الأجر العالي الذي يتاقضاه. وقد صنّفته Forbes ضمن "أكثر الرياضيين أجراً" عام 2020 برغم ما سببه فيروس كورونا المستجدّ في الغالبية العظمى من القطاعات. 

وقالت المجلة إن أرباحه تخطت الـ35.1 مليون دولار أمريكي منذ 22 أيار/مايو 2020، محتلاً المركز الرابع بين أعلى لاعبي كرة القدم أجراً، بعد كريستيانو رونالدو (105 ملايين دولار)، وليونيل ميسي (104 ملايين دولار) ونيمار (95.5 مليون دولار).

مما كُتب: "أبو صلاح البخيل ظهر".

ورداً على من قلل من شأن المساعدة، قال فريق آخر: "المهم في الأمر هو قيمة الفعل الإنساني وليس قيمة المبلغ". 

وكتب آخر: "مو صلاح هو الشخص الوحيد الذي قد يتعرّض للنقد لتقديم 100 جنيه استرليني لرجل مشرّد". 

وتمنى مغرّد أن يكون منتقدو صلاح من الذين يتبرعون بأموالهم إلى الجمعيات التي تؤوي المُتشردين. وأضاف: "أُحيي صلاح على التفكير في أولئك الأقل حظاً... سيكون عالمنا أفضل إذا فعلنا جميعاً هذا".

ومما كُتب أيضاً: "هناك من يقول 100 جنيه إسترليني فقط؟ هذه التغريدات تُذكرني بالسؤال التالي لماذا يُعد تويتر من أكثر مواقع التواصل الاجتماعي سُمّاً (Toxic)".

"مو كان رائعاً في كل ثانية، تماماً كروعته مع نادي ليفربول في أرض الملعب"... متشرّد يتحدث عن مساعدة محمد صلاح له وسط اتهامات للاعب المصري بـ"البُخل"

"فخر العرب"

كثيراً ما يُنظر إلى محمد صلاح، المُلقّب بـ"فخر العرب" كـ"بطل" في العالم العربي. يحظى بدعم جماهيري واسع كُلما نقلت الصحافة عن قيامه بفعل خيري أو كلما سجّل إنجازاً جديداً أو حطّم رقماً قياسياً أو حصل على لقب جديد. 

مع هذا، سجّل صلاح موقفاً انتقده البعض عليه، حينما دعم زميله اللاعب عمرو وردة الذي اتهم بالتحرّش من قبل عارضة أزياء مصرية مقيمة في الإمارات وفتاة مكسيكية، وهو ما أدّى إلى استبعاده من معسكر "الفراعنة" العام الماضي، قبل اعتذاره وعودته بناءً على ضغوط مارسها اللاعبون، على رأسهم صلاح، من أجل إكمال مشاركته في الدورة الـ16 من بطولة أمم أفريقيا التي كانت مقامة في مصر آنذاك.

وما فاقم غضب المنتقدين حينذاك كتابة صلاح في تغريدة: "ينبغي أن تعامل النساء بأقصى مراتب الاحترام، فلا تعني لا. هذه مبادئ ينبغي أن تكون راسخة، لكنني أعتقد أن من يخطئون قد يتغيرون للأفضل"، مُضيفاً في تغريدة أخرى: "نحن بحاجة للإيمان بالفرصة الثانية، وبحاجة للتثقيف والتوجيه. الاستبعاد ليس حلاً".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard