مشاهير منسيّون زاروا دمشق

الخميس 29 أبريل 202110:03 ص

انتشرت صورة للأمير فيليب مؤخراً، خلال زيارته دمشق سنة 1950. نالت إعجاب الكثيرين، نظراً لأناقة كلّ من ظهر بها، ولفتت انتباه الناس لأنها جمعت بين أربعة رؤساء جمهورية.

معظم المتابعين كانوا لا يعلمون أن دوق إدنبرة زار سورية ضمن فرقة من البحرية البريطانية، وهو لم يكن يومها زوج ملكة بل مجرّد صهر ملك، وهو جورج السادس. وفي الصور المتداولة له في دمشق، يظهر برفقة الرئيس هاشم الأتاسي، رئيس الحكومة ناظم القدسي، وزير الدفاع فوزي سلو ونائب رئيس الأركان، العقيد أديب الشيشكلي.

ومثله الكثير من المشاهير جاؤوا سورية قبل أن يُصبحوا من أساطين عصرهم في كل المجالات، وبعضهم جاء بعد أن حقق شهرة عالمية. وهنا مراجعة لبعض تلك الزيارات المنسيّة، والتي لا نعرف عنها وبكل أسف إلّا القليل القليل.

ثيودور روزفلت (1858-1919): الرئيس السادس والعشرين للولايات المتحدة الأميركية. زار دمشق فتى يافعاً في سبعينيات القرن التاسع عشر، بحثاً عن المغامرة وسعياً للتعرف على مُدن العالم القديم.

وقد تحدث بنفسه عن هذه الزيارة عند استقباله سفير السلطنة العثمانية في واشنطن، محمّد علي العابد، في البيت الأبيض سنة 1908. وعندما عِلِمَ أن العابد هو من دمشق، حدثه عن زيارته إلى المدينة وعن ذكرياته فيها.

الكثير من المشاهير جاؤوا إلى سورية قبل أن يصبحوا من عظماء عصرهم في كل المجالات، وبعضهم جاء بعد أن حقق شهرة عالمية. هنا مراجعة لبعض تلك الزيارات المنسيّة، والتي لا نعرف عنها وبكل أسف إلّا القليل

مارك توين (1835-1910): الأديب الأميركي المعروف وصاحب رواية "توم سوير" الشهيرة، جاء دمشق سنة 1867 مُراسلاً لجريدة محليّة من ولاية كاليفورنيا. وقد كتب عن انطباعاته قائلاً: "لن تجد واقعة مسجلة جرت في العالم إلا وبلغ دمشق خبرُها. عُدْ بالذاكرة إلى الماضي الغامض أنّى استطعت، وستجد دمشق حاضرة على الدوام. السنون في ناظر دمشق محض هنيهات، والعقود مجرّد لمحات زمن متطايرة. إنها لا تقيس الزمن بالأيام والشهور والسنين، بل بالإمبراطوريات التي شهدتها تقوم وتزدهر وتندثر إلى خراب".

هيلين كيلر في سوريا

هيلين كيلر (1880-1968): الكاتبة الأميركية الضريرة، جاءت دمشق في نيسان 1952 للوقوف على أوضاع الصم والبكم في سورية. وقد ألقت محاضرة في النادي الفرنسي وزارت متحف دمشق، كما قدمت الدعم المادي والمعنوي للصم والبكم من أبناء وبنات سورية.

هيلين كيلر في سوريا

شارلي شابلين (1889-1977): نجم الكوميديا الأول في العالم، زار دمشق وهو في طريقه إلى مصر سنة 1932. لا نعرف الكثير عن هذه الزيارة الخاطفة سوى أنه ذهب إلى سينما زهرة دمشق في ساحة المرجة، لمشاهدة عرض فيلمه "أضواء المدينة".

أول من ذكر الزيارة كانت الباحثة الأميركية إليزابث طومسون، في كتابها الصادر سنة 1999 "مواطني المستعمرات". لا يوجد توثيق مصوّر لهذه الزيارة، عِلماً أن لشابلن عدة صور في القاهرة وهو يرتدي الطربوش وهو يزور أهرامات الجيزة.

الأديب الأميركي المعروف مارك توين  صاحب رواية "توم سوير" الشهيرة، جاء دمشق سنة 1867 مُراسلاً لجريدة محليّة من ولاية كاليفورنيا. وقد كتب عن انطباعاته قائلاً: "لن تجد واقعة مسجلة جرت في العالم إلا وبلغ دمشق خبرُها"

كمال أتاتورك (1881-1938): الرئيس المؤسس للجمهورية التركية التي أسقطت العرش العثماني. جاء دمشق ضابطاً شاباً عندما تم فرزه إلىها سنة 1905. وقد عاش عاماً كاملاً في سورية متنقلاً بين دمشق وحلب، حيث تعرف على عدد من السوريين والأتراك المناهضين لحكم السلطان عبد الحميد الثاني.

شاه إيران محمد رضا بهلوي في سوريا

شاه إيران محمد رضا بهلوي (1919-1980): الذي خلع عن عرشه على يد الثورة الإسلامية سنة 1979. زار دمشق شاباً في شهر شباط من العام 1939 وهو في طريقه إلى مصر لعقد قرانه على الأميرة فوزية، شقيقة الملك فاروق، وقد استقبله رئيس الجمهورية في حينها، هاشم الأتاسي.

شارل ديغول في سوريا

شارل ديغول (1890-1970): رئيس فرنسا الأشهر الذي جاء دمشق بصفته قائداً لقوات فرنسا الحرة خلال الحرب العالمية الثانية. وقد اجتمع مع رئيس الجمهورية الأسبق هاشم الأتاسي في بلدة شتورا اللبنانية، وطلب منه العودة إلى الحكم ولكن الأتاسي رفض. قرر ديغول إسناد الرئاسة إلى الشيخ تاج الدين الحسني يومها، وله صور مع الشيخ تاج في جولة على شوارع دمشق.

الممثل الأميركي هامفري بوغارت (1899-1957): بطل فيلم "كازابلانكا" الشهير، جاء دمشق سنة 1950 للتحضير لفيلمه المُقبل "سيروكو"، الذي كانت تدور أحداثه في دمشق إبان الثورة الوطنية سنة 1925.

سيدة الولايات المتحدة إليانور روزفلت (1884-1962): زوجة الرئيس الأميركي فرانكلن روزفلت. زارت دمشق في آذار 1953، ضمن جولة شرق أوسطية هدفها الوقوف على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين. وقد اجتمعت مع حاكم سورية الفعلي العقيد أديب الشيشكلي، ومع رئيس الدولة فوزي سلو، في القصر الجمهورية بمنطقة المهاجرين.

وفي كتاب صدر سنة 2004 يقول الصحفي السوري أمين سعيد إنه سَمِع من الرئيس شكري القوتلي أن زوجها الرئيس فرانكلن روزفلت كان قد تلقى دعوة رسميّة منه لزيارة دمشق سنة 1945، ولكن المرض منعه من تلبيتها.

أسطورة الملاكمة العالمي،محمّد علي كلاي، زاردمشق سنة 1972 وهو في طريقه إلى مكة المكرمة واجتمع مع الرئيس حافظ الأسد. وعاد إلى دمشق بعد سنوات لمقابلة مفتي الجمهورية الشيخ أحمد كفتارو

جواهرلال نهرو في سوريا

جواهرلال نهرو (1889-1964): زعيم الهند وأول رئيس حكومة في بلاده. زار دمشق مرتين، كانت الأولى سنة 1956 وهو في طريقه إلى اجتماع الأمم المتحدة في نيويورك، والثانية كانت في زمن الوحدة مع مصر. سمّي شارع على اسمه وسط العاصمة السورية ورُتّب له احتفال كبير في القصر الجمهوري، بدعوة من الرئيس شكري القوتلي. وفي المرة الثانية أصر على زيارة صديقه الرئيس فارس الخوري وهو على فراش المرض، وكان بصحبة ابنته أنديرا غاندي. وعندما ظهر الرئيس نهرو في الأمم المتحدة وفي عروة معطفه وردة حمراء، قيل إنّه جاء بها من دمشق.

جواهرلال نهرو في سوريا

محمّد علي كلاي (1942-2016): أسطورة الملاكمة العالمي. جاء دمشق سنة 1972 وهو في طريقه إلى مكة المكرمة واجتمع مع الرئيس حافظ الأسد. وعاد إلى دمشق بعد سنوات لمقابلة مفتي الجمهورية الشيخ أحمد كفتارو، وفي جعبته الكثير من الاستفسارات عن الطريقة الصوفيّة.

ديزي غيليسبي (1917-1993): عازف الجاز الأميركي الأشهر بعد لويس أرسترونغ. جاء دمشق لإحياء حفل موسيقي ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي الثالث سنة 1956. وقد أبهر الجمهور الدمشقي بإقفال الستار عند آذان المغرب، احتراماً لتقاليد المدينة.

نيكول كيدمان (1967): ممثلة هوليوود الحسناء. جاءت دمشق سنة 1994 مع والدة زوجها النجم توم كروز. كانت زيارة غير معلنة، أخذتها إلى أسواق دمشق القديمة وإلى مدينة تدمر الأثرية. وقد اجتمعت مع بعض الطلاب في حينها، وكان الكاتب من ضمنهم.

غلوريا غاينور ، المطربة الأميركية الشهيرة، صاحبة أغنية I will survive. زارت دمشق سنة 1980 وهي في أوج شهرتها لإحياء حفل في فندق الميرديان

غلوريا غاينور (1943): المطربة الأميركية الشهيرة، صاحبة أغنية I will survive. جاءت دمشق في سنة 1980 وهي في أوج شهرتها لإحياء حفل في فندق الميرديان.

شون كونوري (1930-2020): بطل أفلام جيمس بوند والمرشح لدور البطولة في فيلم "صلاح الدين الأيوبي" الذي لم ير النور. جاء دمشق سنة 2004 وكان بصحبة المخرج السوري العالمي مصطفى العقاد، وقد اجتمع مع أعيان الطائفة الأورثوذوكسية في الكنيسة المريمية، بدعوة من البطريرك إغناطيوس الرابع هزيم.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard