الموساد: قاسم سليماني لم يرتكب بعد الخطأ الذي يُدخله إلى قائمة أهدافنا

الجمعة 11 أكتوبر 201904:37 م

نفى رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، في 11 تشرين الأول/أكتوبر، أن يكون قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ضمن الأهداف المدرجة على قائمة اغتيالات الموساد.

وقال كوهين: "لم يرتكب (سليماني) بعد الخطأ الذي سيُدخله إلى قائمة أهداف الموساد"، مشيراً إلى أنه، أي سليماني، "يدرك جيداً أن اغتياله ليس أمراً  مستحيلاً".

"نعلم نشاطاته ونعلم كيف نوقفها"

وجاءت تصريحات كوهين التي أدلى بها لصحيفة باميشباحا العبرية، ونقلتها هيئة البث الإسرائيلي، رداً على مزاعم إيرانية بأن وكالات استخبارات إسرائيلية وعربية وغربية حاولت اغتيال سليماني.

ولفت كوهين إلى أن إسرائيل "على علم تام بنشاطات سليماني" و"تعلم كذلك سبل إحباط هذه النشاطات"، مشيراً إلى أن "تصفيات الأعداء مردها إزالة التهديدات وليس الانتقام".

وتابع: "كل من يهدد أمن إسرائيل في خارج البلاد سيشعر بقبضة جهاز الموساد".

وأضاف في هذا الإطار أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قررت إخفاء عمليات الاغتيال التي استهدفت كبار قادتها في أنحاء العالم ولا تسارع إلى اتهام إسرائيل بالمسؤولية عنها.

رئيس الموساد الإسرائيلي ينفي إدراج قاسم سليماني على قائمة الاغتيالات، مؤكداً أنه "لم يرتكب بعد الخطأ الذي يدخله هذه القائمة"

رئيس الموساد: سنبذل قصارى جهودنا لإحباط المشروع النووي الإيراني وجميع الخيارات مطروحة على الطاولة

وكان رئيس الجهاز الأمني بالحرس الثوري حسين طيب قد صرح، في 3 تشرين الأول/أكتوبر، بأن طهران أحبطت مؤامرة دبرتها وكالات إسرائيلية وعربية لاغتيال قاسم سليماني، موضحاً أن المتآمرين خططوا لشراء عقار ملاصق لقبر والد سليماني وزرعه بالمتفجرات لقتل "القائد".

وأوضح طيب أن عدداً لم يحدده من الأشخاص، اعتقلوا على خلفية "مؤامرة الاغتيال" التي قال إنه "يجري التحضير لها منذ سنوات". كما لم يحدد الدول العربية الضالعة في المؤامرة المزعومة.

ماذا تريد إسرائيل من إيران؟

في ما يتعلق بالنشاطات النووية الإيرانية، اعتبر رئيس الموساد أن طهران "لم تتخل عن سعيها للحصول على قدرة نووية عسكرية"، مشدداً على أن إسرائيل "ستبذل قصارى جهودها لإحباط هذا المشروع".

وبيّن كوهين أن "جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لإحباط النشاط النووي الإيراني".

وعلى الرغم مما سبق، قال كوهين: "ليست هناك مصلحة لإسرائيل في خوض مواجهة مع إيران إلا لمنع طهران من الحصول على السلاح النووي".

وتابع: "لا نريد إسقاط النظام في طهران ولا الانتقام من العلماء النوويين ولا قصف قواعد في طهران... كل ما نريده هو جلب الإيرانيين إلى طاولة المفاوضات وإبرام اتفاق من شأنه أن يزيل أي إمكانية لتطوير الأسلحة النووية في طهران".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard