تزاوج السُنّة والشيعة وإنهاء القبليّة… لغط حول دعوة باحث سعودي إلى "دمج المجتمع"

الأربعاء 5 يناير 202212:35 م

لغط واسع أثارته دعوة باحث سعودي في علم الاجتماع إلى خطوات حكومية لتشجيع التزاوج بين السنة والشيعة وأبناء القبيلة والحضر من أجل "دمج المجتمع" بدلاً من "التفككات الحيّة" التي رأى أنها لا تتناسب وتكوين "الدولة العصرية" التي أصبحت عليها السعودية.

اقترح الأكاديمي في علم الاجتماع، سعد الصويان، ذلك مساء الاثنين 3 كانون الثاني/ يناير، خلال استضافته في برنامج "في الصورة" الذي يقدمه الإعلامي عبد الله المديفر عبر قناة روتانا خليجية، مناشداً صناع القرار في المملكة تدشين حركة أو برنامج "يُلغي الفوارق بين القبيلي والحضري وبين الحجازي والنجدي وبين الشيعي والسني".

قال: "لو أنا قريب من صناع القرار، فسأقترح عليهم اقتراحاً: يسوون حركة تشجع التزاوج بين القبيلي وغير القبيلي ونقضي على هالمسألة، وبين البدون والحضري والشيعي والسني. هذي لا بد أننا نحاول بطريقة ذكية مبرمجة أننا نقضي عليها لأنها تزعج المجتمع على لا شيء (بدون طائل)".

"الناس الآن بدأت تحقق مكاسب غير مسألة وش أصلك ووش فصلك ومين أنت ووين ربعك"... باحث اجتماعي سعودي يدعو إلى إذابة الفروق القبلية والمذهبية والمناطقية بين السعوديين. هجوم شديد عليه وقلة منهم مع "الافتكاك من العنصرية"

"دمج المجتمع السعودي"

ورأى الصويان أن مثل هذه الفروق لم تعد مناسبة للأجيال الحالية أو لتكوين السعودية "العصرية". "الآن، الناس تعلمت وصار فيه حرية شخصية، لا الولد عاد يسمع كلام أبوه ويتزوج بنت فلان ولا البنت تبي تسمع كلام أبوها في أن تتزوج ولد عمتها. يعني صارت ما لها داعي وصارت تضر أكثر ما تنفع، وهي أصلاً أسطورة"، أضاف.

وطالب أيضاً بالدمج في الوظائف وليس الزواج فقط، قائلاً إن "دور القبيلة انتهى، كداعم لوجود الدولة. رؤية 2030 حرفت الاتجاه إلى الإنجازات الاقتصادية والاجتماعية وما إلى ذلك. الناس الآن بدأت تحقق مكاسب غير مسألة وش أصلك ووش فصلك ومين أنت ووين ربعك. أيضاً، مفهوم الوطن بدأ يتكرّس بحيث أن قولة حضري وقبيلي ونجدي وحجازي تشوش عالمفهوم هذا وتعكر صفوه. إذا أردت أن تثبت هويتك، يكفي أن تقول أنا سعودي وخلاص".

وشدد: "القبيلة فصل قرأناه وخلصنا منه. إحنا الآن بدأنا نقرأ فصل آخر في تكوين الأمة. الدولة العصرية ما ينبغي أن تكون تقسيماتها تقسيمات قبلية أو مناطقية. الوطن ما يزال مع الأسف الشديد، تلعب القبيلة دور ما مفروض تلعبه، المنطقة تلعب دور ما مفروض تلعبه، المذهب يلعب دور ما مفروض يلعبه، المفروض أننا انتهينا من كل هذا. وش ينفع الوطن كونك قبيلي ولا حضري؟".

"القبيلة فصل قرأناه وخلصنا منه. إحنا الآن بدأنا نقرأ فصل آخر في تكوين الأمة. الدولة العصرية ما ينبغي أن تكون تقسيماتها تقسيمات قبلية أو مناطقية. وش ينفع الوطن كونك قبيلي ولا حضري؟"

وذهب الباحث أبعد إذ شكك في "نسب أبناء القبيلة": "هم يعتقدون ويتظاهرون أنهم عيال رجل واحد. لكن هذه ليست الحقيقة. الحقيقة أنهم ناس مختلفين جمعتهم المصلحة أو مثلاً طول الإقامة. النسب هو الغطاء الأيديولوجي للقبيلة لكنه ليس الحقيقة التاريخية".

"القبيلة خط أحمر"

عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قوبلت دعوة الصويان بالرفض القاطع لا سيّما من قبل أبناء القبائل الذين هاجموه واتهموه بـ"الحقد على القبيلة"، مطالبين بمعاقبته ومعاقبة المسؤول عن ظهوره في البرنامج بدعوى أن ما قاله قد يسبب "فتنةً" بين السعوديين و"تفكك المجتمع".

وغرّد المؤثر السعودي عبر تويتر، محمد اليحيا: "مقابلة #سعد_الصويان_في_الصورة في معظمها تنظير  وتسطيح لمفاهيم شرعية وواقعية. يقول: شجعوا زواج السُني بشيعية وفي ذلك دلالة كبيرة على عدم استيعابه للفارق العقدي الكبير. ويقول: يجب تهميش دور القبيلة وفي ذلك دلالة كبيرة على عدم استيعابه لأهمية دور القبيلة في ثقافتنا".

ودشن كثيرون وسم #القبيلة_خط_احمر، معبرين عبره عن فخرهم وتمسكهم بأصولهم القبلية، ولافتين إلى أن وحدة الأراضي السعودية كانت على أيدي شخص قبلي بمساعدة القبائل.

اعتبر أن القبلية تشوّش على مفهوم الوطن وتتناقض مع تكوين الدولة العصرية… باحث سعودي يشكك في "نسب أبناء القبيلة" لرجل واحد، ويدعو إلى إجراءات حكومية للتزاوج والدمج بين السني والشيعي والبدون والقبلي والحضري

وشكك رجل الأعمال السعودي الشهير منذر آل الشيخ مبارك في نية الصويان عبر الوسم، كتب: "لا أعلم بماذا يزعج اسم القبيلة البعض ولا أعلم لماذا تتكرر بعض الدعوات! لا أصدق أن الهدف الوطن ولو كان كذلك لوجدوا الجواب في معارك توحيد الوطن ولوجدوه الآن في الحد الجنوبي! #القبيلة هوية وانتماء للدين وللوطن وولاء وطاعة لولاة الأمر".

وحذّر محمد الهدلاء، الباحث والمستشار في الشؤون الأمنية والقضايا الفكرية، من "استفزاز المجتمع السعودي في أهم مكوناته"، معتبراً أن ما قاله الصويان "ليس وجهة نظر بل محاولة جر المجتمع لعنصرية أشعل هو نارها"، مطالباً بـ"الأخذ على يده (معاقبته) وتأديبه ".

على الجانب الآخر، دافع البعض عن الصويان، موضحين أنه لم يطلب إلغاء القبيلة وإنما تشجيع المصاهرة والتعارف والاندماج بين الناس كما ورد في القرآن. وقال ظافر الشيبان: "صح الله لسانك قلت ما في خاطرنا. متى يارب نفتك من هياط العنصرية؟".
إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard