قصة بلد في سيرة امرأة سورية منسية... حياة مؤيد العظم

الثلاثاء 12 يوليو 202212:15 م

في بدايات الحرب الأهلية اللبنانية، وبعدما كانت مدينة بيروت قد شُطرت مدينة إلى قسمين، جاءت سيدة سورية من دمشق لتعبر خطوط التماس، بهدف زيارة ابنتها. على الرغم من تقدمها في السن، حيث كانت قد تعدت عتبة السبعين، إلا أنها ظلّت تلفت الأنظار بسبب جرأتها وأناقتها وطولها الشاهق. أوقفها أحد المسلحين على حاجز تابع لحزب الكتائب، طالباً هويتها للتأكد إن كانت مُسلمة أم مسيحية. كانت هذه السيدة الدمشقية علمانية الهوى والتفكير، لا نفرق أبداً بين الأديان، فرفضت الانصياع لمطلب الشاب وقالت له بحزم: "شو الفرق...وشو دخلك أنت بديني؟" غضب الشاب من كلامها ورفع سلاحه في وجهها، فأبعدت البندقية عن وجهها ببطء ونظرت إلى الصليب المذهب المعلّق على جيده، قائلة: "اخلع الطوق عن رقبتك أيها الرجل، وأنزل بندقيتك لكي نتفاهم بهدوء."

معظم الكتب والدراسات عن تاريخ الحركة النسائية في سورية تتمحور حول سيدتان سوريتان، هما ماري عجمي ونازك العابد. الأولى كانت بنت عائلة مسيحية دمشقية معروفة، درست التمريض في جامعة بيروت الأميركية ثم عملت في التدريس والصحافة وأسست أول مجلة نسائية في سورية، "العروس" سنة 1910. أما نازك العابد، فهي من عائلة مسلمة عريقة، وكان والدها مصطفى باشا العابد والياً على الموصل، وعمها أحمد عزت باشا العابد أميناً لسر السلطان عبد الحميد الثاني. درست العابد في جامعة إسطنبول الأميركية، ونشطت في الحركات النسائية المبكرة، رئيساً مؤسساً لجمعية نور الفيحاء وجمعية يقظة المرأة الشامية. شاركت نازك العابد مع وزير الحربية يوسف العظمة في معركة ميسلون يوم 24 تموز 1920، بصفتها رئيساً لجمعية النجمة الحمراء، المعنية بجرحى الحرب، وخرجت إلى ميدان القتال سافرة الرأس والوجه، ما ألهم العديد من السيدات السوريات، ومنهن حياة مؤيد العظم، بطلة هذا المقال.

البداية والمنشأ

ولدت حياة في إسطنبول سنة 1905 حيث كان والدها بديع مؤيد العظم يعمل في الإدارة العثمانية، قبل انتخابه نائباً عن دمشق في مجلس المبعوثان. حقق الأب شهرة واسعة في عالم السياسة، وهو من عائلة سياسية عريقة حكمت دمشق طوال معظم سنوات القرن الثامن عشر. بعد النيابة، تم تعينه والدها رئيساً لمجلس الشورى في عهد الملك فيصل الأول سنة 1919، ثم وزيراً للعدل في مطلع مرحلة الانتداب الفرنسي. عاشت حياة في كنف والدها، متنقلة بين سورية ولبنان وتركيا، حيث تأثرت بكمال أتاتورك وبالكاتبة الفرنسية سيمون دي بوفوار. أرسلها والدها إلى مدرسة راهبات خاصة في لبنان، وكانت ترغب السفر إلى إيطاليا لدراسة الفنون، ولكن زواجاً مبكراً منعها من ذلك. ولكن هذا الزواج لم يستمر وتزوجت ثانية من الوجيه تحسين بك العظم، وهو رجل متنور ومنفتح، كان قد ساهم في إدخال لعبة كرة القدم إلى دمشق قبيل الحرب العالمية الأولى، خلال دراسته في جامعة بيروت الأميركية.

كانت تمشي في شوارع دمشق سافرة وتوقف أي سيدة محجبة تمر من أمامها لمناقشتها بموضوع الحجاب، مع اللجوء إلى القرآن في المحاججة وإلى سيرة زوجات النبي... قصة سوريا في حياة مؤيد العظم 

حياة والحجاب

ساهم كل من الزوج تحسين العظم والأب بديع مؤيد العظم بشكل محوري في تحرر حياة من كل القيود الاجتماعية السائدة في المجتمع السوري يومها. رفضت ارتداء الحجاب، وصارت تمشي في شوارع دمشق سافرة وتوقف أي سيدة محجبة تمر من أمامها لمناقشتها بموضوع الحجاب، مع اللجوء إلى القرآن الكريم في المحاججة وإلى سيرة زوجات النبي في معارك المسلمين الأوائل. شاركت في مظاهرات السفور أمام السراي الكبير في ساحة المرجة وتأثرت كثيراً بنازك العابد، كما تشاركت معها في تأسيس جمعية يقظة المرأة الشامية، وعملت مع سيدة سورية الأولى زهراء يوسف العابد (زوجة الرئيس محمد علي العابد) في تأسيس جمعية نقطة الحليب، المخصصة لجمع الحليب الطازج وتوزيعه على الفقراء خلال الحرب العالمية الثانية.

حياة وفلسطين

كما أنها نشطت في صفوف الهلال الأحمر السوري، وعند اندلاع حرب فلسطين، خرجت إلى ميدان المعركة مع الجنود، تماماً كما فعلت نازك العابد قبل 28 سنة. نازك العابد تولّت إسعاف جرحة معركة ميسلون مع يوسف العظمة، وعملت حياة مع فوزي القاوقجي على إسعاف جرحى جيش الإنقاذ، من سوريين وفلسطينيين وعراقيين ولبنانيين، الذين دخلوا الأراضي الفلسطينية بعد صدور قرار تقسيم فلسطين في تشرين الثاني 1947.

كانت تقود سيارتها بنفسها، محدثة صدمة كبيرة في المجتمع السوري المحافظ، تعبر القارات بسيارتها وحدها، وتُخفي مسدساً تحت مقعدها للدفاع عن نفسها من قاطعي الطريق... قصة بلد في قصة امرأة 

ولكن النقلة النوعية جاءت بعد الحرب، عندما بدأت حياة تقود سيارتها بنفسها، محدثة صدمة كبيرة في المجتمع السوري المحافظ. شاركت في تأسيس نادي السيارات السوري سنة 1950، كما عبرت القارات بسيارتها البويك السوداء، من سورية إلى فرنسا، لتُصبح عضواً في نادي السيارات الأسترالي والإيطالي والفرنسي. كانت تسافر وحدها بسيارتها وتُخفي مسدساً تحت مقعدها للدفاع عن نفسها من النشالين واللصوص وقاطعي الطريق.

مع ذلك، لم يأتي أحد من المؤرخين على ذكرها، باستثناء نعمة زيدان، الذي أورد ترجمة موجزة عنها في كتاب "عالمنا العربي: سورية ولبنان" الصادر في بيروت عام 1956. نشطت حياة مؤيد العظم في صفوف "حلقة الزهراء الأدبية،" التي كانت تقيمها زهراء يوسف العابد في دارها حتى نهاية الخمسينيات، وظلّت تتردد على منزل صديقتها وملهمتها نازك العابد في بيروت، التي توفيت عام 1959. غابت عن المشهد العام مع انتهاء الوحدة السورية المصرية عام 1961، وتوفيت في بيروت عن عمر ناهز 73 عاماً سنة 1978.


إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard