"أول ضحايا نيوم"... ردود فعل سعودية على تهجير "الحويطات" ومقتل من رفض تسليم بيته

الثلاثاء 14 أبريل 202006:38 م

تداول مدونون سعوديون أنباء عن مقتل أحد أبناء قبيلة الحويطات على يد قوات الأمن السعودية، بعدما رفض تسليم بيته إلى السلطات من أجل بناء "مشروع نيوم" الذي سبق أن أعلن عنه ولي العهد محمد بن سلمان.

وكشف معارضون عن أن المواطن الذي قُتل اسمه عبد الرحيم الحويطي، وهو أحد أشد المعارضين لتسليم بيته في منطقة الخريبة حيث يراد بناء "مشروع نيوم"، فيما لم يصدر عن السلطات المختصة أي تأكيد رسمي في هذا الشأن.

وقال حساب الحقوقي عبدالله الجريوي في 13 نيسان/أبريل: "فجر اليوم، حاصرت قوات الأمن قرية الخريبة وطالبت عبد الرحيم أحمد محمود الطقيقي الحويطي الخروج من البيت وتسليمه لقوات الأمن، لكنه رفض وأعلن أنه لن يتخلى عن بيته حتى لو قُتل دفاعاً عنه، وانتهى الأمر إلى اشتباك بين الطرفين".

وأضاف الجريوي: "تأكد مقتل عبدالرحيم، مخلفاً وراءه صبياً وابنتين، والخسائر غير مؤكدة في الطرف المقابل".

وغرد المعارض السعودي يحيى عسيري: "قُتل عبد الرحيم الحويطي من أجل أحلام بائسة ومشاريع فاسدة فاشلة! قتله من كان يجب أن يحميه ويحفظ حقه".

وأضاف: "نيوم ومبس (ولي العهد) وكل مشاريعه لا تساوي قطرة دم بريئة!".

ونشر مغردون مقاطع فيديو للحويطي قالوا إنه "سجلها في اللحظات الأخيرة من حياته، مؤكداً فيها أن لديه صكوكاً تثبت ملكيته لمنزله".

وقال الحويطي في فيديو إن قوات الشرطة دهمت منزله من أجل إخلائه، وإنه يتم اعتقال المعارضين لهذه الأوامر.

وأضاف: "جاءت الدوريات ومعها العسكر، ومن يرفض التسجيل أو الترحيل يأخذونه، هذا إرهاب"، لافتاً إلى أن "الشرطة تدهم المنطقة لانتزاع ملكيتها من أهلها في ظل وجود قرار بحظر التجوال".

وتداول مغردون مقاطع فيديو أخرى سجلها في أوقات سابقة يصف فيها تعامل الحكومة السعودية مع انتزاع أراضي المواطنين من أجل مشروع نيوم بـ"إرهاب دولة"، وانتقد صمت رجال الدين.

وقال: "أُبتلينا بالأعوان الفاسدين، مصيبتنا العظمى هم العلماء، العلماء جبناء… أريد أن أرسل لهم رسالة، أقول لهم بئس وعاء العلم، أنتم... الآن أنا منتظر قدوم قوات الأمن، مهما وصلت النتائج يقتلوني أو يعتقلوني. هذه الدنيا تحت ولاية محمد بن سلمان لا يؤسف عليها".

وأضاف: "ما أستغرب لو جوا يقتلوني في بيتي ويرموا عندي سلاح زي ما يسووا في مصر، يقتلوا المواطن ويرموا سلاح عنده ويقولوا إرهابي".

"إرهابي"

في المقابل، وصفت حسابات معروفة بدعمها ولي العهد الحويطي بالإرهابي.

قال الكاتب السعودي إبراهيم سليمان: "من شاهد المقاطع وتسلسلها بالتحريض والتأليب وذهابه لنزع الولاء والانتماء ورفض التعويض واستخدام السلاح تيقن أنه سيناريو تم إعداده في دهاليز قناة الجعيرة (الجزيرة) النتنة وتنفيذه بشراكة هذا المعتوه!".

وأضاف سليمان في تغريدة: "القاعدة الشرعية العامة: حق الجماعة مقدم على حق الشخص".

وغرّد إبراهيم المنيف: "الإرهابي عبد الرحيم الحويطي يتهم الدولة بالإرهاب، ويتهم الدولة بالظلم والفساد، ويتهم أعوان الدولة بالفساد، يشكك في العلماء ويتهمهم بأنهم جبناء، ويعترف بأن ليس لديه ولاء".

بعد الأنباء عن مقتل أحد أبناء قبيلة الحويطات في السعودية نتيجة رفض إخلاء بيته لإنشاء مشروع نيوم... مغردون سعوديون يتداولون تفاصيل خلافه مع السطات قبل مصرعه، وردود فعل حول أخبار تهجير القبيلة لصالح المشروع

وأضاف: "هذه كلها صفات إخونجية، اسمع تصريح أي إخونجي في العالم فستجدها متطابقة معه، الوطن لديهم ليس إلا حفنة من تراب".

وكتبت دلال السبر: "المتتبع لخطاب عبد الرحيم الحويطي يجد أنه لا يختلف عن خطابات القاعدة وداعش، يتفق معهما بالمنهجية عبر الطعن بالعلماء ورفض كيان الدولة ومؤسساتها والدعوة لمقاومة رجال الأمن وتحريض بقية أبناء قبيلته الذين رفضوا تصرفه".

من هي قبيلة الحويطات؟

ينتمي الحويطي إلى قبيلة الحويطات، إحدى أكبر القبائل العربية، وهي تنتشر في السعودية والبحرين ومصر وفلسطين والأردن.

ودشن أهالي الحويطات في المنطقة حيث يُراد إنشاء المشروع، في 13 كانون الثاني/يناير الماضي، حملة شعبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بلغت آلاف التغريدات، وهدفها رفض "التهجير" من منطقة انطلاق "نيوم".

وأعلن أبناء الحويطات أنهم "يدعمون رؤية المملكة ومشاريعها التطويرية، لكن يأملون إعادة النظر في قرار ترحيلهم من المنطقة التي سينطلق منها مشروع "نيوم"، إذ يعز عليهم ترك ديارٍ سكنها آباؤهم وأجدادهم".

والتقى عدد من أبناء القبيلة الحاكم الإداري للمنطقة الأمير فهد بن سلطان وناشدوه الضغط من أجل حق الإقامة، لكنه أبلغهم أنه لا يستطيع مساعدتهم في الدفاع عن أراضيهم.

في سياق متصل، تقول المنظمة الأوروبية لحقوق الإنسان إن الإعلان العالمي لحقوق الشعوب الأصلية الذي صوّتت الرياض لمصلحته عام 2007 ينص في المادة 10 منه على أنه "لا يجوز ترحيل الشعوب الأصلية قسراً من أراضيها أو أقاليمها. ولا يجوز أن يحدث النقل إلى مكان جديد من دون إعراب الشعوب الأصلية المعنية عن موافقتها الحرة والمسبقة والمستنيرة وبعد الاتفاق على تعويض منصف وعادل، والاتفاق، حيث أمكن، على خيار العودة".

وقالت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان إن بضع شركات دولية متورطة في عملية الإخلاء القسري لسكان المنطقة، مشيرة إلى أن تسريبات صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية كشفت عن أن مجموعة بوسطن الاستشارية في الولايات المتحدة تشارك في حملة نقل السكان المحليين.

بين "قُتل عبدالرحيم الحويطي من أجل أحلام بائسة ومشاريع فاسدة" و"القاعدة الشرعية العامة: حق الجماعة مقدم على حق الشخص"... تباينت ردود الفعل حول خبر مقتل أحد أبناء قبيلة الحويطات التي شغلت الإعلام بأخبار تهجيرها لصالح "مشروع نيوم"

وأفادت الصحيفة نفسها بأن المملكة تموّل مشروع "نيوم" جزئياً من قرض مقداره 45 مليار دولار أمريكي حصلت عليه من مجموعة SoftBank اليابانية، إذ لم يكن لدى الحكومة المال الكافي لبدء المشروع.

ماذا عن مشروع نيوم؟

في مطلع العام الجاري، أعلنت السعودية بدء بناء مشروع "نيوم" الذي يُراد أن يكون "الأكثر تقدماً في العالم" في إطار رؤية 2030 التي أعلن عنها ولي العهد السعودي، ويهدف إلى تحويل منطقة ديار الحويطات مشروعاً عملاقاً قد تصل تكلفته إلى 500 مليار دولار أمريكي.

ويهدف المشروع إلى جذب "أعظم العقول وأفضل المواهب في العالم إلى هذا المشروع الذي سيحل محل وادي السيليكون في مجال التكنولوجيا، وهوليوود في مجال الترفيه، والريفيرا الفرنسية في مجال السياحة وتمضية العطلة". 

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard