بشير الديك… من كاتب "سواق الأتوبيس" و"ضد الحكومة" إلى صانع أول كرتون مصري طويل

الثلاثاء 24 سبتمبر 201904:59 م

بعد نحو 20 عاماً أمضاها بين الاستديوهات المصرية معانياً مشاكل إنتاجية، وبعد وفاة بعض الأبطال الذين قاموا بالأداء الصوتي لأحداثه، شهد مهرجان الجونة السينمائي الدولي في دورته الثالثة، يوم 23 أيلول/سبتمبر الجاري، العرض الأول لفيلم "الفارس والأميرة"، أول فيلم رسوم متحركة مصري طويل، وهو الفيلم الذي يعتبره مخرجه وكاتبه المصري بشير الديك "حلم عمره الذي طال انتظاره".

يروي الفيلم قصة الفارس العربي محمد بن القاسم الثقفي، الذي ترك مدينته البصرة كي يحرر نساء عربيات وأطفالهن من أسر قراصنة المحيط الهندي حين كان عمره 15 عاماً، وعندما كان في الـ 17 من عمره نجح في فتح بلاد السند، وقابل أميرة هندية فوقع في حبها وتزوجها.



مخرج الفيلم وكاتبه بشير الديك صرح لرصيف22 بأن البداية تعود إلى 20 عاماً، حين عرضت عليه شركة إنتاج سعودية أن يكتب سيناريو وقصة فيلم رسوم متحركة سينتج بشكل يرقى إلى مستوى الأفلام التي تنتجها شركة ديزني. فوافق وشرع في كتابة القصة والسيناريو، لكن بعد بدء الكتابة بأسابيع قليلة، توفي المخرج محمد حسيب الذي كان مكلفاً من شركة الإنتاج السعودية "السحر" بإخراج الفيلم، وهو ما هدد المشروع كله بالتوقف، فعرض الديك على الشركة المنتجة أن يخرج هو الفيلم، فوافقت.

وبشير الديك هو كاتب مصري شهير، ولد في العام 1944، وكتب العديد من الأفلام السينمائية المهمة، منها "مع سبق الإصرار"، الذي قام ببطولته محمود ياسين ونور الشريف، وأفلام أخرجها الراحل عاطف الطيب، منها "سواق الأتوبيس"، و"ضد الحكومة"، و"ناجي العلي"، و"ليلة ساخنة"، وغيرها.

يتذكر الديك أنه لم يكن يعلم أي شيء عن قصة الفارس محمد بن القاسم، قبل مشروع الفيلم، لكنه اقتنى العشرات من الكتب عنه، إذ لم يكن الإنترنت متوفراً بسهولة وقتذاك، ويضيف أنه أحب قصته جداً، وشعر أنها قصة قوية لا تقل أهمية عن العديد من القصص الشهيرة التي تعلق بها الصغار والكبار، كقصتي السندباد وعلاء الدين وغيرهما.

يقول الديك: "كان سبب حماسي للمشروع عشقي لأفلام الكارتون، وللمغامرات الفنية، وكانت لي تجربة سابقة هي فيلم كارتون قصير عرض في مهرجان سينما الأطفال قبل سنوات طويلة، وقد أعجب به الأطفال الذين حضروا عرضه، فكنت أحلم بأن أكون جزءاً من مشروع أكبر يتضمن صناعة فيلم مصري طويل ينافس الأفلام التي تنتجها شركة ديزني، لذلك كنت مصراً على أن يخرج الفيلم الحالي للنور ويشاهده الناس ليتعرفوا على قصة عربية جميلة، أجمل من القصص الخيالية التي تقدمها شركات الإنتاج العالمية".

"بعض نجوم الفيلم رحلوا عن عالمنا"

يكشف بشير الديك عن أن خطة العمل على مشروع الفيلم بدأت بجمع باقة من الفنانين المصريين، منهم دنيا سمير غانم التي تقوم بشخصية الأميرة لبنى، والمطرب مدحت صالح الذي أدى صوت شخصية الفارس محمد بن القاسم الثقفي، ومحمد هنيدي وماجد الكدواني اللذان يؤديان صوتَيْ شخصيتين خياليتين هما بختوع وشمهورش، وعبد الرحمن أبو زهرة، الذي أدى دور الكاهن، والفنانة عبلة كامل التي تؤدي صوت شخصية آيات، إضافة إلى نجوم آخرين. وأضاف أن دنيا سمير غانم تغني في الفيلم 4 أغنيات.

يتابع الديك أن بعض نجوم الفيلم رحلوا عن عالمنا، منهم غسان مطر الذي أدى صوت شخصية داهر، وأمينة رزق التي شاركت بدور مهم سيعيد تذكير الجمهور العربي بإبداعها، وسعيد صالح.

كتب سيناريوهات أفلام قوية منها "سواق الأتوبيس"، و"ضد الحكومة" و"ليلة ساخنة"، واليوم يحتفل بخروج فيلمه "الفارس والأميرة" إلى النور، وهو أول فيلم رسوم متحركة مصري طويل... الكاتب والمخرج بشير الديك يتحدث لرصيف22 عن كواليس عمله الجديد

يقول الفنان المصري عبد الرحمن أبو زهرة لرصيف22 إنه لم يصدق حين تمت دعوته لمهرجان الجونة لحضور العرض الخاص لفيلم "الفارس والأميرة" أن العمل خرج إلى النور بعد كل هذه السنوات، كاشفاً عن أنه سجل صوته فيه قبل 17 عاماً

وبحسب الديك، فإنه انتهى في البداية من تسجيل الصوت، "ثم قام رسام الكاريكاتير الراحل مصطفى حسين برسم الشخصيات الرئيسية للفيلم، لكن بعد هذه الخطوة توقف العمل لأسباب إنتاجية عدة سنوات، بعدها بات العمل يتم على مراحل، فصُنع الفيلم عن طريق تقنية البعد الثاني، التي تستخدم فيها الرسومات اليدوية وليس الحاسوب، وهي تقنية صعبة جداً". ويكمل الديك أن العمل على الفيلم استغرق 20 عاماً، ومن المتوقع أن يعرض في تشرين الأول/أكتوبر المقبل في مصر وباقي الدول العربية، منها السعودية والإمارات.

"لم أصدق أن الفيلم خرج للنور"

يقول الفنان المصري عبد الرحمن أبو زهرة لرصيف22 إنه لم يصدق حين تمت دعوته لمهرجان الجونة لحضور العرض الخاص للفيلم، أن الفيلم فعلاً خرج إلى النور بعد كل هذه السنوات، كاشفاً عن أنه سجل الصوت له قبل 17 عاماً، مؤكدا أنه تجربة مهمة تثبت أن الفنانين المصريين قادرون على صناعة مشاريع فنية مختلفة لو توفرت لهم الإمكانات.

ومثله مثل باقي الفنانين الذين شاركوا بأصواتهم في الفيلم، لم يشاهد أبو زهرة الفيلم طوال السنوات الماضية، لأنه انشغل بمشاريعه الفنية، مضيفاً أنه شاهد الفيلم لأول مرة في مهرجان الجونة مع باقي الأبطال، وسعد بمستواه الفني العالي، وفق تعبيره.

وفي العرض الخاص للفيلم مساء 23 أيلول/سبتمبر، غاب أبرز نجومه، منهم دنيا سمير غانم ومحمد هنيدي، فيما حضر المطرب مدحت صالح، ولقاء الخميسي، التي تقوم بدور الراوية لأحداثه، وعبد الرحمن أبو زهرة.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard