"أنا براءة منه، ينقتل ينحرق"... تداول مقاطع لإهانة أشخاص انتقدوا مقتدى الصدر

الأربعاء 6 مايو 202007:18 م

تداول ناشطون عراقيون مقاطع فيديو صادمة ومهينة لأشخاص يعتدون على شباب وناشطين لانتقادهم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وقال الناشطون إن عناصر من "سرايا السلام" التابعة لمقتدى الصدر هاجموا منازل عراقيين انتقدوا زعيمهم وأجبروا عائلاتهم على تصوير فيديوهات مهينة لهم.

"الولد العاق"

وظهر في فيديو شخص يمسك شاباً أمام الكاميرا ويشتمه، ويحلق شعره، قائلاً: "أنا براءة منه، ينقتل ينحرق، أنا براءة منه".

وأضاف: "أقدم اعتذاري باسم عائلتي عما فعله الولد العاق، ابننا، بتطاوله على سماحة السيد القائد مقتدى الصدر، أعزه الله، وعلى أبطال سرايا السلام كافة، وندعو من الله أن يمن عليكم بالأمن والأمان".

وتابع: "ندعو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر إلى أن يعفو عن هذا الكلب الرذيل الذي تطاول على سماحة السيد وأبطال سرايا السلام".

وغرّد الصحافي مهدي مجيد على تويتر: "الأشخاص الذي ظهروا في الفيديو يعتدون على الشاب، هم أفراد عائلته الذين تلقوا تهديدات بإلحاق الأذى بهم، إذا لم يصوروا أخاهم بهذا الشكل المُهين".

وأضاف مجيد: "بهذا المقطع، يريد مقتدى أن ينشر الرعب في نفوس الثوار العراقيين وفي نفس كل من ينتقده".

تهديد وضرب

ونشر الناشط شاهو القرة داغي مقطع فيديو ثانياً لاعتداء على شاب عراقي آخر بسبب انتقاده الصدر. وكتب: "جماعة مقتدى الصدر يفتخرون باعتقال هذا الشاب وإهانته وتهديده بسبب انتقاد الصدر والتيار الصدري، فيما لم يجدوا القناصين والقتلة بمثل هذه السرعة".

ظهر شخص يمسك شاباً أمام الكاميرا ويحلق شعره، قائلاً "أقدم اعتذاري باسم عائلتي عما فعله الولد العاق، ابننا، بتطاوله على سماحة السيد القائد"... وناشطون يقولون إن العائلة تعرضت للتهديد من أجل تصوير الشاب بشكل مُهين

وأضاف: "انتقاد الصدر يؤدي للقتل أو الاعتقال والتهديد والإهانات في دولة اللاقانون والفوضى".

وانتشر فيديو ثالث يُظهر مجموعة ملثمة تهاجم منزل مواطن عراقي في البصرة للسبب نفسه.

وتداول ناشطون صوراً لعناصر من "سرايا السلام" تُجبر مُتظاهرين في إحدى خيام ساحة التحرير على الانسحاب، بعدما قاموا بضربهم وتكسير الخيمة ومقتنياتهم ورميها في الشارع.

"هذا ما تعلمته جماعتك من الدين؟"

نتيجة ذلك، سادت حالة من الغضب مواقع التواصل الاجتماعي، واستنكر ناشطون كثر سلوك جماعة الصدر وتوعدوا بالمحاسبة.

غرّد ياسر الجبوري قائلاً: "هذه هي الإنسانية، سيد مقتدى، يُوضع شخص بريء في صندوق السيارة مثل الحيوان! هذا هو القانون الذي تدعون إليه من الصبح حتى الليل!".

"انتقاد الصدر يؤدي للقتل أو الاعتقال والتهديد والإهانات في دولة اللاقانون"... عراقيون يندّدون بممارسات "سرايا السلام" التابعة للتيار الصدري بعد انتشار فيديوهات مُهينة لأشخاص انتقدوا الزعيم الشيعي 

وأضاف: "هذا هو الحق الذي أراد والدك الليث الأبيض نشره؟ هذا ما تعلمته جماعتك من الدين؟ هذا هو العراق، ويا للأسف".

وكتب حمزة الكرعاوي: "لا طاعة لآل الصدر علينا، ولا ولاية لمقتدى على العراقيين، عصابة التيار الصدري بجناحيها العسكري ‘جيش المهدي وسرايا الحرب‘ تنصب المحاكم في الشوارع، وتقتل الأطفال والشباب، وتقوم بعمليات إذلال وتركيع للعراقيين".

وكتبت نورا القيسي:"احفظوا الأدلة لأنكم ستحتاجونها لمحاكمته"، مستخدمة وسم "مقتدى لمّ جلابك (كلابك)".

وكتب مصطفى رائد: "إلى السيد مقتدى الصدر… هل لديك علم بما يقوم به أتباعك من ضرب وشتم وإذلال؟ إذا كُنت تعرف فلماذا لا توقفهم وتتبرأ منهم أو تمنعهم؟ وإذا كُنت لا تستطيع السيطرة عليهم، فلماذا تحمّل نفسك ما لا تستطيع السيطرة عليه".

وسبق أن اعتدت تشكيلات من "القبعات الزرق" الموالية لمقتدى الصدر في شباط/ فبراير الماضي على متظاهرين في ساحة التحرير، كانوا يطالبون بإصلاحات سياسية واقتصادية.

واتهم ناشطون عراقيون جماعة الصدر بالوقوف وراء حوادث قتل تعرض لها معارضون للصدر، بعدما قرّر الأخير الانسحاب من الشارع والتقارب مع إيران.

إظهار التعليقات
Website by WhiteBeard