بيغ رامي مستر أولمبيا 2020… قصة صبر وإصرار وكفاح طويل

الأحد 20 ديسمبر 202010:55 ص

قصة نجاح بل نموذج مثالي للإرادة والعزيمة يقف خلف تتويج المصري ممدوح السبيعي الشهير بـ"بيغ رامي" بلقب بطولة "مستر أولمبيا 2020، البطولة الأشهر في عالم كمال الأجسام والتي أعلنت نتائجها في الساعات الأولى من 20 كانون الأول/ ديسمبر.



حقق بيغ رامي اللقب متفوقاً على الأمريكيين فيل هيث وبراندن كيري، وهذا الأخير كان قد حقق البطولة سبع مرات، علاوةً على البطل الإيراني الشهير هادي شوبان، ومنتصراً في الوقت ذاته على فيروس كورونا الذي أصابه مؤخراً وكاد أن يمنعه حتى من المشاركة في البطولة.


أول مصري وثاني عربي يحقق اللقب… بعد سبع سنوات من المحاولات المستميتة، بيغ رامي يفوز ببطولة مستر أولمبيا 2020

بذلك، بات السبيعي أول مصري وثاني عربي يفوز باللقب العالمي الأهم للمحترفين بالاتحاد الدولي لكمال الأجسام واللياقة البدنية (IFBB) الذي تأسس عام 1946 في كندا. انطلقت النسخة الأولى من البطولة في 18 أيلول/ سبتمبر عام 1965 في مدينة نيويورك. وكان البطل اللبناني سمير بنوت صاحب أول لقب عربي للبطولة وذلك في عام 1983.


سنوات من الإصرار والمحاولة

السبيعي، المولود في 16 أيلول/ سبتمبر عام 1984، بمحافظة كفر الشيخ (شمال البلاد)، خريج معهد الخدمة الاجتماعية الذي يؤهل إلى وظائف متواضعة. لكنه سعياً إلى تحسين مستواه سافر إلى دولة الكويت للعمل. هناك نما شغفه برياضة كمال الأجسام -تحديداً منذ عام 2010- وذاع صيته بعد أن فاز ببطولة الكأس الذهبية في الكويت عام 2012. 


في نفس العام، وقف بيغ رامي على مسرح بطولة أولمبيا، لكن نسخة الهواة وليس المحترفين، حيث حقق المركز الأول. في  العام التالي، تمكن من حصد بطولة نيويورك للمحترفين.


لكن طموح البطل المصري الأكبر كان تحقيق لقب "مستر أولمبيا"، البطولة التي اقترن اسمها بالممثل الأمريكي الشهير أرنولد شوارزنيغر الذي فاز بها خمس مرات متتالية بين عامي 1970 و1974. منذ العام 2013، شارك بيغ رامي في نسخة البطولة للمحترفين بلا كلل أو ملل.

كاد فيروس كورونا أن يحرم البطل المصري من المشاركة في البطولة هذا العام حيث منعته الإصابة من فرصة التأهل، لكن "دعوة خاصة" كانت طوق النجاة والسبيل إلى تحقيقه اللقب متفوقاً على الأمريكيين فيل هيث وبراندن كيري والإيراني هادي شوبان

في العام الأول، 2013، حصد المركز الثامن، ثم السابع في عام 2014، فالخامس عام 2015، وبعدها الرابع عام 2016. لكن ترتيبه تراجع عام 2018 حيث جاء في المركز السادس. مع ذلك، لم يستسلم البطل المصري الذي كان أول مصري وعربي يفوز ببطولة أرنولد كلاسيك عام 2017.


انتصار على كورونا

هذا العام أيضاً، كان حلم بيغ رامي تحقيق اللقب مهدداً بل وكاد يفقد الأمل فيه تماماً. في 9 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ثبتت إصابة البطل الرياضي بفيروس كورونا وحرم تبعاً لذلك من فرصة التأهل الرسمي للبطولة. غير أن الأمل تجدد يوم 22 من نفس الشهر حين وصلته "دعوة خاصة" للمشاركة في البطولة ليحسم لقبها أخيراً بعد مرور شهرين تقريباً.


عبر مواقع التواصل الاجتماعي، احتفى العديد من الجمهور العربي بالانتصار الكبير الذي حققه بيغ رامي، الفائز ببطولة New York Pro عام 2013، لاسيما المصريين الذين يشيدون باستمرار بولائه لمصر وحرصه على تمثيلها على الرغم من أن الكويت هي التي رعت موهبته ووفرت له كل الإمكانات ليصبح بطلاً عالمياً.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard