لعيون السياح الإسرائيليين… طعام الكوشر اليهودي في جميع فنادق أبو ظبي بأمر حكومي

الخميس 10 سبتمبر 202003:01 م

عقب "اتفاق السلام" بينهما، عممت دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي منشوراً يلزم جميع فنادقها بـ"تضمين خيارات طعام الكوشر في قوائم خدمة الغرف وجميع منافذ المأكولات والمشروبات في منشآتهم".

بررت الدائرة الحكومية القرار بأنه يأتي "انطلاقاً من التزامها ضمان توفير أطعمة معينة لجميع الزوار والسياح" في الإمارة.

ودعت فنادقها كافة إلى "الحصول على شهادة كوشر" لإعداد هذا النوع من الطعام، و"تخصيص منطقة في جميع المطابخ" لإعداده، و"تسمية عناصر قائمة كوشر بعلامة/ مرجع واضح ومرئي برمز يمكن التعرف عليه يشير إلى ‘موافقة الشريعة اليهودية‘".

واحتفى حساب "إسرائيل بالعربية" التابع للخارجية الإسرائيلية بالتعميم الذي لم تنشره المصادر الإماراتية. وقال: "رسمياً، الكوشير على قوائم الطعام في أبو ظبي استعداداً لقدوم السياح الإسرائيليين واليهود إلى الإمارات". 

سبق ذلك إعلانُ الحساب الإسرائيلي، في 2 أيلول/ سبتمبر، عن قرب افتتاح "أول مطعم يهودي حلال في الإمارات، في العاصمة أبو ظبي، بعد حصوله على ترخيص رسمي من الجهات الحاخامية المختصة بهذا الشأن".

"خطوة صغيرة ذات مدلولات كبيرة"... وجبات الطعام الكوشر الذي يلتزمها المتدينون اليهود ستتاح في جميع فنادق أبو ظبي بناءً على أمر حكومي إرضاءً للسياح الإسرائيليين المرتقبين

ووصف "إسرائيل بالعربية" الخطوة بأنها "صغيرة لكن لها مدلولات كبيرة بعد اتفاق السلام التاريخي #الإمارات_إسرائيل عشية استقبال السياح ورجال الأعمال من #إسرائيل"، مشدداً على أن "تبادل الزيارات قاب قوسين أو أدنى".

ما هو الكوشر؟

الكوشر أو الطعام الحلال تناوله في الشريعة اليهودية هو الذي يُلتزم في طهوه وإعداده القوانين الدينية اليهودية المتعلقة بالتغذية. ويتفق في الكثير من أحكامه مع الطعام الحلال في الديانة الإسلامية. لذا أجاز فقهاء مسلمون كثر تناوله بشرط ألا يحتوي على النبيذ. وكلمة "كوشر" تعني بالعبرية المتوافق مع التعاليم اليهودية وتعادل كلمة "حلال" لدى المسلمين.

اللحوم الكوشر، وفق تعاليم التوراة، يشترط فيها أن يكون الحيوان ذا حافر مزدوج أو مشقوق مثل البقر والأغنام والماعز، وأن يكون مجتراً أي يبتلع الطعام ثم يستعيده من المعدة ويمضغه مجدداً.

هذا يعني أن لحم الخنزير محرم في الشريعة اليهودية لأنه ليس مجتراً برغم أنه من ذوات الحافر المزدوج.

"يُجيز فقهاء كثر للمسلمين تناوله" و"يُحرم أكل الخنزير"... تعرفوا على "الكوشر" وشروط تناول اللحوم والأسماك والألبان حتى النبيذ "الحلال" في الشريعة اليهودية

علماً أن التعاليم اليهودية تشترط حصول الذبح على يد قصاب (جزار) ملتزم تطبيق شروط عدة، أهمها عدم تعذيب الحيوان لدى الذبح وقطع الشريان ثم وضع اللحم في حمام مائي لتصفية دمائه، وأخيراً إضافة الملح إلى جانبي الذبيحة مدة ساعة.

وتحرم الشريعة اليهودية أكل الطيور الجارحة (النسر والصقر والبومة) وبيضها، فيما يسمح بتناول الدجاج والبط والديك الرومي.

 وتعد الأسماك القشرية (الجمبري والسلطعون وأي كائن بحري له قشرة) من المحرمات الغذائية اليهودية. يسمح بتناول أسماك مثل السلمون والتونا.

تحذر الآية التوراتية: "لا تطبخ حيواناً رضيعاً في حليب أمه". وهناك آنية للطهو منفصلة خاصة لكل نوع من منتجات الألبان أو اللحوم لدى العائلات اليهودية الملتزمة حتى لا تختلط آثارهما معاً.

أما النبيذ المسموح بتناوله وفق العقيدة اليهودية، فيخضع للكثير من الضوابط، أبرزها ألا يحتوى على مادة الجيلاتين. لذا هنالك مزارع عنب مخصصة لصنع النبيذ الكوشر، لا تزرع أية أنواع أخرى من النباتات بسبب تحريم عملية التطعيم أو التهجين في اليهودية.

وكانت عالمة الاجتماع اليهودية إيلي كريل، التي استقرت مع أسرتها في دبي منذ عام 2013، صاحبة أول خدمة خاصة لتوفير أطعمة كوشر اليهودية في البلاد عام 2019 عبر "Elli’s Kosher Kitchen". 
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard