وثائقي مسيرتي… فيلم أم بي سي عن جورج وسوف "يستفزّ" السعوديين!

الخميس 18 نوفمبر 202102:55 م

وسط تذمّر الجمهور السعودي وسخطه، لأبعاد سياسية، وأخرى فنية، من باب "كان أولى التركيز على نجوم الخليج"، أعلنت شبكة "إم بي سي"، بدعمٍ من مستشار الديوان الملكي ورئيس هيئة الترفيه في المملكة، تركي الشيخ، طرح فيلم وثائقي يرصد المسيرة الفنية للفنان السوري جورج وسوف.

وأعلنت الشبكة المموَّلة من السعودية، عبر حسابها على موقع إنستغرام، أن الفيلم أُطلق عليه اسم "مسيرتي"، وبدأ عرضه في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، عبر منصة شاهد، ونشرت ملصقاً ترويجياً للفيلم، يُظهر وسوف في مرحلتين عمريتين مختلفتين، وخلفه شخصان سيؤدّيان حياته. وحسب ما أعلنت المنصة، سيكون الفيلم بمشاركة الممثل اللبناني مجدي مشموشي، والممثلة جينا أبو زيد.

كتب رئيس لجنة الثقافة والعلوم في جمعية الإحساء، محمد البشير في تغريدة على تويتر: "بمناسبة وثائقي جورج وسوف، نتمنى الالتفات إلى رموزنا". 

وتفيد العديد من التقارير اللبنانية أنه تم تصوير حلقات هذا العمل بسرّية تامة، بين لبنان وسوريا، مشيرةً إلى أنه تم التحضير للعمل منذ أكثر من عام، وصُوِّرت الكثير من المشاهد في بلدة وسوف في سوريا، كفرون.

أثار الإعلان عن الفيلم موجةً من الانتقادات، لا سيما في أوساط العديد من الأكاديميين والكتّاب السعوديين، الذين رأوا أن هذه الخطوة تؤكد الإهانة التي تعرّضوا لها.

وكتب رئيس لجنة الثقافة والعلوم في جمعية الإحساء، محمد البشير في تغريدة على تويتر: "بمناسبة وثائقي جورج وسوف، نتمنى الالتفات إلى رموزنا". 

وسرعان ما تداول كثيرون من السعوديين في تغريداتهم، مقطع فيديو لسلطان الطرب يشيد بالأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، الذي تعدّه الرياض أحد أشدّ أعدائها في العالم العربي، كما تداولوا صوراً له مع الرئيس السوري بشار الأسد.

"أي شخص يناصر المجرم حسن نصر الله الذي يكيل العداء للسعودية وقادتها، إذا لم يتحصل على منصب في قنوات شاهد، والمجموعة، فسيتم تكريمه بفيلم وثائقي، أما كيف؟ ولماذا؟ فهذا هو السؤال الذي ننتظر الإجابة عليه!"

في الفيديو، قال وسوف إن "سماحة السيد حسن نصر الله هو أشرف وأنبل إنسان، الله يطول بعمره". 

وقال السعودي علي الزهراني، في تغريدة مرفقة بالفيديو: "أي شخص يناصر المجرم حسن نصر الله الذي يكيل العداء للسعودية وقادتها، إذا لم يتحصل على منصب في قنوات شاهد، والمجموعة، فسيتم تكريمه بفيلم وثائقي، أما كيف؟ ولماذا؟ وما هو السرّ؟ فهذا هو السؤال الذي ننتظر الإجابة عليه!".

واتّهم كتاب سعوديون من أمثال محمد عبد اللطيف، وسوف بتعاطي المخدرات، قائلاً: "أنا على يقين بأن مسؤولي بعض فضائياتنا من السعوديين على قدر كبير من العلم والكفاءة، وأودّ أن أطرح عليهم سؤالاً مباشراً: أيهما أحق بعمل فيلم وثائقي عن حياته: جورج وسوف مدمن المخدرات وداعم بشار وحزب الله، أم شخصية وطنية مثل غازي القصيبي الذي حفلت حياته بكافة الإنجازات على مختلف الأصعدة؟".

ربط كثيرون إعلان الفيلم الوثائقي بأزمة وزير الإعلام اللبناني والمذيع الشهير، جورج قرداحي، الذي أطلق تصريحاتٍ عن حرب اليمن أثارت غضب السعودية، وتسببت بأزمة دبلوماسية، وسحب المملكة والإمارات والكويت والبحرين سفراءهم من بيروت.

كما ربط كثيرون إعلان الفيلم الوثائقي بأزمة وزير الإعلام اللبناني والمذيع الشهير، جورج قرداحي، الذي أطلق تصريحاتٍ عن حرب اليمن أثارت غضب السعودية، وتسببت بأزمة دبلوماسية، وسحب المملكة والإمارات والكويت والبحرين سفراءهم من بيروت.

وغرّد الكاتب السعودي حاتم الرحيلي: "سعت أم بي سي إلى إظهار جورج قرداحي، وتلميعه، على الرغم من ميوله الواضحة لبشار الأسد وحزب الله، وحتى قبل تصريحاته الأخيرة بيوم، وهي تدعمه. الخطأ نفسه يتكرر مع جورج وسوف وميوله، تعمل له فيلماً وثائقياً".

في المقابل، قال الصحافي السعودي وديع العجمي في تغريدةٍ: "لا يوجد فنان خليجي استطاع الوصول إلى الجماهير العربية، والكثير من تلك الدول لا تفهم لهجتنا، ولا تتذوقها، حتى محمد عبده (المطرب السعودي) غير مسموع عربياً كما هو الحال خليجياً، ولا يأتي حتى ضمن قائمتهم الطويلة".

وأضاف العجمي مدافعاً عن اختيار أم بي سي: "لهذا تتجه المنصات والبرامج في شاهد وMBC إلى نجوم العرب، لأنهم بوابة دخولهم ووصولهم إلى الأقطار العربية".

غرّد الصحافي السعودي وحيد الغامدي، قائلاً: "لا زلت حتى هذه اللحظة لم أفهم منطق الاعتراض على مسلسل جورج وسوف. ولا زلت حتى هذه اللحظة لم أفهم ما المشكلة لو كانت لهذا الفنان، أو غيره، آراء سياسية مختلفة، مع بقاء الصداقة الطبيعية للمملكة وسكانها وقيادتها؟ لن يكون العالم كله نسخةً عنّا في الأفكار... ولكن يمكن أن ننسجم معه بإيجابية".

وتابع الغامدي: "لا أرى أي تفسير لخطوة منصة شاهد في هذا العمل، سوى الاستثمار التجاري البحت في شخصية لها حضورها الجماهيري، بغض النظر عن أفكارها وانتماءاتها. هذا لو افترضنا أن لتلك الانتماءات أهميتها عند الفنان الذي يبحث حتماً عن مصالحه".

 "لا أرى أي تفسير لخطوة منصة شاهد في هذا العمل، سوى الاستثمار التجاري البحت في شخصية لها حضورها الجماهيري، بغض النظر عن أفكارها وانتماءاتها"

من جانبه، ردّ الكاتب الليبرالي تركي الحمد: "الاعتراض ليس على موقفه السياسي، هو حر في مواقفه، الاعتراض على كون المسلسل حقيقة لا يحمل أية رسالة، فالرجل فارغ من الداخل... لو كان المسلسل عن السيدة فيروز، أو صباح فخري، أو وديع الصافي مثلا، لرفعت قبعتي إجلالاً".

يُشار إلى أن وسوف أحيا مؤخراً حفلاً ضخماً على مسرح أبو بكر سالم في السعودية، بدعوة رسمية من تركي آل الشيخ. وشارك وسوف في الحفل، النجم اللبناني وائل جسار، الذي روّج للحفل عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

صحيح أن معظم الاعتراض على إنتاج فيلم جورج وسوف كان لأهداف سياسية، لكن هناك أيضاً جزءاً كبيراً من عدم دعم هذه الخطوة الفنية، سببه مطالبة السعوديين بإنتاج أفلام عن مواطنيهم من باب "قومي".

صحيح أن معظم الاعتراض على إنتاج فيلم جورج وسوف كان لأهداف سياسية، لكن هناك أيضاً جزءاً كبيراً من عدم دعم هذه الخطوة الفنية، سببه مطالبة السعوديين بإنتاج أفلام عن مواطنيهم من باب "قومي".

ازداد الشعور القومي في مجال العمل والوظائف  في السعودية، بعدما أطلق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان رؤية 2030، والتي تستهدف خفض معدل البطالة إلى 7%، عبر سعودة ملايين الوظائف، ومنع الأجانب من العمل في مئات المهن.

على سبيل المثال، أعلنت السعودية في أيلول/ سبتمبر الماضي سعودة العديد من الوظائف في قطاع التعليم، لتوفير 28 ألف فرصة عمل لمواطنيها.

ومع ذلك، كشف الكتّاب السعوديون أن سعودة الوظائف لم تعد حلاً، بل أعلنوا فشلها، لأسباب عديدة منها ارتفاع تكلفة تشغيل المواطن السعودي مقابل الأجنبي.

 وقال الكاتب السعودي عماد الرمال في مقال في تموز/ يوليو الماضي: "مراهنة وزارة الموارد البشرية على برامج السعودة كحل وحيد لا ثاني له في حل معضلة البطالة، لم تنجح على مدى عقود. جميع المؤشرات الاقتصادية تقول إن هذا البرنامج لم ينجح".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard