"أنعشت الآمال"… فيروز تصلي لأجل "الشعب البائس في أزمنة الضيق"

الجمعة 3 أبريل 202005:29 م

في ظهور مفاجئ أسعد جمهورها الواسع، أطلقت فيروز مقطعاً مصوراً من منزلها تظهر فيه وهي تصلي وتبتهل. وهذا ما اعتبره كثيرون "تضرعاً لصرف وباء كورونا عن لبنان والعالم".

خلال المقطع الذي بثته في 3 نيسان/أبريل من قناتها على يوتيوب، والذي تخطى 20 ألف مشاهدة في وقت قصير، ظهرت فيروز على أريكة في منزلها وهي تتلو منتخبات من سفر المزامير (الكتاب المقدس عند المسيحيين، العهد القديم).

وبرغم أن حسابات "جارة القمر" لم تُشر صراحةً إلى أن الصلاة لمناسبة انتشار وباء كورونا الذي يثير الفزع في لبنان والعالم، فإن جمهورها استنتج ذلك من المزامير المختارة والتي تناسب الظرف الراهن، قائلاً إن فيروز "تصلي لأجل العالم".

"الله ملجأ لنا"

بدأت فيروز التلاوة بـ"يا رب لماذا تقف بعيداً؟ لماذا تختفي في أزمنة الضيق؟ لكلماتي اصغِ يا رب. تأمّل صراخي. استمع لصوت دعائي، يا ملكي وإلهي لأني إليك أصلّي".

وتابعت: "أوجّه صلاتي نحوك وانتظر. أنت تخلّص الشعب البائس. أنت تضيء سراجي. الرب إلهي ينير ظلمتي. لولا أن الرب معيني، لسكنت نفسي سريعاً أرض السكوت".

"أنت تخلص الشعب البائس"... فيروز تُفاجئ جمهورها الواسع بفيديو مصوّر ظهرت فيه تصلي وتبتهل، ما اعتبره كثيرون "تضرعاً لصرف وباء كورونا عن لبنان والعالم"

وختمتها بـ "عند المساء، يبيت البكاء وفي الصباح ترنم. وأنا قلت في طمأنينتي لا أتزعزع إلى الأبد. ثابت قلبي يا الله ثابت قلبي. أغني وأرنم، اعطنا عوناً في الضيق، الرب في السماء كرسيه، الرب في هيكل قدسه، عيناه تنظران. توكلوا عليه في كل حين يا قوم، اسكبوا قدامه قلوبكم، الله ملجأ لنا".

خليك بالبيت

وفور تداول المقطع، انهالت التعليقات التي دعا أصحابها فيها الله أن يمد "أرزة لبنان" بالصحة وطول العمر، معربين عن ارتياحهم لسماع صوتها ورؤية وجهها.

ووجه بعضهم الشكر إليها "في زمن البلاء والوباء، صوتك الأمل والرجاء".

ولقي المقطع أصداء كثيرة في الوسط الفني والإعلامي اللبناني، فـاعتبرت مايا دياب أن الفيديو "أجمل شي صار هالكام يوم".

وعلقت الإعلامية كريستين حبيب: "صوتها صلاة ودواء لأرواحنا المتعبة".

"في زمن البلاء والوباء، صوتك الأمل والرجاء"... معلقون يعربون عن امتنانهم لشعور "الطمأنينة" الذي تركته فيروز بعد ظهورها في فيديو مصوّر وهي تتلو منتخبات من "سفر المزامير" 

وقال الفنان وسام الأمير: "فيروز تصلي لأجل البشرية والبشرية تصلي لأجل فيروز. الله يطول بعمرك يا أرزة لبنان".

أما الصحافي محمود فقيه، فرأى أن "كلام الأنبياء في صوت فيروز صوت الملائكة القادم من السماء. هذا الصباح جميل ليس كغيره، فيروز كصباحنا الأبيض الذي لا يشيخ، ننتظرك دوماً. كيف لإله أن يسمع هذه الصلاة ولا ينجّي عباده من الإبادة؟".

وعلى مدار السنوات الماضية، اعتادت فيروز أن تطل على جمهورها مرتلةً لمناسبة "الجمعة العظيمة" خلال "أسبوع الآلام" من إحدى الكنائس أو الأديرة. لكنها أطلت هذا العام من منزلها قبل نحو أسبوع من "الجمعة العظيمة"، وهذا ما اعتبره عدد من المعلقين دعوةً للجميع إلى ملازمة المنازل حمايةً لأنفسهم ولأحبائهم من عدوى كورونا.

في سياق متصل، سجّل لبنان حسب آخر إحصائياته الرسمية 508 إصابات مؤكدة بكورونا، منها 17 حالة وفاة و12 حالة حرجة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard