تحذيرات واسعة للمصريين من تناول الفسيخ... والحكومة تستثني محال بيعه من الحظر

الجمعة 17 أبريل 202007:45 م

فيما حثت تحذيرات طبية عديدة الشعب المصري على تجنب تناول الفسيخ، أبرز طقوس الاحتفال بعيد شم النسيم الذي يوافق 20 نيسان/أبريل، استثنت الحكومة محال بيعه من قرار الإغلاق الذي اتخذته للحد من تفاقم انتشار فيروس كورونا في هذا اليوم.

وناشد ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر جون غبور، في 17 نيسان/أبريل، المصريين الحرص على تناول الفسيخ من مصادر "موثوق بها وآمنة"، لتفادي مزيد من الضغط على القطاع الصحي في البلاد.

وقبل ذلك، كانت وزارة الصحة والسكان قد دعت جميع المواطنين، في بيان، إلى "الامتناع نهائياً وفوراً عن تناول الفسيخ، حتى ذلك الذي يتم إعداده في المنزل"، لافتةً إلى أنه "قد يمثل خطورة شديدة، نظراً إلى نمو نوع خطير من البكتيريا يفرز سموماً قاتلة قد تسبب أضراراً شديدة لمن يتناوله، لا سيما الأطفال".

غير صحي وقاتل

ونبّهت الوزارة إلى أن تناول الفسيخ "قد يزيد احتمالات حدوث شلل في الجهاز التنفسي والعضلات ووظائف الأعصاب قد يؤدي إلى الوفاة"، وفق مواقع محلية.

ومطلع الشهر الجاري، شدّد مركز الإسكندرية للسموم على أن "تناول الفسيخ يتسبب بفشل التنفس، ويجعل المريض بحاجة ملحة إلى دخول غرفة الرعاية الحرجة، ووضعه على جهاز تنفس اصطناعي"، داعياً إلى "ضرورة التوقف عن تناول الفسيخ نهائياً".

وأشار المركز الطبي في بيانه إلى أن تزامن "شم النسيم" هذا العام مع أزمة تفشي فيروس كورونا الذي يتسبب بمشكلات في التنفس، يعني زيادة الحاجة إلى أجهزة التنفس الاصطناعي.

"الصحة العالمية" ووزارة الصحة المصرية تحذران المصريين من تناول الفسيخ في شم النسيم، في وقت استثنت الحكومة محال بيعه من قرار الإغلاق الكامل في ذلك اليوم

وأوضح خطأ الاعتقاد الشائع بأن "البكتيريا المسببة للتسمم بفعل تناول الفسيخ تخفّ بالملح أو بإضافة الليمون أو الخل"، مبيّناً أنها "تنكسر فقط بالنار عبر وضع سمك الفسيخ في الفرن أو في الزيت المغلي".

وأكد الطبيب المصري البارز هاني الناظر أن "الفسيخ أكلة غير صحية على الإطلاق تتسبب بتسمم آلاف المصريين سنوياً ودخولهم غرف العناية المركزة".

القرار الحكومي

برغم هذه التحذيرات، أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد، مساء 16 نيسان/أبريل، أن محال بيع الفسيخ معفاة من تنفيذ قرار الحكومة القاضي بالإغلاق الكامل في أنحاء البلاد في يوم شم النسيم الذي جاء تفادياً للتجمعات ومنعاً لانتشار فيروس كورونا.

وأثار القرار الحكومي دهشة العديد من المصريين وسخريتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر فريق منهم أن الحكومة لا تدري عاقبة قرار كهذا في ظل تداول الكثير من الصور والأخبار عن الزحام الكبير في محال بيع الفسيخ.

وعلقت زوزو محمد: "استثناء الحكومة محالّ الفسيخ من الحظر في شم النسيم يضع فيروس كورونا في مواجهة الفسيخ. الرهان حالياً على وعي الاثنين وقدرتهما على القضاء على الشعب المصري".

وقال علي ساخراً: "معروف أن الفيروس لا ينتقل عبر محالّ الفسيخ أو زحمة المواصلات أو استمرار المصانع والعمل، وإنما له مصدران فقط، صلاة الجماعة وتنزه المواطنين في الشوارع".

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard