تاريخ الفن العربي عبر القطط

السبت 22 أغسطس 202012:57 م
Read in English:

A History of Arab Art Through Cats

من قديم الزمان حظيت قطة المنزل المتواضعة بالإعجاب والتقدير لمصادقتها بالإنسان وكذلك لفائدتها في صيد الفئران. إنها واحدة من أكثر الحيوانات الأليفة شهرة على المستوى العالمي، حيث تحتضن ملايين الأسر ملايين القطط في جميع أنحاء العالم. و هي تشكل عنصر أساسي في ثقافة الإنترنت، فهناك أكثر من مليوني مقطع فيديو للقطط على Youtube وحده و قد تم مشاهدتها مليارات المرات.

تستمتع القطط بشعبية خاصة في مصر، حيث تم تقديسها لعدة قرون، منذ الحضارة المصرية القديمة. وهي محبوبة في العالم الإسلامي، لأن النبي محمد كان يحب القطط، و ينسب له قول: "حب القطط جزء من الإيمان". إضافةً إلى أنها كانت موضوعاً للعديد من الأمثال العربية الشعبية، سواء بدلالات متعلقة بالقوة أو بتأثيرها السلبي. من هذه الأقوال الشائعة، "إن غاب القط، إلعب يا فار"، "مثل القطة، ياكل وينكر"، و "تكلمنا عن سيرة القط، فجاء ينط".

القطط، من أكثر الحيوانات الأليفة تواجداً في المنازل على مستوى العالم، لنتعرف على دلالتها الثقافية والرمزية وطرق تصويرها في الفن العربي

في نفس الاتجاه، تظهر القطط في الثقافة الشعبية في المنطقة العربية كاستعارة تأديبية طريفة. وربما أشهر مثال على ذلك هو أغنية الأطفال المعروفة "ذهب الليل" للمطرب والملحن المصري محمد فوزي، والتي خدشت فيها القطة بطل الأغنية لعدم سماعه كلام والدته.

تم تصوير القطط تاريخيًا في الفنون البصرية من قبل الثقافات المختلفة من خلال عمل بعض من أهم الحركات الفنية التاريخية. حيث كتب ليوناردو دافنشي (الفنان والعالم الإيطالي من عصر النهضة)، "أصغر قطة هي تحفة فنية"، و قد أعدّ دافنشي عدداً كبيراً من الدراسات التي تؤكد تقديره للقطط. تم تصوير القطط في بعض أهم الأعمال الفنية لفنانين من العالم العربي. مجموعة الأعمال المختارة التالية تمتد من فنانين وبلدان وفترات تاريخية مختلفة، وتتبع تاريخ الفن العربي في قطط.

لدى المصريين القدماء

قطة تهاجم الطيور                                                قبر نيب آمون (من حوالي 1550-1292 قبل الميلاد)

نرى قطاً مشمشي الفرو يخدش ويعض بين سيقان ورق البردى لاصطياد الطيور، في هذه التفاصيل من اللوحة الجدارية لواحد من قدماء أثرياء مصر نيبامون، وهو يصطاد مع عائلته. يبدو أنه قط مدلل ومن المحتمل أن يكون حيوانهم الأليف، لكن عيونه الذهبية المتلألئة تشير إلى سمة دينية، و تعني هجوم الإله رع على أعدائهم.

في مصر القديمة ، كانت القطط تحظى بأعلى درجات الاحترام والتقدير بين أهم الآلهة. وقد كان يُشار إلى إله الشمس رع أيضًا باسم "القط الأعلى"، وكان الناس يعبدون الإلهة سخمت برأس الأسد، وباستيت برأس قطة، وخصص كهنة مكرسون لخدمة القطة في معبدها في دلتا النيل. في أحد أهم النصوص القديمة، "كتاب الموتى" ، كانت أيضًا القطة تتساوى بالشمس. ومثل الناس، كان يتم تحنيط القطط أيضًا وكان يتم تنفيذ طقوس احتفالية طويلة لضمان مرور القطط بأمان إلى الحياة الآخرة.

في الثقافة الإسلامية 

من نسخة القرن الرابع عشر للمخطوطة العربية كليلة ودمنة، مكتبة بودليان، أكسفورد.

قطة بيضاء كبيرة مرقعة باللون الرمادي، تهز ذيلها الصغير، أذنيها منتبهة، تقف طويلة وقوية، محاصرة في شبكة رقيقة حمراء. يحاول الفأر أن يطلق سراح القطة، على أمل أن يحصل على حليف ضد السرعوب والبومة. تأتي هذه اللوحة المفصلة من نسخة عربية لواحد من أشهر الكتب، كليلة ودمنة.

غيّر النبي محمد نظرة العرب السوداوية إلى القطط بسبب حبه لها. ويروى أن النبي قد قطع كمه للصلاة كي لا يزعج قطته المحبوبة النائمة على ذراعه

أما في العالم العربي، فلم تكن القطط مرغوباً فيها لأن البدو الرحل لم يجدوا أي فائدة منها ولم تكن مثاراً لإعجابهم لهم، لذا غالباً ما ظهرت القطط بشكل سلبي في الفولكلور. فمثلاً، الغول، الذي كان يسمى شيطان الصحراء، كان يظهر في شكل قطة لتخويف الجمال.

لكن هذا تغير مع ظهور الإسلام، حيث كان النبي محمد يحب القطط. وتعددت القصص والأقوال الودية عن القطط المنسوبة إليه، وكان أحد أقرب رفاقه يُعرف بـ "أبو هريرة"، لتعلقه بالقطط. يقال أن النبي قد قطع كمه للصلاة دون إزعاج قطته المحبوبة النائمة معزة. ونتيجة لذلك، كانت القطط يرحب بها في معظم المساجد والمناطق الحضرية الإسلامية، وشُبِّهت أصوات القطط أحيانًا بالعبادة الصوفية. كما تكثر صور القطط الأليفة في المخطوطات الإسلامية من جميع أنحاء العالم.

حراس الليل

سمير رافع، حراس الليل، 1944

في هذا العمل، تجلس ثلاث قطط شرسة في حالة تأهب، جاثمة على سطح مرتفع في المدينة، بمخالب متأهبة، وأصوات يمكن سماعها تقريباً. تنضم إليهم حمامة خطيرة بنفس القدر، و يحملقون جميعاً باهتمام على المتفرجين.

ولد سمير رافع (1926-2004) في القاهرة، وكان رساماً ونحاتًا ومؤلفًا ومعلم فنون. رسم الفنان السريالي الرائد رافع لوحات معبرة للقلق البشري وتجارب الحياة في مصر. صور العديد من الحيوانات في أعماله (القطط تظهر أكثر من مرة) وكذلك الناس والأشياء، مصورة بألوان مشبعة بالأسلوب المميز الخاص به. رسم حراس الليل بعد عام من تخرجه من المدرسة الثانوية (عام 1943) وحصوله على ميدالية ذهبية من وزارة التعليم في هذا العام لكونه أفضل طالب رسم على مستوى الدولة.

في ذلك الوقت، كان رافع قد أمضى عامًا واحدًا في الدراسة في قسم الفنون الزخرفية بجامعة للفنون الجميلة في مصر، و كان يدرس مع حسين بيكار. كما تدرب مع الفنان والمعلم حسين يوسف أمين، وبعد عام واحد فقط من هذه اللوحة، شارك في معرض مع جماعة الفن والحرية، قبل شهور قليلة من عيد ميلاده التاسع عشر. غادر سمير رافع مصر عام 1940 لمتابعة الدكتوراه في فرنسا، ولم يعد أبداً. في عام 1946، شارك في تأسيس مجموعة الفن المعاصر، التي كان عضوًا بارزاً فيها.

القطة البيضاء

محمود سعيد، القطة البيضاء، 1948. مؤسسة بارجيل للفنون.

في يوم مزدحم على كورنيش الإسكندرية، تجلس قطة بيضاء ظريفة، وسط مشهد صاخب يكشف حولها. هناك خط من القطة إلى الصيادين العاملين والمراكب الشراعية في المسافة، كل منها في نفس اللون الأبيض اللامع. يبدو مظهرها وأذنيها المتعرجتين أشبه بقطة مصرية قديمة، وقد صورت هنا بعيون واسعة ورموش محددة، بألوان شبيهة بالماكياج الذي يزين النساء المحجبات اللواتي يمشين على طول الكورنيش. ورغم المشهد الصاخب تركيبة ترتكز على هذه القطة المشرقة الجميلة.

في الفن الحداثي، أصبح تصوير القطط يتم ضمن مشاهد عصرية صاخبة، ونجد أمثلةً على هذا في أعمال الفنانين المصريين محمود سعيد وسمير رافع

كان محمود سعيد (1897-1964) قاضي إسكندراني وفنان حداثي. ولد لعائلة ثرية (كان والده رئيس وزراء مصر وابنة أخته ملكة مصر فريدة)، وتلقى تدريبه كمحامٍ في القاهرة ودرس الرسم على نفقته الخاصة في أكاديمية جوليان في باريس. على الرغم من أنه لم يمارس الفن باحتراف، إلا أن أعماله تحظى بتقدير كبير كنقاط علامة لحركة الحداثة المبكرة في مصر.

يتميز عمله بأسلوبه الرسومي وتصويره للمواضيع والصور الشخصية والمشاهد المصرية التقليدية. في لوحاته النابضة بالحياة. رسم سعيد صوراً جميلة لمحبوبته الإسكندرية، وصوراً أرستقراطية، وسحر المرأة المصرية، ومناظر طبيعية خلابة لأسفاره.

القطة المحدّقة

حامد عويس ،امرأة جالسة، 1935                                 حامد عويس، فتاة مع قطة، بدون تاريخ

تقع قطة بيضاء خلف صاحبتها الأنثى، بينما تلتف قطة سوداء في حضن صاحبتها في اللوحة الأخرى.

كلاهما في المنزل، في تصميم داخلي جميل، مزين بورق حائط مزخرف، وإناء من الزهور على طاولة خشبية، وكرسي مريح بذراعين في الأفق. تشبه هذه التراكيب اللوحات الانطباعية للقطط. الشيء المثير للفضول في هذه الصور بالتحديد هو أنه بينما تبدو الفتيات وكأنهن يبحثن في اتجاهات مختلفة- إحداهما بنظرة ساهمة، والأخرى تنظر بمحبة إلى القطة التي بين ذراعيها- تنظر القطط إلى المشاهد بشكل مريب وكأنها تعي لحظة التصوير.

 محمد حامد عويس (1919-2011) كان رائداً من أحد رسامي الواقعية الاجتماعية في مصر. على الرغم من أنه عمل كعامل معادن، غادر عويس للدراسة في كلية الفنون الجميلة في القاهرة وممارسة مهنة في الفن. تابع دراسته في معهد التربية الفنية بالقاهرة، تدرب على يد المعلم والناقد يوسف العفيفي. تأثرت أعماله بأفكار مجموعة الفن الحديث التي كان من أعضائها المؤسسين، إلى جانب معاصريه جاذبية سري، وجمال السجيني، وزينب عبد الحميد، وصلاح يسري، ويوسف سيدا.

لقد رفض هؤلاء الفناون معاً السريالية، لأسباب شرحها عويس "لأنها كانت في الأساس تمرداً، أو فناً لا يستهدف وعي الناس عموماً". رسم حامد عويس مشاهد حية للحياة المصرية، مصورًا الأيديولوجيات الاجتماعية والسياسية في أعماله، بلغة بصرية مميزة يسهل فهمها. تأثر بمحمود سعيد، والحداثيين الأوروبيين بما في ذلك ماتيس وبيكاسو، والواقعيين الاجتماعيين المكسيكيين دييغو ريفيرا وديفيد ألفارو سيكيروس.

الرجل والقطة

عبد الهادي الجزار، العراف، 1953                              عبد الهادي الجزار، رجل مع قطة، 1956

على اليمين قطة سوداء صغيرة تتربص في ظل عراف جالس، تنظر من فوق كتفها نحو المشاهد. على اليسار قطة سوداء فروية، مرسومة بلون كحلي، تجلس إلى جانب رفيقها الناقد الفني الشهير إيمي آزار، حيث ينظر كلاهما إلى الأمام باهتمام. نلاحظ كيف تم تصوير الشخصيات الكئيبة بملامح أنيقة ومبالغ فيها، بألوان ترابية عميقة، وتعكس إحساساً جاداً ومبهماً.

يعتبر عبد الهادي الجزار (1925-1966) من أهم الفنانين المصريين. ولد في الإسكندرية، وانتقلت عائلته إلى القاهرة، ليستقر وأسرته في حي السيدة زينب عندما عين والده في جامعة الأزهر باحثاً إسلامياً. درس الجزار الطب في البداية، لكنه ترك كلية الطب ليلتحق بكلية الفنون الجميلة عام 1945، ودرس هناك مع معاصريه من بينهم سمير رافع وحامد ندا وآخرين. أسسا معاً مجموعة الفن المعاصر، التي كان عبد الهادي الجزار عضواً نشطاً فيها.

تتميز أعماله بالموضوعات الدينية، المصرية التقليدية، والصوفية، المستمدة من البيئة التي نشأ فيها. رسم بغرض النقد السياسي والاجتماعي المبطن مستخدماً لغة مميزة خاصة به، تضم عناصر من المشهد الحضري للقاهرة ورموز المعتقدات الدينية الشعبية. تعبّر أعمال الجزار اللاحقة عن موضوعات تتعلق بالفضاء والتكنولوجيا وتصويره للتقدم، في انعكاس واضح و دقيق لانتقاداته السياسية.

امتدت حياته المهنية القصيرة إلى مجموعة متنوعة من الموضوعات وكان لها تأثير عميق على معاصريه والجيل اللاحق من الفنانين على حد سواء.

إنجي أفلاطون ، الاسترخاء، حوالي الخمسينيات

تستلقي نائمةً قطة مشمشية اللون ذات مظهر لطيف، ملتفة بين ذراعي رفيقها، الذي، على الرغم من أنه يرتدي ملابسه بالكامل، يرقد في السرير ويقرأ صحيفة. وفي تركيبة مشرقة وإيمائية، تصور الألوان المائية النابضة بالحياة هذا المشهد المنزلي الحميم للاسترخاء بأسلوب معتاد لعمل الفنانة خلال هذه الفترة.

إنجي أفلاطون (1924-1989) هي رسامة مصرية وناشطة نسوية وسياسية. تعتبر من رواد الفن المصري الحديث. على الرغم من أنها ولدت في عائلة فرنكوفونية من الطبقة المخملية، إلا أن أعمالها النابضة بالحياة ولوحاتها المنسوجة تصور الحقائق الصارخة للطبقة العاملة المصرية، حيث تصور الفلاحين والعمال والحرفيين.

كما رسمت النساء المصريات مع التركيز على كفاحهن وجوانب حياتهن اليومية. تتميز أعمالها المبكرة بتأثيرات سريالية كانت نتيجة مباشرة لتدريبها مع الفنان والمخرج السينمائي كامل التلمساني ومجموعة الفن والحرية. كانت أفلاطون منخرطة سياسياً، وأسفرت أنشطتها عن حبسها لمدة أربع سنوات ونصف، رسمت خلالها في السجن. واصلت الرسم بعد إطلاق سراحها، متجهة نحو لوحات أكثر نعومة وإشراقاً تعكس انشغالها بدراسة الضوء.

على خلفية هندسية

جواد سليم، القيلولة، حوالي الخمسينيات. متحف، المتحف العربي للفن الحديث.

في يوم دافئ ومشرق تشي به ألوان اللوحة الزاهية، تجلس قطة ناعمة ذات لون بني فاتح بين أرجل رفيقتها، وهي تغفو بهدوء في زاوية ملونة، تحت ظل نخلة. القطة مستيقظة وتتطلع إلى الأمام مباشرة وتجلس في وضع الحراسة. في هذه اللوحة المكونة بعناية، تم تأطير ألوان الباستيل الزاهية والألوان الباهتة في حدود إيمائية، تصور أشكالًا منمنمة على خلفية من الأنماط الهندسية.

يعتبر جواد سليم (1919-1961) رساماً ونحاتاً عراقياً مؤثراً، ويُعتبر مؤسس الفن العراقي الحديث على نطاق واسع. ولد في أنقرة، حيث كان يتمركز والده، وانتقل إلى بغداد عام 1921 حيث عاش مع عائلته من الفنانين. على الرغم من أن والدته أرادته أن يكون طبيباً، إلا أن جواد سليم أراد دائمًا أن يكون فنانًا. حصل على منحة لدراسة الفن في باريس وروما، لكن دراسته توقفت في المرتين بسبب الحرب، ما أجبره على العودة إلى بغداد.

بعد الحرب، درس في مدرسة سليد في لندن وعاد إلى بغداد حيث بدأ التدريس في معهد الفنون الجميلة، وعين رئيساً لقسم النحت. في عام 1951، أسس مجموعة بغداد للفن الحديث وشارك في عدد من المعارض الجماعية مع مجموعة بغداد للفن الحديث و مع جمعية الفنانين العراقيين، بالإضافة إلى المعارض الدولية في بيروت والمدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة.كان سليم من أوائل الفنانين العراقيين الذين اعتمدوا على تراثهم، وطوروا أسلوباً عراقياً مميزاً، وهو ما أشارت إليه مجموعة بغداد للفن الحديث باسم "استلهام التراث".

الأنوثة والقطة

أوجدت بعض الأعمال الحديثة علاقةً بين القطة والأنثى، لتترافق القطط في اللوحات مع نساء تنعكس حالتهن الجسدية أو النفسية من خلال قططهن. نجد مثالاً على هذا في أعمال الفنانة المصرية جاذبية سري والفنان السوري فاتح المدرس

جاذبية سري، امرأة وقطة، 1960

في رسم يشبه الحلم، تنظر قطة رمادية جميلة إلى أعلى، وتمتد رقبتها نحو رفيقتها، وهي أنثى عارية متمددة مثلها، والتي يبدو أنها تمتد من على القماش. تعبر الألوان النابضة بالحياة والأشكال المجردة وضربات الفرشاة الناعمة عن روعة الشكل الأنثوي بأسلوب سري المميز.

جاذبية سري (مواليد 1925) هي فنانة مصرية مشهورة وهي جزء من مجموعة الفنانات اللواتي برزن في الخمسينيات من القرن الماضي في مصر في عهد عبد الناصر. استجاب عملها للعديد من التحولات الفنية والاجتماعية والسياسية. درست في المعهد العالي للتربية الفنية للمعلمات (حاليًا كلية التربية الفنية بجامعة حلوان) حيث حصلت على منح دراسية لمتابعة دراساتها مع مارسيل غرومير في باريس، وفي الأكاديمية المصرية في روما وفي مدرسة سليد في لندن .

في أعمالها السابقة، خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، اعتمدت سري أساليب من لوحات المقابر الفرعونية، وكذلك اللوحات القبطية التقليدية، وتقنيات الطباعة الحجرية، بالطريقة التي تصور بها الأشكال، وتحدد الأشكال باللون الأسود. تواصل جاذبية سري ممارسة الفن اليوم في حي الزمالك بالقاهرة حيث تعيش وتعمل.

فاتح المدرس، سيدة مع قطة سوداء، 1962

امرأة حزينة تنظر إلى الأمام بجدية، وهي تجلس ممسكة بقطتها السوداء الكبيرة. تحدق القطة بعيون حمراء زاهية، مصورةً بأنسجة وأشكال تتردد في الخلفية المجردة. تظهر هذه السيدة ذات الشكل المربع وقطتها السوداء بأسلوب المدرس التصويري المميز.

يعتبر الفنان التشكيلي السوري فاتح المدرس (1922-1999) فناناً رائداً في حركات الحداثة والسريالية السورية. درس في أكاديمية دي بيلا آرتي في روما، وفي مدرسة الفنون الجميلة في باريس، وتدرب على يد معلمه، الرسام الكلاسيكي الجديد وهبي الحريري، في سوريا. عُين مدرساً في كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق فور عودته. وتتناول أعماله الأحداث السياسية الإقليمية ، وأبرزها الحرب الأهلية اللبنانية.

القط المصري

مارغريت نخلة ، القط المصري، 1965

قطة سوداء كبيرة تجلس ملتفة في ذيلها، تحت ظل شجرة. تم رسم هذه القطة المصرية باللون الأسود الغامق مع عيون مظللة باللون الرمادي في التحديق الفارغ، تبدو على خلفية زرقاء تذكرنا باللازورد، وتستدعي صور أسلافها القدامى، والتي تم تصويرها بتقنية الفنانة المعتادة.

مارغريت نخلة (١٩٠٨-١٩٧٧) فنانة مصرية تعتبر من رواد حركة الحداثية المصرية. تدربت في كلية الفنون الجميلة في القاهرة والمدرسة الوطنية للفنون الجميلة في باريس. كانت نخلة رسامة ومعلمة في نفس الوقت، وعاشت في الإسكندرية وباريس والقاهرة وبورسعيد. وصفت عملها بأنه "فن شعبي" وأنتجت صوراً مقنعة لمختلف جوانب الحياة المصرية.

العرّاف والقط

حامد ندا، رجل وقطة، 1947                      حامد ندا، العراف والقط، 1989. مؤسسة بارجيل للفنون.

في غرفة واسعة وباهتة، على كرسي كبير ممدود، تجلس قطة بيضاء منحنية، تنظر إلى الأعلى من زاوية عينيها. رفيقها يجلس خلفها على الأرض وينظر نحو الأرض. قطة سوداء ذات شارب تجلس على الأرض تنظر إلى الأمام مباشرةً، كما لو كانت في منتصف الجملة. يقف رفيقها منحنياً على كرسي ويده إلى رأسه. تم تصوير هاتين القطتين بلغة بصرية سريالية بأسلوب حامد ندا المعتاد.

حامد ندا (1924-1990) هو من أوائل الفنانين المصريين المعاصرين. تدرب مع الفنان والمعلم حسين يوسف أمين، والتحق بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة مع الرسامين أحمد صبري ويوسف كامل، ودرس الرسم الجداري في الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة بسان فرناندو في مدريد. كان ندا عضوًا نشطًا في مجموعة الفن المعاصر إلى جانب عبد الهادي الجزار وماهر رائف وكمال يوسف وآخرين. عكست أعماله عناصر تربيته في حي السيدة زينب في القاهرة وصورت جوانب من الحياة اليومية المصرية بدمج الرموز السياسية والاجتماعية والخرافية في تصويره المنمق المميز.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard