شاركوا في مهمّتنا،
بل قودوها

ساهم/ ي في صياغة المستقبل!
عن البصل وأشياء أخرى...

عن البصل وأشياء أخرى...

انضمّ/ ي إلى مجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات”.

هدفنا الاستماع إلى الكل، لكن هذه الميزة محجوزة لمجتمع "قرّائنا/ قارئاتنا الدائمين/ ات"! تفاعل/ي مع مجتمع يشبهك في اهتماماتك وتطلعاتك وفيه أشخاص يشاركونك قيمك.

إلى النقاش!

مدونة نحن والفئات المهمشة

الأحد 30 أبريل 202302:36 م

تواجه معظم العائلات السورية سؤالاً وجودياً صعباً: ماذا سنطبخ اليوم؟

أفتقد للابتكار في هذه النقطة بالذات، وأحاول التهرب قدر الإمكان من هذا السؤال الضاغط، وأتحجّج بأنني سأطبخ كل ما تريده عائلتي، لكن عليهم أن يتولوا مهمة الابتكار بدلاً عني ويخبروني بما يريدونه، وأنا جاهزة للتنفيذ مهما بلغ تعقيد الطبخة، باستثناء لف اليبرق بالطبع، فهذا ما لن أقوم به في حياتي كقرار نهائي، تجنباً لتشنّج الرقبة والكتفين، فلست مستعدة لتقديم هذه التضحية.

ومع تهربي المستمر من ابتكار الغداء، وبعد الضغط ومع تكراري للاقتراحات ذاتها التي أكلناها منذ أيام، وصل الأمر ذات صباح إلى حد اتهام أبي لي بأنني اختزلت الـ "مينيو" المنزلي إلى أقصاها، وكان ذلك الاتهام هو الشعرة التي قصمت ظهري فعلياً.

فكمثال، استغنينا عن طبخ الأرز واستعضنا عنه بالبرغل بعد أن وصل سعر الكيلوغرام منه إلى 18 ألف ليرة سورية، بينما أرز البطاقة الذكية الخاص بالمواطنين المدعومين، الذين نحمد الله أننا مازلنا منهم، يحتاج إلى كتالوغ في طريقة التحضير، كيلا يلتصق ببعضه ويبدو مظهره كالـ "الحبة وأختها" وليس كعجينة مخبوصة.

استغنينا أيضاً عن جميع الطبخات التي تعتمد على القلي، فزجاجة الزيت بـ 20 ألفاً والغاز قطع نادر إن انقطعنا منه، نوفّر استخدامه بقدر استطاعتنا، فهو مدرج أيضاً على البطاقة الذكية المدعومة التي قد ينولنا منها الدور بعد ثلاثة أشهر أو يزيد من استلام الجرة الأخيرة، وبالمنطق، يستحيل أن تدوم أية جرّة، مهما اقتصدت في استعمالها، أكثر من شهرين حتى لو عصرتها.

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي نهاية الشهر الماضي بخبر وفاة الطفلة السورية زينب، بسبب سوء التغذية ونقص المناعة، وشكل موتها صدمة للمجتمع السوري، وكم من زينب لم نعرف بقصتها ولن نعرفها

بالتالي باتت أكلة المقالي بعيدة تماماً عن المتناول، تشاركها الكوسا بلبن وفتة المكدوس، وكلتاهما، إضافة للقلي، تحتاجان اللحم الذي لا يزور بيتنا إلا زيارات عابرة بمعدل أوقية للطبخة أو نصف أوقية. أما الدجاج الذي لجأ لاستخدامه كبديل معظم من تخلى عن اللحم لارتفاع أسعاره، فيبلغ سعر الدجاجة المشوية 60 ألفاً، وسندويشة الشاورما 10 آلاف، في بلد معدل رواتبه مئة ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 13 دولاراً، حسب سعر صرف السوق السوداء للـ"شوئسمو".

كما لم تعد فكرة المونة والمفرّزات واردة بعد تدهور الوضع الكهربائي، وكلنا جربنا وشكينا مآسينا من هدر الجهد والمال بعد أن اضطررنا لرمي مونتنا المتعفنة من البازيلاء والفول والبامياء في القمامة، بسبب انقطاع الكهرباء لأيام متتالية أحياناً. ورغم لجوء الكثيرات من ربات البيوت إلى الطرق القديمة في تيبيس الخضار بدل تفريزها إلا أن الكل أجمع على اختلاف الطعم حين الطبخ.

أكلات الفرن دخلت أيضاً ضمن الخط الأحمر، فلا كهرباء في هذه المدينة، ولا دجاج، والساعة المتقطعة لا تكفي لنضوج صينية البطاطا ولا لنضوج المعكرونة بالجبن، وبمناسبة الحديث عن الجبن لا داعي أن آتي على ذكر سعر الكيلو منه بأنواعه، وبالتالي لا معكرونة بالجبن في منزلنا بكل تأكيد، لا بيتزا، ولا برك.

اللبنة مخلوطة بالاسبيداج، والحليب مخلوط بالماء، أما الحليب المجفّف فملغي من القائمة، رحم الله أيام النيدو الذي كبرنا عليه، وسعر البيضة الذي يصل الآن إلى 900 ليرة بات المؤشر على ارتفاع أسعار السلع الغذائية بدل الدولار.

هل نحن آمنون غذائياً؟ وهل تأخذ أجساد أولادنا احتياجاتها من الكلس والسكر والبروتين والحديد لتنمو بشكل سليم؟

بالطبع لا. فقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي نهاية الشهر الماضي بخبر وفاة الطفلة السورية زينب، بسبب سوء التغذية ونقص المناعة، وشكل موتها صدمة للمجتمع السوري، وكم من زينب لم نعرف بقصتها ولن نعرفها.

بالنسبة لي توقفت منذ زمن عن متابعة جميع فيديوهات الطهي، رغم أنني أحبه، إما لعدم توفر المكونات اللازمة أو لارتفاع ثمنها، ما يجعل تحقيق الطبخة صعباً على أرض الواقع السوري، لا تنتج عن مشاهدتها سوى مشاعر الحسرة والجوع، أو لتعقيد المراحل اللازمة للتحضير التي تترك وراءها كومة من الجلي لن تنتهي بساعتين.

لكن على خلافي، تتابع صديقتي، وهي أم لثلاثة أطفال، فيديوهات الشيف السوري عمر، المقيم في تركيا، وتحاول دائماً إقناعي بمتابعته، فبرأيها أن الوصفات التي يقدمها موجهة خصيصاً لنا كشعب يعاني القلة والتضخم الاقتصادي، لذلك يخترع الشيف البدائل، مثلاً يصنع من فروج صغير واحد أربع طبخات مختلفة، قد تكفي أسرة مكونة من خمس أشخاص أياماً عدة، أو يلغي البيض والزيت من وصفات العجين المعقدة، أما أكثر ما أذهلني أن هذا الشيف ابتكر طريقة لتصنع من حبة جبنة قبّة كافية لحشو كمية هائلة من البرك وقليها بالقليل جداً من الزيت من دون أن يختلف الطعم.

مذهل حجم الابتكار، أليس كذلك؟

ولم لا؟ طالما هناك عائلة فيها أطفال لا تستطيع كبالغ أن تقمع شهوتهم لأكلة ما، ألا يكفي أنهم ولدوا في فترة الحرب، لم يشربوا النيدو ولم يتذوقوا جبنة اللافاش كيري التي يعرفها معظم جيلنا بعلبها الكرتونية المستديرة التي كنا ننتظر دخولها البيت لنشد خيطها الأحمر ونستخرج من داخلها الصورة ذات البقرة الحمراء الضاحكة لنلصقها على أسرّتنا وخزائننا.

استغنينا عن طبخ الأرز واستعضنا عنه بالبرغل، بينما أرز البطاقة الذكية الخاص بالمواطنين المدعومين، الذين نحمد الله أننا مازلنا منهم، يحتاج إلى كتالوغ في طريقة التحضير، كيلا يلتصق ببعضه ويبدو كعجينة مخبوصة

البصل وحده حكاية بحد ذاتها بعد أن وصل سعر الكيلوغرام منه إلى 13 ألف ليرة سورية، في ظل "أزمة بصل" خانقة أشد هولاً من أزمات البنزين والغاز والمازوت والكهرباء، فبعد متابعة أحداث مسلسله التي دامت أكثر من شهر على مواقع التواصل الاجتماعي، تبين أنهم صدّروا النتاج المحلي، فحصل العجز وازداد الطلب، فاضطروا لاستيراده، وبالتالي تغيّر تماماً مفهوم المثل الشعبي القائل "لا يسوى قشرة بصلة" ليتحول إلى العكس تماماً، وتفكّه الفيسبوكييون السوريون، فخطبوا بعضهم بخواتم تزينها بصلة صغيرة بدل الألماس، وبات من موّن البصل مطمعاً لجيرانه المحرومين منه، فيستعيرون بصلة مع تعهد خطي بإرجاعها ما أن تتحسن الأحوال.

كيف عالجت الحكومة أزمة البصل؟

أدرجناه على البطاقة الذكية بالطبع، فأصبح يحق لكل عائلة كيلوغرام كامل من البصل أسبوعياً، لم أكن لأصدق ذلك لولا أني فتحت التطبيق الإلكتروني على موبايلي ورأيته بأم عيني، وحين سألت كيف أستطيع الحصول على مخصّصاتي أخبرني الأصدقاء أن علي أولاً أن آخذ معي كيساً بلاستيكياً، فلا أكياس بلاستيكية في هذه المدينة أيضاً بعد ارتفاع سعر الكيلوغرام منها، لذلك قرّرت المؤسسات الاستهلاكية الاستغناء عنه، وبالتالي إن لم تكن تملك كيساً ستضطر لتعبئة كيلوغرامك من مخصصات البصل في جيوبك وحقيبة يدك وتحمل الباقي في كلتا يديك، ونبهوني كذلك من الطوابير الطويلة واحتماليات نشوب العراك على السيارة المحملة بالبصل فغيرت رأيي.

وبدون البصل، الذي يشكل مكوناً أساسياً في أي وجبة غداء سورية، لا تستطيع صنع المجدرة ولا الحراق أصبعه ولا حتى شوربة العدس، والمقتدر فقط هو من يستطيع أكل الـ "خبزة والبصلة".

بالمناسبة، أمي في العادة تلون بيض الفصح بقشر البصل، لكن هذا العام حتى بيض الفصح "أبو الـ 900 ليرة" ظل أبيض، فعن أي "مينيو" نتحدث.


رصيف22 منظمة غير ربحية. الأموال التي نجمعها من ناس رصيف، والتمويل المؤسسي، يذهبان مباشرةً إلى دعم عملنا الصحافي. نحن لا نحصل على تمويل من الشركات الكبرى، أو تمويل سياسي، ولا ننشر محتوى مدفوعاً.

لدعم صحافتنا المعنية بالشأن العام أولاً، ولتبقى صفحاتنا متاحةً لكل القرّاء، انقر هنا.

WhatsApp Channel WhatsApp Channel


* يعبّر المقال عن وجهة نظر الكاتب/ة وليس بالضرورة عن رأي رصيف22

نؤمن في رصيف22، بأن بلادنا لا يمكن أن تصبح بلاداً فيها عدالة ومساواة وكرامة، إن لم نفكر في كل فئة ومجموعة فيها، وأنها تستحق الحياة. لا تكونوا زوّاراً عاديين، وساهموا معنا في مهمتنا/ رحلتنا في إحداث الفرق. اكتبوا قصصكم. أخبرونا بالذي يفوتنا. غيّروا، ولا تتأقلموا.

Website by WhiteBeard