"السعودية تغيّرت تماماً"... أول بهلوانية سعودية تؤدي عروضها علناً

الخميس 9 يناير 202003:27 م

"تغير المجتمع السعودي تماماً، 180 درجة. ما كان ممنوعاً في الماضي، باتت الناس تتقبله بل تبحث عنه"، تقول أول بهلوانية سعودية رؤى الصحاف التي أدت للمرة الأولى عروضها علناً في حضور جمهور سعودي.

وتضيف أن هذا التغيير منحها الفرصة أيضاً لتعليم النساء الفن البهلواني علناً داخل بلدها بعد سنوات طويلة من تقديم العروض الاحترافية في دول عربية وأوروبية، وفي المملكة "سراً ومن دون الكشف عن هويتها السعودية".

أسست الصحاف أول أستوديو لفنون السيرك واليوغا الهوائية في المملكة وافتتحته في مدينة جدة في آذار/مارس عام 2019.

في مقابلة مع "بي بي سي عربية"، تحدثت الصحاف (42 عاماً) عن شغفها منذ الصغر بفنون السيرك، وكيف لم يسعفها عدم وجود أماكن مناسبة لممارستها أو تعلمها في السعودية في الماضي.

لكنها لم تتابع الأمر على نحو جاد إلا بعدما شاهدت عروض السيرك في باريس، حينذاك شعرت بانجذاب تام نحو هذا العالم، فتوجهت إلى الكواليس وطلبت تجربة الأدوات والحركات.

في مقابلات سابقة، شرحت الصحاف أنها كانت في الـ29 من العمر عندما قررت أن تحترف الألعاب البهلوانية. وقالت عن ذلك: "كان الأمر صعباً، لكنني كنت عازمةً على المضي قدماً فيه. لقد أردت فعل ذلك من صميم قلبي".

متتبعةً شغفها، تنقلت الصحاف بين باريس وبيروت وعدد من العواصم المتفوقة في هذه الفنون وحصلت على 13 شهادة، تؤهلها لتصبح "مدربة لياقة سيرك، ومصممة فنون الحركات الجوية".

عودة وحلم

عام 2013، عادت إلى وطنها وقررت ممارسة عملها ونشر فنونها فيه. لكن نظراً للقيود التي كانت مفروضة في المجتمع السعودي آنذاك، قدمت الدروس لعدد قليل من النساء في منزلها أو في بعض صالات رياضية تحت الأرض.

وبرغم القيود، أحيت عروضاً فنية جوية في مناسبات خاصة في جميع أنحاء المملكة، لكن بصفتها فنانة أجنبية. قالت: "لم يُسمح لي مطلقاً بالقول إنني مواطنة سعودية".

عام 2014، مُنعت من المشاركة في عرض ترفيهي بمدينة جدة لكونها "امرأة أولاً، وسعودية ثانياً"، حسبما قالت.

وأضافت: "حزنت حينذاك. أحبني الأجانب، لكن المنظمين السعوديين حين عرفوا أني سعودية أخرجوني من العرض".

أول فنانة بهلوانية ومؤسِّسة أول أستوديو لتعليم فنون السيرك في المملكة… رؤى الصحاف تعلّم السعوديات فنون اليوغا الحديثة والبيلاتس والرقص على العصا وفنون الأداء في الجو على الطوق والحرير
برغم القيود داخل المملكة، قدمت الصحاف عروضاً فنية جوية في مناسبات خاصة في جميع أنحاء البلاد. لكن لم يُسمح لها بالقول إنها "مواطنة سعودية". وفي عام 2014، مُنعت من المشاركة في عرض ترفيهي بجدة لكونها "امرأة أولاً، وسعودية ثانياً"

تبدل الوضع مع صعود الأمير محمد بن سلمان وتولّيه لاحقاً ولاية العهد عام 2017 وسعيه إلى تغيير الصورة النمطية لبلاده بإحداث تغييرات اجتماعية قوية، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة وحضور الفعاليات الفنية والرياضية والسماح بالاختلاط بين الجنسين.

ومن التغييرات، التي أفادت الصحاف والعديد من الفنانيين السعوديين، إنشاء الهيئة العامة للترفيه منتصف عام 2016، إذ قدمت الفرصة لهؤلاء الفنانين جميعاً ليمارسوا ألوان فنونهم المختلفة بشكل علني.

وكانت الصحاف في عداد الذين استفادوا من تشجيع الهيئة، فخرجت بفنونها إلى العلن وأسست أول أستوديو لليوغا الهوائية في جدة في آذار/مارس عام 2019.

بعد النجاح الهائل والإقبال الكبير، افتتحت استوديو ثانياً في الرياض، ثم تعددت الفروع في بعض المدن السعودية.

في النهاية، أتاحت الفرصة لها أداء عروضها علناً في مهرجان الطائف في آب/أغسطس عام ٢٠١٩ كأول سعودية تشارك في عروض السيرك داخل المملكة، فأبهرت الجمهور بألعاب شائقة على ارتفاع ستة أمتار، فوق أرجوحة.

"كان ذلك كله حلماً، وقد تحقق هذا الحلم. شعرت بتسارع الأدرينالين عندما كنت هناك. أحب السيرك، وأردت دائماً أن أكون جزءاً من هذا العالم. شعرت بسعادة بالغة وفخر بأول أداء علني في بلدي"، قالت الصحاف عن شعورها بعد المشاركة في المهرجان السعودي.

إقبال السعوديات على هذه الفنون

في الأستوديو الخاص بها، تدرب الصحاف الفتيات والنساء من جميع الأعمار على "اليوغا الحديثة والبيلاتس والرقص على العصا وفنون الأداء في الجو على الطوق والحرير". تقول: "هذه الرياضة ليست منتشرة أو محبوبة على نطاق واسع لكن النساء بين 16 و60 عاماً يأتين إلى الأستوديو لتعلمها وممارستها".

وعن إقبال السعوديات على تعلم هذه الفنون، قالت: "تحب النساء هذه الرياضة لأنها ممتعة ومثيرة برغم أنها صعبة وملأى بالتحديات. إنها تدريب رائع للجسم كله ويمنحه المرونة".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard