الملاك بات في السماء…رحيل ميشيل حجل بعد كفاح شجاع ضد السرطان

الاثنين 17 يونيو 201905:52 م

"قد يهزم المرض الجسد ولكنه لن يهزم الروح. ارقدي بسلام مع الأبرار والقديسين"، بهذه الكلمات نعت إذاعة "صوت الغد" اللبنانية ميشيل حجل وصيفة ملكة جمال لبنان السابقة التي توفيت الاثنين بعد صراع شجاع ضد السرطان حوّلها إلى ناطقة باسم مرضى السرطان لما منحته إياهم من شجاعة وإصرار على تحديه.

صراع مرير قصير المدى، مع سرطان الغدد الليمفاوية، شخص لميشيل للمرة الأولى في يناير/كانون الثاني 2018، ميشيل كانت خبيرة تغذية والوصيفة الثالثة لملكة جمال لبنان للعام 2016، تركت لوعة في قلوب محبيها ومتابعي معركتها مع المرض الخبيث.

نعتها شقيقتها بولا عبر حسابها على فيسبوك قائلةً: "ضلي اضحكي من عنده من فوق، نيالك يا حرقة قلبنا يا نعمة زرتينا ورحتي بسرعة. نيالك فيا يا رب بس أخدتا كتير بكير". في حين نشر خطيبها، مارون أبي عتمة، عبر حسابه على انستغرام صورة تجمعهما معلقاً عليها "ربحت ملاكاً".

وجاء تأكيد العائلة خبر رحيل حجل، بعد أن شهد صباح الاثنين 17 يونيو، نداءً جديداً وأخيراً من أجل التبرع بصفائح دم من فئة +B و+O بعد تدهور صحة حجل (25 عاماً).

محاربة قوية 

لم تكد حجل تنهي احتفالاتها بانتصارها للمرة الأولى على سرطان الغدد الليمفاوية في سبتمبر/أيلول حتى عاودها المرض بعد شهر من انتهاء جلسات العلاج.

لم تفتر عزيمتها بل صرحت بشجاعة قائلةً: "عندما علمتُ بعودته اشتدت عزيمتي أكثر، عليّ أن أهزمه بأي طريقة. أنا عم عيش كل لحظة بلحظة بس ما رح خليّ شي يكون أقوى مني، إن شاء الله بنتصر عليه وبرجعلكن من جديد".

ومطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلقت حجل، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حملة تبرعات لجمع مبلغ 740 ألف دولار أمريكي لعلاجها من المرض في مركز متخصص بالولايات المتحدة.



وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، زفت حجل لمتابعيها نبأ شفائها للمرة الثانية معلنة خروجها من مركز "أندرسون للعلاج من السرطان" بالولايات المتحدة، عقب 6 جلسات من العلاج الكيماوي الذي فرض عليها ملازمة السرير بالمستشفى خمسة أيام في كل جلسة.

وبعد فترة تعرضت حجل لانتكاسة حين هاجمها المرض بشراسة لتدخل المستشفى في حالة حرجة، في أبريل/نيسان الماضي. وأطلق نشطاء وفنانون ومتضامنون مع حجل نداءً للتبرع لها بالدم. استوعبت ميشيل حجم الإحباط الذي قد يصيب متابعيها لاسيما محاربي السرطان منهم، فعادت لتنفي نبأ عودة المرض إليها واصفةً ما راج رغم صحته بـ"الشائعات".

بينت ميشيل آنذاك أنها بحالة جيدة، وأن ما حصل معها ليس خطيراً، وإنما أحد مضاعفات "العلاج بالخلايا الليمفاوية المحضّرة والمجهّزة" الذي خضعت له في أمريكا. وأضافت أنها أصيبت فقط بالتهاب رئوي أضعف مناعتها كثيراً، مردفةً أن المناشدات بتأمين البلاكيت كانت لتقوية جهاز المناعة فقط. 

توفيت وصيفة ملكة جمال لبنان ميشيل حجل، بعد صراعٍ شجاع ضد السرطان، حوّلها إلى ناطقة باسم المرضى فلطالما منحتهم العزيمة والإصرار لمقاومته. المحاربة الجميلة...وداعًا

عرفت حجل بشجاعتها في مواجهة السرطان الذي فاجأها أكثر من مرة، ولطالما تعجب متابعوها من قدرتها على زرع الأمل رغم تحديات المرض.



حجل، شخصت مريضة بالسرطان بعد أسبوعين من خطبتها ،كانت تستعد لزفافها في يوليو/تموز المقبل. 

وفي أكتوبر الماضي، خُصصت أرباح تذاكر عرض فيلم كفرناحوم للمخرجة اللبنانية نادين لبكي، في المجمع التجاري «سيتي مول» لعلاج ميشيل ونفدت التذاكر بعد أقل من 24 ساعة على الإعلان. الفنانة  إليسا نعت ميشيل بنشر صورة لها على تويتر معلقة: “أنت بطلة بعيون الكل…الله يرحمك يا ميشيل”.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard