أمريكا تهدّد مصر بالعقوبات إذا أبرمت صفقات سلاح مع روسيا

الجمعة 15 نوفمبر 201902:12 م

كشفت وكالة بلومبرغ في 15 تشرين الثاني/نوفمبر عن أن الولايات المتحدة حذّرت مصر من فرض عقوبات عليها إذا استمرت في شراء المزيد من السلاح الروسي، ولا سيما الطائرات الحربية.

ونقلت الوكالة عن مصدر متصل بمثل هذه القرارات في الإدارة الأمريكية إن خطاباً أرسل إلى مصر قال إن أي صفقة سلاح كبيرة ستعقد بين مصر وروسيا، سوف "تعقد" مستقبل التعامل الدفاعي والمساعدات الأمنية بين الولايات المتحدة ومصر.
وبحسب الوكالة، فإن الرسالة التي بعث بها كل من وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر، تُعدّ توبيخاً غير مسبوق للحليف القوي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، عبد الفتاح السيسي، الذي ربطته علاقات قوية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
ومنذ عقد اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979، تقدم الولايات المتحدة مساعدات سنوية منتظمة إلى مصر، وجلّ هذه المساعدات عسكرية، خاصةً المتعلقة بالطائرات F16 وقطع غيارها. إلا أن تلك المعونة تعطلت عدة مرات نتيجة تغير الأوضاع المحلية المصرية، لا سيما عزل الرئيس السابق محمد مرسي ووصول عبد الفتاح السيسي إلى الرئاسة.

بعد توارد أنباء عن اقتراب صفقة بـ2 مليار دولار لاستيراد طائرات سوخوي… الولايات المتحدة تحذر مصر من العقوبات إذا استمرت بشراء السلاح الروسي


وعقدت مصر، بعد وصول السيسي للحكم، بضع صفقات لاستيراد السلاح من أطراف دولية عدة، منها فرنسا وألمانيا وروسيا بهدف تنويع مصادر التسليح، والإفلات من احتكار الولايات المتحدة.
وفي مارس الماضي، كشفت مواقع محلية مصرية وروسية عن اقتراب عقد صفقة لاستيراد 20 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي 35 إلى الجيش المصري بمليارَيْ دولار أمريكي.
ورفض مسؤول في الإدارة الأمريكية التعليق على الخبر، واصفاً لموقع الحرة الأمريكي الخطاب بـ""وثائق مسربة مزعومة"، لكنه أكد أن الولايات تحث جميع الحلفاء والشركاء على التخلي عن المعاملات مع قطاعات الدفاع والاستخبارات الروسية التي من المحتمل أن تجلب عقوبات.
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard