العالم العربي غارق في أزماته… وإسرائيل تطلق قمراً اصطناعياً تجسسياً ذا "قدرات فائقة"

الاثنين 6 يوليو 202011:35 ص

فيما العالم العربي مشغول بأزماته، أعلنت إسرائيل إطلاقها "بنجاح" قمراً صناعياً استطلاعياً" جديداً فجر 6 تموز/ يوليو.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية (مكان) أن وزارة الدفاع الإسرائيلية، بالتعاون مع شعبة الصناعات الجوية، أطلقت بنجاح قمراً اصطناعياً "أعد لأغراض جمع المعلومات (التجسس) والاستطلاعات وستجرى عليه سلسلة اختبارات لاحقاً".

وأوضحت أن عملية إطلاق القمر "أوفيك 16" أو "أفق 16" تمت من وسط البلاد، مبرزةً أنه "يعمل بتقنية كهروضوئية ويتمتع بقدرات متطورة جداً، وعند دورانه الأول حول الكرة الأرضية، ستجرى عليه سلسلة اختبارات بغية التثبّت من نجاعته ومستوى أدائه".

"يتمتع بقدرات متطورة وفائقة جداً"... إسرائيل تعلن نجاح إطلاق قمر صناعي جديد لأغراض التجسس والاستطلاع فيما العالم العربي منهمك بأزماته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية

"قدرات فائقة" للتجسس

طورت الوزارة الإسرائيلية "أفق 16" بمساعدة مديرية الفضاء (تحدٍّ)- مديرية تطوير الوسائل القتالية والبنى التحتية، فيما قامت "الصناعات الجوية" بدور المقاول الرئيسي لمشروع وحدة الصواريخ والفضاء عبر مصنع "فضاء". كما تعاونت وحدة الاستخبارات المسؤولة عن إطلاق القمر الصناعي والعديد من الشركات الأخرى لإنجاح هذا المشروع، وفق المصدر الإسرائيلي.

ونقل موقع "آي24" عن المتحدث باسم وزارة الأمن الإسرائيلية قوله إن "القمر أطلق إلى الفضاء الخارجي على متن صاروخ من صناعة إسرائيلية (شفيط أو مذنّب) من قاعدة جوية في وسط البلاد".

وشدد على أنه "قمر للرصد الإلكترو-بصري، وله قدرات فائقة جداً".

ولفتت شبكة "سي أن أن" الأمريكية إلى أن مراقبين لاحظوا نشاطاً مكثفاً لطائرات الاستطلاع والمراقبة الإسرائيلية فوق البحر المتوسط قبيل إطلاق القمر.

"في حال التحاق القمر بمساره كما هو مخطط، فإن ذلك سيعزز من قدرة إسرائيل أكثر فأكثر على ‘المساومة‘ إقليمياً ودولياً، باعتبار أنها دأبت في مقايضة المعلومات الاستخبارية التي تقدمها لأنظمة حكم ودول بخدمات إستراتيجية تحصل عليها"

لمراقبة إيران؟

وعبر حسابه في تويتر، أوضح صالح النعامي، الباحث في الشؤون الإسرائيلية، أن "هذا (القمر) الأحدث في منظومة أقمار إسرائيل التجسسية، التي سبق أن أُطلق عدد منها"، مضيفاً "إسرائيل ترى في ذلك تطوراً إستراتيجياً لأنه سيعزز من قدرتها على مراقبة الأنشطة النووية والصاروخية لإيران ومصادر التهديد في مناطق أخرى".

وتابع: "في حال التحاق القمر بمساره كما هو مخطط، فإن ذلك سيعزز من قدرة إسرائيل أكثر فأكثر على المساومة إقليمياً ودولياً، على اعتبار أنها دأبت في مقايضة المعلومات الاستخبارية التي تقدمها لأنظمة حكم ودول بخدمات إستراتيجية تحصل عليها".

وتجدر الإشارة إلى أن "أفق 16" ينتمي إلى سلسلة أقمار صناعية تحمل الاسم نفسه، أطلقت إسرائيل أول نسخة منها (أفق 1) في 19 أيلول/ سبتمبر عام 1988، لأغراض مشابهة، منها مراقبة نطاقات جغرافية بعينها، على رأسها سوريا وإيران.

في سياق متصل، سلّط عمار علي حسن، الكاتب والباحث في الاجتماع السياسي، الضوء على أنه "بينما كان العرب غارقين في الجدال حول التحرش الجنسي، أطلقت إسرائيل قمراً صناعياً جديداً للتجسس".

ويغرق العالم العربي حالياً في مشكلات عديدة، أبرزها مكافحة فيروس كورونا الذي أرهق القطاعات الطبية في فلسطين واليمن والعراق، ومواجهة الفقر والجوع والانهيار الاقتصادي خاصةً في لبنان وسوريا، وتأزم الصراعات المسلحة المباشرة وبالوكالة في ليبيا والعراق واليمن وسوريا، وجرائم اجتماعية واسعة النطاق مثل التحرش الجنسي والاغتصاب في مصر ولبنان وغيرهما.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard