بسبب التطرف واستغلال الأطفال جنسياً... طرد ما لا يقل عن 10 متدربين سعوديين من أمريكا

الأحد 12 يناير 202002:13 م

في إطار مراجعتها بعد حادث إطلاق متدرب سعودي النار على قاعدة جوية بفلوريدا، قررت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) طرد ما لا يقل عن 10 متدربين سعوديين لديها.

أسباب الطرد لا تتعلق بحادثة فلوريدا التي قضى فيها ثلاثة بحارة أمريكيين وإصابة ثمانية آخرين إثر فتح الملازم بسلاح الجو السعودي محمد الشمراني النار عليهم في قاعدة بينساكولا في كانون الأول/ديسمبر 2019، وإنما يأتي القرار على خلفية صلاتهم بحركات متشددة وحيازة البعض منهم مواد إباحية تتعلق باستغلال الأطفال جنسياً.

ورغم أنه لم يتهم أي من هؤلاء المبعدين بمساعدة الشمراني في هجومه، إلا أن "واشنطن بوست" ذكرت أن تحقيق مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) توصل إلى أن عدداً منهم لم يبلّغ عن سلوكيات المهاجم المثيرة للقلق قبل الهجوم.

العدد مرشح للزيادة

ونقلت شبكة "سي أن أن" الأمريكية عن مصادر عدة أن "أكثر من 12 متدرباً سعودياً، من بين 850 متدرباً عسكرياً سعودياً بالولايات المتحدة،  سيتم طردهم" للأسباب ذاتها.

وكان البنتاغون قد أعلن في 10 كانون الأول/ديسمبر 2019وقف التدريب العملي لجميع العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة، ليعود ويكشف، في 19 من الشهر نفسه، أنه لم يجد "أي سيناريو لتهديد فوري" بعد مراجعة المتدربين السعوديين الذين يدرسون بالبلاد.

وسائل إعلام أمريكية تؤكد طرد ما لا يقل عن 10 متدربين عسكريين سعوديين من الولايات المتحدة بعد مراجعات أثبتت صلات البعض منهم بجماعات متطرفة، وحيازة البعض الآخر مواد إباحية تتعلق باستغلال الأطفال جنسياً

وأشار تقرير رسمي سعودي إلى أن الشمراني (21 عاماً) كان قد اعتنق "الفكر المتطرف" مبكراً في عام 2015، أي قبل وقت طويل قبل وصوله إلى الولايات المتحدة في عام 2017.

وعلى الرغم من عدم إعلان نتائج التحقيقات المتعلقة بحادث فلوريدا، إلا أن مصدراً رجح  لـ"سي أن أن" أن وزارة العدل الأمريكية بصدد إعلانها قريباً باعتبارها "عملاً إرهابياً" ومن دون توجيه اتهامات لآخرين بالتواطؤ مع المنفذ.

وكانت السلطات السعودية قد دانت الحادث "حكومةً وشعباً"، معلنة استعدادها الكامل للتعاون وتقديم الدعم الكامل للمحققين الأمريكيين في ملابساته.

ولم تعلق السعودية رسمياً على أنباء طرد أو استبعاد بعض متدربيها من الولايات المتحدة حتى نشر هذا التقرير. كما لم يعلق الإف بي آي أو البنتاغون رسمياً عليها.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard