إضراب مفتوح لقضاة السودان وأطبائه احتجاجاً على "اعتداءات العسكر"

الخميس 26 مارس 202003:13 م

بدأ قضاة السودان إضراباً مفتوحاً عن العمل، في 25 آذار/مارس، احتجاحاً على اعتداء ضباط من الجيش على قاضٍ في محكمة الفاو بولاية القضارف (شرق السودان) قبل يومين، وسط دعوات مماثلة إلى إضراب شامل للأطباء السودانيين.

ويتقاسم المدنيون والعسكر في السودان السلطة منذ آب/أغسطس الماضي، خلال فترة انتقالية تمتد 39 شهراً، تمهيداً لإجراء انتخابات ديمقراطية.

وبدأت الأزمة في 24 آذار/مارس حين تعرض أحد القضاة لاعتداء من قبل أفراد تابعين للقوات المسلحة السودانية بقيادة ضابطين برتبة ملازم، خلال وجود القاضي في محطة وقود مدينة الفاو، وفق ما ورد في بيان لرئيسة القضاء في البلاد، نعمات عبد الله خير.

وتعدّ خير، القاضية في المحكمة العليا في السودان، أول سيدة تترأس القضاء في البلاد. 

واعتبرت خير أن الحادث يمثل "انتهاكاً صارخاً وتعدياً سافراً على المبادئ الدستورية والقانونية وعلى هيبة القضاء".

ودعت في بيانها: "قضاة السودان كافة، وجميع المنتسبين إلى السُلطة القضائية وإداراتها بالإضراب عن العمل والتوقف فوراً إلى حين صدور توجيهات أخرى"، على خلفية الحادثة التي وصفتها بـ"الصادمة".

احتجاجاً على اعتداء قوة نظامية على قاضٍ… قضاة السودان والمنتسبون إلى السلطة القضائية في البلاد إلى إضراب مفتوح عن العمل، بالتزامن مع إضراب الأطباء لأسباب مماثلة

وطالبت مجلس السيادة الانتقالي بـ"محاسبة القوة التي اعتدت على القاضي إدارياً على نحو يتناسب وجسامة الواقعة، تمهيداً لمثول المعتدين أمام القضاء العادل" و"اتخاذ توجيهات صارمة لكل القوات النظامية بواجب احترام القضاء والقضاة في جميع الأحوال".

محك هيبة القضاء واستقلاليته

وأوضحت خير أن "المساس بالقاضي بوصفه قاضياً هو اعتداء على القضاء في البلد كله".

ونبّهت في الوقت نفسه إلى أن تلك الحادثة على وجه التحديد "تمثل خطاً فاصلاً بين ما كان يحدث في السنوات الماضية من تجاوزات، وبين ما يجب اتخاذه من تدابير لحفظ هيبة القضاء واحترامه".

وكان الجهاز الأمني في عهد الرئيس المعزول عمر البشير قد مارس ضغوطاً على القُضاة لإصدار أحكام توافق هوى النظام.

ويبدو أن هذا ما دفع خير إلى التأكيد أن "استقلال القضاء وهيبته من المرتكزات الأساسية لمستقبل العدالة في السودان"، مشيرة إلى أن "القضاء يواجه تحديات عدة، وتقع على عاتقه مهمة إخراج البلاد إلى بر الأمان، ولن يستطيع أن يضطلع بهذا الدور إذا لم يكن محل تقدير لدى مؤسسات الدولة".

رئيسة القضاء في السودان: "الاعتداء على قاضٍ خط فاصل بين ما كان يحدث في السنوات الماضية من تجاوزات، وبين ما يجب اتخاذه من تدابير لحفظ هيبة القضاء واحترامه"

إضراب الأطباء

في الأثناء، دعت لجنة أطباء السودان المركزية، مساء 25 آذار/مارس: "أطباء البلاد الشرفاء وكل الحالمين بوطن نعتز فيه بكرامتنا مرفوعي الرأس إلى الدخول في إضراب عام عن العمل حالاً في كل الأقسام حتى إشعار آخر".

وأوضحت اللجنة أن دعوتها تأتي "في ظل الاعتداءات المتكررة على الأطباء في شتى ربوع البلاد وخاصة في مستشفى ‘جبل أولياء‘ الكائن وسط منطقة عسكرية".

ولفتت إلى تعرض أطباء قسم الحوادث في ذلك المستشفى "لاعتداء نظاميين مسلحين أدى إلى إصابات بالغة بعدما فشل حراس المستشفى في السيطرة على الوضع"، لافتةً إلى أن سبب الاعتداء هو "اعتراض أحد المرافقين على الإجراءات الاحترازية لمجابهة فيروس كورونا".

وأكدت اللجنة أن "هذه الحادثة المتكررة تمثل تعدياً على كل القوانين والمبادئ"، مطالبةً بـ"حل هذه المشكلة جذرياً وإتباع جميع السبل الممكنة للوصول إلى سن قانون لحماية الطبيب".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard